فراغ العاطفة تملؤه العصبية .
5
الإستشارة:


انا أمرأه متزوجه برجل يسكن بعيدا عن البلد الدي ولدت فيه  مشكلتي تتلخص في جوانب متعدده ساتكلم كل على حده

اولا اعاني من فراغ عاطفي مع اسرتي فهم لا يهتمون بي فامي تقوم بوظيفه الخادمه في البيت عفوا ياامي لاكن دعيني اتكلم وعلاقتها بابي ضعيفه بسببه هو فهي وهو ليس عندهم اسلوب للنقاش والمشكله اني ورثت دلك منهم فانا اعصب بسرعه وماعندي طوله بال

والمشكله الثانيه اني ماعندي قدره على التواصل مع الاخرين فانا احس ان الناس ينتقدوني في داخلهم ويحاولون الابتعاد عني حتى اقرب الناس لي وكل ماحاول اقيم صداقه تفشل وهدا يسبب لي الم كبير ويهز من ثقتي بنفسي ويوترني

والمشكلهالثالثه هو زوجي الطيب الناقد فهو يضعني دائما تحت المجهر ويتقنص اخطائي ليخبرني بها على الفور فمع كثره ملاحظاته قلت ثقتي بنفسي وصرت انسى ملاحظاته عن اخطائي بسرعه بسرعه عن غير قصد فهدا سبب له توتر وسبب لي دلك مما اثر على حياتنا بشكل كبير  وجعلتها حياه نكديه فهو يظن انني لااستمع لنصائحه وعنيده وغير مطيعه وانا حاولت ان اخبره بطريقه غير مباشره ولمحت له اني اعاني من مشكلات نفسيه ولاكن ماقدر ذلك واستمر في رايه فهو يريد يغيرني بالقوه فانا الان ام وبعض الاوقات افكر في الطلاق وهو يفكر ولكني في داخلي احبه وهو كذلك فهو مريحني في جميع الجوانب الماديه احس ان ذهني يشرد كثير  وعلاقتي متوتره ساعدوني ارجوكم ولكم اجركم

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

حياك أختي :

وأصلح الله لكي شأنك كله .

أولا :  لا تنشغلي وتبحري في ما يدور في الطرف الآخر يعني أفكار مثل (لا يطيقونني  ويتهربون مني ويحتقرونني) وغيرها عليك بنفسك وتقديرك لذاتك ورؤيتك لنفسك ولا تشغلي نفسك بالآخرين ولا يوجد شيء اسمه هذا طبعي , تستطيعين تغيير كل شيء من سلوكياتك أو طبائعك (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) فإذا كنت تعيشين قناعة وشعورا أنك لا تستطيعين التغيير فلن تتغيري وماذا اقتنعت أن التغيير ممكن فستتغيرين بإذن الله ثم بجهدك .

العصبية قد تكون نتيجة لعرض مثل الحزن يولد عصبية الحرمان من شيء مادي أو معنوي يولد عصبية ولا تتوقعي أن كل ما تريدين سيحصل أن الآخرين مسئولين عن سعادتك فسعادتك بيدك فاسعي لها  أما علاقة والديك :  فحاولي خلق جانب من الألفة والمحبة والطرق للم الشمل كثيرة .

ملاحظات زوجك اكتبيها على ورق ثم اكتبي الخطة لتغييرها فلن تنجحي بدون خطة ولا خطة إلا مكتوبة أو مرسومة .

وفقك الله .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات