طالبتي تعشقني !
24
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

أنا معلمة أدرس طالبات الصف الثامن وهن في طور المراهقة والعمر 14 سنة وأطلب منكم أن تفيدوني في كيفية التعامل مع طالبة تحبني لحد الجنون وهي اعترفت بحبها لي وهذه الطالبة لا تعبر عن حبها أمامي وكأنها طالبة عادية إلا أن نظراتها لي تعبر عن ذلك ؟؟ا

لمشكلة في أنها تؤذي نفسها إذا لم أحضر المدرسة وتبكي طوال اليوم وطلبت منها ان تعبر عن كل مشاعرها وصعقت انها تفكر فيني في كل وقت وتتوقف الحياة معها إذا لم اكن موجودة في المدرسة أو رفضت ان آخذ شي هي اعطتني إياه مثلا قطعة بسكوته فهي تبكي طوال اليوم ولا تتوقف وعندما اطلب منها ان تجلس معي وتكلمني ترفض ؟؟؟؟؟؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


المعلمة الفاضلة :

 واضح من رسالتك بأن لديك صفات فاضلة يحبها تلميذاتك ويتمنون أن يكونوا على نفس قدر هذه الصفات، فأنا أدعوك إلى أن تنمي هذه الصفات وخاصة قرب التلميذات لشخصيتك.

وعن موضوع حب إحدى تلميذاتك وتعلقها بك لدرجة مرضية، فهذا يتطلب دراسة شاملة لحالة التلميذة للوقوف على الأسباب الحقيقية.

فموضوع الحب لدى المراهق شيء طبيعي جداً قد يكون موجهاً للوالدين أو أحدهما أو للأخوة، ويهيم به، ويضحي من أجله، ويستولى على حالة ومخيلته، ويصبح حديثه وشغله الشاغل، وبذل في سبيله، وبالغ في مدحه ووضعه في أول مهماته التي لا يساوم عليها، وإذا استمر هذا الحب مدة طويلة وترتب عليه التوحد أو التعلق المرضي يدل على وجود اضطرابات نفسية لدى المراهقين، منها الانطواء وعدم القدرة على اتخاذ القرار والغيرة، وجذب الانتباه والاستحسان.

ويرجع ذلك في أغلب الأمور إلى وجود اضطرابات ونزاعات داخل الأسرة بين الوالدين أو حرمان عاطفي ناتج عن سوء المعاملة مع الأطفال بشكل عام.


ومع ذلك سوف نتحدث إليك عن كيفية التعامل مع مثل هذه الحالات، وهذا يتطلب الحكمة واستخدام الأسلوب الهادئ البنّاء، مع عدم التسرع في الحصول على نتائج فعّالة وسريعة.. كأن تقولي أنا فعلت كذا ولم يأت بمثار، ولكن التكرار في المحاولة.

أرجو اتباع الخطوات الآتية:

1 – تشجيع الطالبة على تقبل الذات والآخرين عن طريق الاهتمام بها ومكافأتها وجدانياً عندما تتعامل مع آخرين.

2 – عدم المبالغة في الاهتمام بما يصدر من الطالبة من تصرفات تدل على غضبها بسبب عدم حضورك للمدرسة أو بسبب تحدث مع فتاة أخرى غيرها.

3 – توفير الأمن النفسي في المنزل والمدرسة.

4 – يمكن استدعاء ولي الأمر بشكل ودي وتوضيح أهمية اهتمامه بالتلميذة وعدم إهمالها وتوفير احتياجاتها الخاصة.

5 – معرفة هوايات التلميذة وتشجيعها على تنمية تلك الهوايات.

6 – إشراك مجموعة من التلميذات في حوار مع التلميذة.

7 – التدريج في عدم الاهتمام الزائد.

8 – عدم الاندفاع مع التلميذة وراء عاطفة قد تصل إلى أبعد من ذلك.

9 – مساعدة التلميذة على التواصل الجيد مع الآخرين.

10 – تنمية دافع الاستقلال ودافع الإنجاز.

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات