أين ذهب زوجي الذي أحببته ؟
9
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
لاادري كيف ابد بشرح معاناتي التي تكاد ان تدمر حياتي الزوجيه

فلقد عشت قبل زواجي مع والدتي وثلاث اخوات اناث وابي متوفي منذ صغري اي اني اجهل نفسية الرجل وكيفية التعامل معها بما تعني الكلمه
ببداية زواجي كان زوجي انسان اكثر من رائع واستمر هذا الوضع سنتان تقريبا ولكنه تغير بشكل مفاجئ وقاسي ومريع
علما بان لي الان اربع سنوات تقريبا منذ زواجي به اي ان عمر معاناتي معه منذ ان ابتدئت هي سنه وعشر شهور

فلقد اصبح ذلك الانسان المتسلط الذي لايهمه سوى ان اطيعه وانفذ اوامره بدون نقاش يجرحني كثيرا والعبارة الوحيده التي يرددها دوما اطيعيني بدون اي نقاش لتنالي محبتي امتثلت لاوامره بالبدايه ولكني تعبت فلقد اصبح يملي علي جميع تصرفاتي ولايريدني حتى ان اسئل لماذا ومما زاد المشكله تعقيدا انه يثور لاتفه سبب ويتهمني بالعصيان متجاهلا كل مانفذته له من اوامر فيركز فقط على الامر الذي لم انفذه نسيانا وليس عصيانا

حتى امتدت اوامره لكل شي فعلى سبيل ذلك (لاتجلسي بهذه الطريقه لاتمشي بهذه الطريقه لاتقفي كذلك قولي ذلك لا تقولي ذلك )حتى تعبت من اوامره التي لاتنتهي وتمتد الى كل شيء حتى احسست انه يريد الغاء شخصيتي تماما يريد ان يصبني بقالبه00

كثرت بيننا المشاكل فاقسم لك اننا اصبحنا بمنزل واحد وقد لااكلمه ولايكلمني لمدة اسبوع ثم نتصافى لمده قصيره جدا ونعود كما كنا انا لاانكر انه يحبني جدا وانا كذلك ولكن تصرفاته بدئت تخنقني اتسائل دائما عن سبب تغييره فلم يكن كذلك ابدا
بالعلم انه مع اهله وكل من حوله لايزال ذلك الانسان الرائع اذا المشكله تكمن بي انا

اصبحت اشك كثيرا انه لم يعد يحبني ولم يعد يرغب بي كزوجه وكلما صارحته بذلك اقسم لي انه يحبني اكثر مما يحب نفسه وانه سيموت وانا لم اعرف قدر هذا الحب
كانت دموعي تاثر به كثيرا اما الان على العكس اشعر احيانا انه يستلذ بها حيث لاتحرك به ساكنا يتهمني دائما بالعناد وبالكبر رغم اني لست كذلك نهائيا بشهادة كل من حولي
فكرت كثيرا بالطلاق ولكني اتراجع دائما لاني احبه ولكن كل مااخشاه ان افقد هذا الحب بسبب تصرقاته ويحدث مالا تحمد عقباه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة تهاني وفقك الله  :

إن فهم نفسية زوجك  في التعامل معه من الأمور المهمة في البيت الزوجي وهو يساعد في تنويع الطريقة أثناء التعامل مع الزوج . فثمة رجال وأزواج تختلف أمزجتهم بين فترة وأخرى بسبب ظروف عملية أو اجتماعية أو نفسية فمعرفة نفسية الزوج في غاية الأهمية يا أختي الكريمة والحياة الزوجية تحتاج من الطرفين إلى صبر وطول نفس وعمق في التفكير والتصرفات والتروي في كيفية التعامل مع الشريك .

وعند حدوث أي تغيير على الزوج فالأولى بالمرأة عدم الانصدام والتعجب فسبحان من لا يتغير . المرأة الفطنة الذكية هي التي تتصرف بحكمة ووعي وأن لا يكن همهما الأكبر هو الانتقاد اللاذع الذي يزيده سوء . ففي مثل هذه الحالات ساعديه بكل هدوء على تجاوز الظروف وقفي معه إن كان بحاجة إليك أشعريه بزيادة حاجتك إليه وذلك بحبك وحنانك وحرصك من خلال همسات الود الصادق وابتسامات الرضا والحب الصادق فابتسامات الزوجة إلى زوجها تعني له الشيء الكثير فكم من عناد وعنجهية وغطرسة أذهبتها ابتسامة صادقة ساحرة في وجه زوج مثخن بالمشاكل والمتاعب وهذه الابتسامات تحل ما في نفسه من هموم الدنيا وتلونها. تحل ما في نفسه من هموم الدنيا ومصاعبها ؟ استخدمي معه سحر الأنوثة والطاعة وكوني دائما متفهمة إلى نفسيته حسب الظروف فالرجال تقلبهم الحالات المتغيرة في ميادين الأعمال  وأجواء الصادقة ومعرفة نفسيته أمر مهم والتعامل مع هذه النفسية أهم .

استخدمي نقاط ضعفه لصالحك وتقريبه إليك . تعاملي معه وكلي ثقة وطموح . اذكري حسناته دائما واشكريه على ذلك. وإن مما يشتكي منه الرجال اليوم في مجالسهم من نسائهم النكران ونسيان المعروف فلو أحسن إليها الزوج العمر كله ثم رأت منه شيئاً قالت : ما رأيت منه خيراً قط !!!! . اذكري يا أختي له ولأهله وأهلك ما يحمله من أفعال جميلة وخيرة وكوني ممن يغمر عيوبه في حسناته وتجاوزي هذه المرحلة التي تمرين فيها معه بحكمة . وصبري نفسك على إساءته فالصبر في الحياة الزوجية ليس يوما ولا يومين ولا شهرين . وكوني دائما أنت صاحبة الحاجة إليه لأنك أنثى مفطورة على الحاجة ,أظهري ضعفك أمامه وارتمي في أحضانه وانزلي دموع الاستعطاف على جسده وضميه ضمة تشعره بأنه هو القوي وأنت الضعيفة المسكينة .

إن كثيرا من بناتنا في هذا الزمن يا للأسف لا تعرفن فنون التعامل مع الزوج وقت عصبيته إلا بالرد المشحون والجفاء . لا تعرف إلا أن تكون ندا بند وكلمة بكلمات .

إن الرجل يضعف كثيرا أمام استكانة ودموع وأنوثة المرأة التي تريد أن تعيش مع زوجها عيشة رضية . كوني يا أختي على ثقة أن فن التعامل يغير الزوج إلى الأحسن مهما بلغ من القسوة والقوة والجبروت وسبب في نجاح كثير من الزوجات مع أزواجهم . ففن التعامل تغير الزوج إلى الأحسن مهما بلغ من القسوة والقوة والجبروت . ثم اعلمي أنه لا يوجد بيت من البيوت إلا وفيه مشكلة ولا يخلو رجل من عيب . اعمري بيتك بالقرآن الكريم تلاوة وسماعا فقد ورد في الحديث الشريف (( أكثروا من تلاوة القرآن في بيوتكم ، فإن البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن يقل خيره ويكثر شره ويضيق على أهله )) وتذكري قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حق الزوج .

(( أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة )) وقوله عليه الصلاة والسلام (( ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة الودود الولود العؤود على زوجها التي إذا آذت أو أوذيت جاءت حتى تأخذ بيد زوجها ثم تقول والله لا أذوق غمضا حتى ترضى )) .

أسأل الله أن يعمر بيتي وبيتك وبيوت المسلمين بالصلح والصلاح وأن يجنبنا وإياكم الخلاف والشقاق وسوء الأخلاق . والله سبحانه الهادي إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات