سيناريو جريمة قتل طليقي !
16
الإستشارة:


عمري25سنة مشكلتي هي بعد طلاقي المأساوي حرمني طليقي من أطفالي من ذلك الوقت وأنا تراودني أفكار قتله لدرجة أنني أعيشها بكل أحاسيسي و تفاصيلها كالتالي

أكتب رسالة أوصي أطفالي بان يلتزموا بالدراسة والصلاة. استدراج طليقي وغرز السكين في صدره تم فصل رأسه وربطه بالسيارة والمرور بيه  وسط الحي وإبلاغ أطفالي بان يلتزموا بالدراسة والصلاة وبعدها رمي نفسي من مكان عالي الارتفاع . ما أنتهي من هذا الكابوس أنهار من البكاء، وأتعوذ من الشيطان كثيرا لمدة نصف ساعة أو أكثر، أنا أعرف نفسي أنني لن أستطيع فعل ذلك لكن هذه الأفكار تراودني عندما يخبرني أحد أنا أولادي غير مرتاحين من معاملات أبوهم وزوجته.

أنا جد طبيعية في حياتي ولا أعاني من أي مرض نفسي كما أني أعمل وأكمل دراستي حاليا وأقوم بزيارة دار الأيتام هل أنا طبيعية؟

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت السائلة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

رسالتك مشحونة بكم هائل من العدوان والغضب تعيشينه وتعبيرين عنه في الواقع والخيال ، ذهنك شارد في محاولة الثأر والنيل من ذلك الزوج الذي تريدين قتله ولو في خيالك.فالزواج والطلاق ومنعك من أولادك أرى أنها خبرات قوية وصعبة للغاية وخاصة حينما تكون بشكل مأسوي كما ذكرت لذلك أرى أن لك كل الحق في قتله ألف مرة في اليوم والليلة بل أريدك أن تبالغين في التمثيل به في خيالك بشكل أكثر حدة .

لن تنتهي حدة مشكلتك طالما كانت هذه الخبرات المؤلمة حية في خيالك ووجدانك والحل هو قتلها بالمزيد من الاستغراق في الخيال وامنحي نفسك الوقت الكافي للتنفيس عن طاقتك بالكامل لكي تستطيعين معاودة ومواصلة الحياة مرة أخرى.

الأخت السائلة : الدراسة وحدها لن تكون كافية أتمنى أن تحاولي البحث عن حياة جديدة وبناء أسرة جديدة مستفيدة بخبراتك السابقة في تفهم طبيعة الحياة ومتطلباتها .

 تحياتي وتقديري .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات