سجن الفشل وكوّة الأحلام .
15
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
اما بعد
انا فتاة ابلغ من العمر 25 عاما مطلقة منذ 5سنوات ولدي طفلة عمرها 5سنوات ادرس في الجامعة قسم خدمة اجتماعية حالتي النفسية سيئة جدا اعيش مع عائلتي المكونة من ابي وامي ولدي 5 اخوان اولاد وانا الفتاة الوحيدة وكلهم يعاملوني بطيبة وحنان ولكن لدي رغبة في ان اترك منزل اهلي ولكن لااعرف اين اذهب

ارغب في السفر وان اعيييش بعيدا عن اي شي اعرفة كان مستواي  التحصيلي مرتفع جدا والان اصبح يضعف منذبداية السنة علما بانني ارغب في اكمال دراستي واحصل على شهادات عليا احلم كثيرا وابحث عن الحرية احلم بأن اصبح دكتورة في الجامعة وايضا ان اصبح ثرية وان اصب من سيدات الاعمال وان اكمل دراستي في الخارج ولكن ارى انة من الصعب ان تتحقق هذة الاحلام لاني اعيش في مجتمع محافظ لايسمح للفتاة بهذه الاشياء المطلقة الحرية..

تعرفت على شخص في الفترة الاخيرة منذ 5 اشهر تقريبافي احدى الشاليهات احببتة وهو على حسب قوله انه احببني ولكنة الان بدأ يبتعد عني لم يعد يهتم بي ولم يكلمني وبعض الاحيان يقول مالفائدة من الحب في الهاتف اريد ان اراك ولو في مكان عام ولكن انا ظروفي لاتسمح لي بالخروج وحدي والان اصبح يقول لي انه سوف يسافر لاخذ لغة انجليزيةاما انا فحالتي تسوء يوم بعد يوم لااريد ان يتركني وبعض الاحيان اقول لنفسي ان هذا الشي الذي افعلة خطأ ويجب ان لااهتم لذلك ساعدوني ارجوكم ماذا افعل ؟

دائما احلم بطليقي واخر حلم حلمتة انة طلقني مرة اخرى وانا اصرخ وابكي لااريد الطلاق.
ارجو منكم تشخيص حالتي ومساعدتي وهل انا محتاجة لطبيب نفسي؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة :
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

رسالتك مليئة بإحساس شديد بالملل والفراغ والذي تحاولين ملئه مرة بأحلام اليقظة ومرة أخرى بحب ضعيف أشبه بعلاقات المراهقين الصغار...وأنا أقدر مشاعرك كمطلقة صغيرة السن ولديها رصيد كبير من الطاقة والمشاعر والأحلام والرغبة في الحياة وأيضا لديك بنت تحتاجك كسند قوي يدعم وجودها في الحياة ويكسبها مفاهيمها الحقيقية.

لن أقوم بدور الواعظ فأنا لا أجيده فقط أرشدك إلى محاولة ملئ هذه المساحة الكبيرة من حياتك بالدراسة والتركيز فيها والاهتمام بابنتك وانتظار فرصة أفضل لحياة أسرية وزوجية أخرى قد تكون هي الأسعد والأفضل التي تقدم لك كل الحلول لحياتك الشخصية والعاطفية
مازالت الحياة أمامك فلا تفقدي الأمل والرغبة في الحياة بحب يرضاه المولى عز وجل ويقبله الناس والمجتمع.

تحياتي وتقديري .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات