لا أطيقه رغم طيبته معي .
16
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..........  
مستشاري
 ما دفعني للكتابة إليكم ما هو معروف عنكم من عقلانية وخبرة في حل المشاكل..أدامها الله عليكم من نعمة  ولان الله أمرنا بالاستخارة واستشارة أهل العلم وأين أجد أفضل منكم

أنا فتاه في العشرين من عمري مستواي التعليمي جامعي
بدأت مشكلتي عندما تقدم إلي رجل في الرابعة و العشرين من عمره يعمل في الحرس الوطني توقف عن تعليمه بعد إتمام المرحلة المتوسطة مستواه المادي ممتاز ومن عائله طيبه

في بداية الأمر لم اقتنع به شكلا مع أن شكله مقبول ويميل للوسامة ولكنني لم ارفضه لاقتناعي أن الجوهر أهم من المظهر , اخبرني انه يريد إكمال تعليمه في يوم النظرة  الشرعية فتبادر لذهني انه يريد إتمام تعليمه الجامعي ولم أكن اعرف انه توقف في المرحلة المتوسطة إلا بعد الملكة ولكني متيقنة أن الثقافة لا ترتبط بالتعليم فكثير من الناس لم تسمح لهم ظروفهم بإتمام تعليمهم  ولكنهم على مستوى عالي من الثقافة
تكلمت معه هاتفيا بعد الملكة رأيت آن اهتماماته مختلفة تماما عن اهتماماتي

فكان جل اهتمامه التلفاز (مشاهدة الأفلام العربية) والخروج إلى المقهى مع أصدقاءه والمزح معهم  ووجدته سطحي جدا ينظر إلى كشكل جميل فقط.....لم أجد فيه الرجل الذي يخاطب عقلي قبل قلبي  فمن اين سيجد ثقافة فهو لا يحب القراءة, من الافلام ام من اصدقاءه الذين هم في نفس مستواه التعليمي ؟!  
لا استطيع الاقتناع به ولم استطع أن أحبه استخرت كثيرا في أن افسخ خطبتي وأخبرت والدتي التي تضايقت كثيرا لأنها أحبته ولكنها  نصحتني بالصبر  لعلي أتغير

و عندما يتصل علي أحس بخوف شديد وألم في معدتي  ونفور منه حتى وجهي امتلأ بالحبوب واسودت جفوني وهزلت كثيرا لأني لا أطيق الطعام وأنام كثيرا هروبا من واقعي  
وفي المرة التي زارني فيها استأذنت منه وذهبت لأختي ابكي لأنني لا أطيقه ولا أريد حتى أن انظر إليه  حتى هداياه لا أريد أن افتحها لأنني ببساطة سأرجعها له ولا أريد لبس الدبلة متحججة أمام  أهلي أنها ذهبيه وانأ البس الفضي غالبا !!!

إني استخير الله ليلا نهارا وازداد نفورا منه يوما بعد يوم وارى أحلاما كلها توحي إلي بفسخ الخطبة
ليلة الملكة استخرت الله وحلمت بكلاب في طريقي وأنا ذاهبة إلى خطيبي وهناك كلب اسود يحاول أن يأكلني وفي نهاية الحلم لم أصل إليه  وفسرت هذا الحلم عند احد الشيوخ فأخبرني أنها رؤية واضحة فهو لا يصلح لي واني لن أصل إليه وانه شكاك بدليل الكلب الأسود
وحلمت أني اتصل عليه ولا يصله صوتي
وحلمت بثعبان في بيتي
وغيرها كثييييييير

أخبرت والدتي بهذا أيضا ولكنها تريدني أن اصبر وهي خائفة أن ارفس نعمتي بنفسي و لان فتره الخطوبة هذه قصيرة فهي شهر ونصف
مستشاري العزيز
أنا خائفة فما يعذبني انه طيب جدا معي ولكني لا أطيقه
عندما أفكر بيني وبين نفسي اشعر بحزن شديد عليه و إذا تكلمت معه أو رأيت صورته أو تحدثت مع احد عنه اشعر بعصبية شديدة
صدقني أحاول جاهدة أن أتقبله حتى أني طلبت منه زيارتي هذا الأسبوع ربما عندما أراه أتغير

أرجوك ساعدني
فأنا خائفة وتائهة ولا اعرف كيف أتصرف ولا كيف اخبره أني أريد فسخ الخطوبة فأنا لا أريد أن اجرحه
ماذا افعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وجزاكم الله كل الخير.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بداية أسأل الله لك التوفيق والسداد والحياة الزوجية السعيدة .

دعيني ألخص معك جوانب الموضوع كما وردت في سؤالك

ايجابيات الخطيب :

- من عائلة طيبة .
- مستواه المادي ممتاز .
- طيب جدا معك .

سلبياته :

- مستواه التعليمي متدن .
- اهتماماته مختلفة تماما عن اهتماماتك .
- اهتماماته سطحية وغير مثقف ولا يجب القراءة .
- لم تجدي في الرجل الذي يخاطب عقلك قبل قلبك .
- يحب مشاهدة الأفلام .
- يخرج مع الأصدقاء كثيرا .
- ينظر إليك كشكل فقط.

موقفك منه  :

- عدم اقتناع بالشكل من أول نظرة .
- عدم حب .
- حزن شديد عليه .
-لا تريدين أن تجرحيه .

تفاعلاتك مع المشكلة :

- هروب من لقائه وما يتصل به ( رفض هداياه ..الخ ) .
- محاولة تأجيل العلاقة الرسمية معه ( عدم لبس الخاتم ...الخ ) .
-أعراض قلق وتوتر عندما يتصل .
- أحلام مزعجة وكوابيس .

ماذا فعلت :

- استخرت .
- شاورت والدتك وكان موقفها التصبير ورفض فسخ الخطبة .
- شاورت مفسر الأحلام .

لكن لم يتضح في سؤالك أمورا مهمة تفيد معرفتها في إرشادك مثل :

- هل ما بينكما لا يزال خطبة أم أنها صارت ملكة وعقد شرعي ؟
- ما هو موقف أبيك وإخوانك ؟
   
أختي الفاضلة :

لقد ذكرت معلومات مهمة وجوانب حيوية عند النظر إلى مسألة قبول الخطيب أو رفضه , وجزء كبير من تلك الأمور هي واضحة في ذهنك وكما وردت في سؤالك .

بل أرى أنك – دون أن تدركي ودون أن تشعري – قد اتخذت قرارك في المسألة برفض الرجل .
لكن ما يقلقك الآن هو كيفية التعبير عن قرارك و إخبار الجميع بذلك بما فيهم أهلك وخطيبك و أهله .

فكما أرى : أنك محتارة الآن بين أمرين :

إما أنك توافقين على الزواج وتتجاهلين مشاعرك ورأيك في الرجل وحقيقة رفضك له وتضغطين على نفسك في سبيل تفادي أية مشكلات قد تحدث مع أهلك أو مع أهله نتيجة الرفض , أو أنك تعلنين رأيك صراحة وترفضين الرجل مع ما قد يحدث من مضاعفات .

أليس كذلك  ؟

  أختي الفاضلة :

هنا ثوابت لابد من النظر إليها :

- مستوى التدين وخاصة أداء الصلاة والبعد عن المحرمات وخاصة الكبائر .
- عدم المجاملة في أمور الزواج واعتبار مصلحتك فوق كل اعتبار .
- عدم الشعور بالذنب أو تأنيب الضمير فيما لو فسخت الخطبة سواء حياله أو حيال أهلك .

ولهذا فأنا سأجيب على اعتبار أنك قد وصلت إلى قرارك بالرفض لكن ما تريدينه الآن هو معرفة ما يجب بعد ذلك !
فأقول لك :

- يجب أن لا تفقدي السيطرة على نفسك سواء في مشاعرك أو حياتك عموما فالأمر يسير بإذن الله وستأتي النتائج على ما تحبين بحول الله فلا تبالغي في القلق .

- تعرفي على مواقف بعض عائلتك تجاه الموضوع وخاصة إخوانك وأخواتك وحاولي إقناعهم أولا بوجهة نظرك حتى يكونوا حلفاء لك عندما يتم طرح الموضوع أمام العائلة .

- حاولي صياغة أسباب الرفض والتعبير عن وجهة نظرك بموضوعية وبطريقة مقنعة وعقلانية وحاولي الابتعاد عن الكلمات العامة مثل : لا أريده أو لا أحبه أو أنا غير مقتنعة به  .
 
- لا تسمحي لنفسك أو لأحد أن يلومك على قرارك طالما كنت مقتنعة به وفق أسباب موضوعية مقنعة .
- توقعي حدوث بعض المشكلات اليسيرة - أو ربما الكبيرة  - فيما لو أعلنت رأيك بالرفض وتعاملي معها بهدوء وعقلانية وعدم انفعال وتأكدي أن أية أثار ستزول مع الوقت إن شاء الله فلا تهتمي  .
- لا تحملي هم الخطيب فيما لو رفضته فليست تلك نهاية دنياه والزواج كما يقول العامة ( قسمة ونصيب ) وسوف يجد بحول الله المرأة التي توافقه في طبيعته واهتماماته .

وفقنا الله وإياك لكل خير .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات