لمذا تهينني يا أبي ( 2/2 ) .
22
الإستشارة:


أشكر د.علي الرومي على الرد
وأشكر القائمين على الموقع على الوقت والمجهود المبذول لحل مشاكلنا...
أبي أوضح بعض الأمور للدكتور علي
 
سألتني عن سبب الضرب ماكان فيه أي سبب هذا اللي حصل طلبت منه نتفاهم فقال لي أنا بعد أبي اتفاهم معاك هذا كان رده بس وضربني
بابا بيشوف البنت مالها أي كلام معاه مالها أي رأي ,بيقولي أنتي مين علشان أتكلم معاك أنتي ولا شيءبيكون مرات زعلان برات البيت ويجي يعصب علينا  
أنا بالفعل مو معتاده على الضرب كانت ماما تتدخل كل ماحاول يضربني

بابا بيكرهني ماما كلمته قالتله حسن أسلوبك ووضحت له بعض الأمور كان رده انه مافيه أي مشكله وهذي كلها أوهام ولا تغير شيء من ناحيته دائم أحس فيه مسافات بيننا وبينه كل ماحاولت أقرب منه خطوه بعدني عنه مية خطوه
بصراحه أنا مو قادره افهمه وماعاد يهمني أفهمه أفكر اترك البيت وأعيش مع جدي في مدينه ثانية لانه الحياه معاه عذاب.  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي شهد :

 وفقك الله إلى كل خير، أعقب كل كلامك بالتعقيبات التالية:

التعقيب الأول: ورد في رسالتك: "سألتني عن سبب الضرب ما كان فيه أي سبب هذا اللي حصل"، وأقول بغض النظر عن وجود سبب فإن ما قام به خطأ بدلالة كل الملابسات التي من ضمنها أنك لا تجدي سبباً، وأن ردة الفعل تدل على أنه حدث جديد وشديد . وأرجوا أن يتأكد لك أننا نرفض وبشدة مثل هذه الأساليب في التعامل مع الأولاد خاصة البنات، وأخص من ذلك من بلغ بهن السن مبلغ التأهل للزوجية والأمومة.
 
التعقيب الثاني: ورد في رسالتك "طلبت منه نتفاهم فقال لي أنا بعد أبي أتفاهم معك هذا كان رده بس وضربني"، والسؤال أردت التفاهم حول ماذا؟ هل كان والدك يريد أن يضربك وطلبت التفاهم معه؟ ولكنه لم يقف ليتفاهم وإنما قام بما كان ينوي القيام به. لنفترض أن هذا ما حدث، فهذا يؤكد أننا بحاجة إلى مزيد من الفهم لشخصية والدك الذي كما تقولين يأتي من الخارج غاضباً فيضرب من أمامه. وقد ذكرت شيئاً من شخصيته عندما قلت "بابا يشوف البنت مالها أي كلام معه مالها أي رأي ,يقول لي أنت من علشان أتكلم معك أنت ولا شيء بيكون مرات زعلان خارج البيت ويجيء يعصب علينا" فهل هذا الوصف وصف دائم أو لحظات الغضب، ألا توجد أوقات يكون هادئاً يتحدث فيها معكم وربما تخرجون معه في نزهة أو زيارة؟ وإذا ما كانت هذه حالة والدك الدائمة فوالدك أو من يستطيع التعامل معه بحاجة إلى استشارة مباشرة مع أحد المتخصصين.

التعقيب الثالث: ورد في رسالتك أيضاً "أنا بالفعل مو معتادة على الضرب كانت ماما تتدخل كل ما حاول يضربني"، هذا يعني أن ما قام به والدك له تاريخ، حيث كان يحاول سابقاً، والسؤال لماذا؟ والأهم من ذلك كيف كانت والدتك تستطيع ردعه؟ ولماذا لم تستطع أخيراً؟
 
التعقيب الرابع: ورد في رسالتك "ماما كلمته قالت له حسن أسلوبك ووضحت له بعض الأمور كان رده أنه ما فيه أي مشكله وهذي كلها أوهام ولا تغير شيء من ناحيته" ماذا تقصدين ما فيه أي مشكلة؟ وما الأوهام؟ هناك غموض فيما ذكرته يوحي بأن للموضوع ملابسات أخرى لم توضحيها في رسالتك لأن اهتمامك منصب على ما حدث فقط، وعلى العموم إن كان المقصود أن والدك رفض الاستجابة لها وأكد أن من حقه ضرب ابنته، فهذا يعني أن من تستشيرينه بحاجة إلى فهم شخصية والدك، باختصار لا نتصور وجود شخص يأتي من خارج المنزل ويضرب من أمامه إلا أن يكون في حالة استثنائية من مرض نفسي أو نحوه.
 
التعقيب الخامس: ورد في رسالتك "بابا يكرهني" و"دائم أحس فيه مسافات بيننا وبينه كل ما حاولت أقرب منه خطوة بعدني عنه مية خطوه، هذه أحكام عامة خطيرة نبعت بسبب أحداث معينة قد تكون قليلة أو كثيرة، ولكي نفهم هذه الأحكام لا بد أن نعلم تلك الأحداث .

 وعلى العموم فأنا لا أتصور والدا يكره ابنته وإن ضربها، فالإنسان قد يفقد السيطرة على نفسه لحظة من اللحظات لكن الأصل فيه باق وهو محبته لأولاده، والشعور الذي يدفعك للقرب منه أقل من الشعور الذي يفترض أن يدفعه للقرب منك، فهو والدك، لكن هناك خلل ما: قد يكون مريضاً وأنتم لا تعلمون أو قد يكون في وضع مادي صعب وطلباتك كثيرة يشعر معها أنك لا تهتمين لشأنه، باختصار لا أعلم السبب وإنما في ظل نقص المعلومات عن والدك أتوقع.

التعقيب السادس" ورد في رسالتك "بصراحة أنا غير قادرة أفهمه وما عاد يهمني أفهمه" قد يكون لديك شعور بالإحباط، لكن تأكدي أنه يهمك أن تفهميه، وأيضاً أرى أنك قادرة على فهمه إذا لم تركزي على حدث بعينه ونظرتي إلى والدك بشكل عام، أي ما الحالة العامة له التي تسيطر عليه؟ ولماذا؟ وربما الاتصال الهاتفي بأحد مراكز الاستشارات الأسرية يسهم في فهمك لوالدك.
 
التعقيب السابع: ورد في رسالتك "أفكر أترك البيت وأعيش مع جدي في مدينه ثانية لأنه الحياة معه عذاب. هل هذا الحل ممكن؟ وهل هو الحل الوحيد؟ ألا توجد حلول أخرى؟ ما هي؟ وما إيجابيات كل  وسلبياته؟ قارني بينها، وربما تحتاجين إلى من يساعدك في تلمس الحلول الأخرى. ثم ألا يحتاج والدك إلى من يساعده في حال كونه مريضاً أو يتعرض لضغوط لا يتحملها؟

أخيراً أقول بأن المعلومات عن والدك لم تساعدني على فهم ما حصل، بل لا أعلم هل لك إخوة وأخوات، وهل يضربهم، وما موقفهم، هناك معلومات كثيرة يحتاجها المستشار ليكون قادراً على فهم المشكلة ومن ثم توجيه المستشير إلى كيفية التعامل معها، عموماً أنصحك بالاتصال بأحد مراكز الاستشارات الأسرية، ثم أسأل الله لك التوفيق ولوالدك الهداية والله أعلم.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات