شهادة - وظيفة = إحباط !
23
الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية اتقدم بخالص الشكر والتقدير لما تقدمونه من جهود جعلها الله في موازين حسناتكم
مشكلتي بدات عندما تخرجت من الجامعه الترم الماضي فعندما كنت في الجامعه كنت احلم بوظيفة وكنت اتوقع انني ساحصل عليها بسهولة اي كنت متفائلة لابعد الحدود ولكن مع الاسف بعد التخرج بدات اسال هنا وهناك ومع الاسف الجميع يقولون نفس الاجابة وهي لا ويتحججون بالدورات ثم اخذت دوره ونفس الرد المشكلة باني اعرف انني لست الوحيده التي على هذه الحال وانا اعرف ان غيري جلس لسنوات طويلة ولكن مايغضبني ان غيري اقل مني بكثير وقبل ولكن مع الاسف بالواسطه
المهم انني لااستطيع التكيف مع هذا الوضع واني كلما تقدمت لوظيفة وروفضت مزاجي يتعكر لايام طويلة واقول اخر التعب وسنوات الدراسة اجلس لشغل البيت ودائماتنتابني وساوس وابكي عليها واقول انا الان عمري 25سنة ولم اتزوج ماذا لو بقيت بدون زواج ولا وظيفة كيف سيكون وضعي اعرف انه ليس علي ان افكر في هذا ولكن حاولت كثيرا ولم استطع فارجو المساااااااااعدة ولكم جزيل الشكر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

تحية طيبة .

قبل البدء بدخول عالم مشكلتك البسيطة دعيني أن أوضح لك شيئا عن العولمة :

تتصف العولمة بأنها مجتمع ما بعد التصنيع.

ولهذا المجتمع العديد من الخصائص المتميزة تشكل حالة قطيعة فعلية مع ما ألفناه من مهن ونظم ومسارات .

هناك غلبة التغيير المتسارع على الاستمرارية . فالاختراعات تتدافع وتطوير التقنيات يتسارع .لا تلبث تكنولوجيا معينة أن تنزل إلى السوق حتى يكون الجيل التالي لها قد أصبح جاهزا.
 
بعض التقنيات أصبح عمرها قصيرا جدا لا يتجاوز سنوات معدودة .

وإضافة إلى تدافع أجيال هذه التقنيات فإنها تعرف تحولا على صعيد الانتشار بسبب التناقص المتسارع لكلفتها وثمنها وإمكانيات تسويقها .

ومع تسارع التقنيات هناك تسارع آخر في تغيير أساليب العمل والإدارة والخدمات. يتطلب هذا التسارع مرونة عالية على المستويات النفسية والسلوكية للتكيف مع المستجدات المتلاحقة.

لذا إزاء ما تقدم يمكن أن أضع مشكلتك البسيطة هو أفكار تسلطية وقلق على المستقبل في دوره البدائي .

وهذا ما يسعدنا بتوجهك إلى موقعنا في بداية مشكلتك لأن يصبح الوعي والاستبصار بالمشكلة عاملا مهما للتغلب عليها.

إنك تخرجت والحمد لله وأنت ساعية للبحث عن وظيفة ودخلت دورات لتطوير نفسك وإلى حد هذا اتجاهك سليم نحو العولمة وتغيراتها ولكن ما أصابك بالإحباط هو أن الآخرين قد حصلوا على وظائف بالواسطة كما تقولين  .

أرجو أن لا تقارني نفسك بهما لأنك في المستقبل ستكونين ناجدة في عملك وتفيدين بلدك لأنك تبحثين عن الطريق السليم تتجسد فيه الكفاءة والخبرة في الحصول على وظيفة ومن صبر ظفر .

كما أرجو أن لا تكون لديك عدة طموحات في آن واحد إنك تفكرين في الوظيفة والزواج وغيرها .

أرجو أن تكون طموحاتك متسلسلة ومترابطة البحث عن وظيفة ثم يلحقها الأمنيات والطموحات الأخرى.

كما أرجو أن لا يصيبك الإحباط والاكتئاب أرجو أن تكوني كل مرة في البحث أقوى من سابقتها .

ولا تتشاءمي حيث إنك تقولين لو لم أحصل على وظيفة ولازواج ماذا يحدث لي ؟

تذكري أن الله عزوجل يرزق من يشاء بغير حساب , تفاءلي وابحثي عن الوظيفة بطريقها السليم وكوني أكثر تفاؤلا بعون الله ستحققين ما تريدين
مع التقدير .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات