لمذا تهينني يا أبي ( 1/2 )
25
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
انا فتاة عمري 23 سنه مشكلتى مع بابا .
بابا مد ايده علي بدون سبب طلبت نجلس مع بعض ونتكلم بهدوء لانه عصبي على طول ولا مره جلسنا مثل الناس العاقلين وتفاهمنا بهدوء راح ومد ايده علي ومن بعد هذاك اليوم وعلاقتنا مقطوعه لانه مو من حقه يمد ايده علي وانا في السن هذا ومافيه انسان تكون وسيلته للتعامل الضرب  لا ومن دون سبب وحتى لو فيه اي سبب مايوصل انه يمد ايده علي

حتى لو انه بابا مو من حقه يضربني ولازم تكون فيه ردت فعل للي سار مو معقوله يمر الموضوع ولا كأنه حصل شيء ماابي اللي سار يتكرر مره ثانية فلازم تكون فيه ردت فعل لانه ممكن اسوي في نفسي شيء أو اترك البيت مو عيب اذا اي احد غلط أنه يعتذر حتى لو لعياله بابا ولا مره اعترف بغلطه ولا يعطي لعياله أي اهنمام أو تقدير شايف انه من حقه أنه يقصر ويهمل ويعمل كل شيء لانه هو البابا

ليه يستغل موقع السلطه اسوء استغلال ليه مايحاول يكسبنا في صفه بدل مايخسرنا واحد ورا الثاني مصيره في يوم من الأيام بيحتاجنا ليه مايفكر لبعيد ليه البنت اذا البابا ضربها قالولها هذا ابوك ولو ضربك عادي ليه انا مافيه احساس مو بشر مو ممكن يأثر فيه الشيء هذا .
اسئلة كثيرة مو لاقيتلها أي جواب ومو قادره اتحمل أكثر
sorryعلى الأطاله بس مو متقبله اللي حصل ومو معقوله يعدي الموضوع بالساهل قلبي انجرح واهمال الموضوع والتصرف على أنه ماحصل شيء مو حل.......

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي شهد حفظها الله من كل سوء ووفقها إلى كل خير، وبعد:

لعلي ألخص مشورتي لك في النقاط التالية:

1- أشاركك الرأي في أن ما حدث من والدك خطأ وأن الصواب في الحوار والتفاهم، والأهم من هذا أن لا يتكرر حدوثه وأن يتحول الحدث من حدث سلبي إلى حدث إيجابي، وأن يصبح خيراً عليك وعلى والدك وأهلك، وربما يكون الأمر في ذلك بعد الله بيدك، وذلك من خلال تحويل اهتمامك وحماسك إلى الإصلاح والتغيير للأفضل بغض النظر عن اعتذار لا ينفع.

2- لم تذكري أي شيء عن الحدث الذي استدعى من والدك أن يتصرف بهذا الشكل، وذكر الحدث مهم لتكون الصورة واضحة ويعرف حجم الخطأ الذي وقع فيه والدك بضربه إياك، فردة فعلك من خلال ما كتبته يوحي بأن والدك لم يسبق أن ضربك وليس معتاداً على ذلك رغم أنك وصفته بأوصاف توحي بخلاف ذلك، وهذا ما جعل الصورة أمامي مشوشة، وإذا صح الاستنتاج السابق في أنه ليس معتادا على ضربك فإن هذا قد يدل على أن حدثاً أو خطأ ارتكب كان مفاجئا لوالدك وبشكل جعله يخرج عن طوره وما اعتاد عليه. المهم أن الحكم على الشيء فرع من تصوره ولا يمكن أن نفهم الصورة بفهم جزء منها (ضربك) ونترك الباقي ( الحدث أو الخطأ الذي دفع والدك إلى مثل هذا التصرف).

3- ذكرت من طبع والدك أنه عصبي على طول ولا يتفاهم معكم ...الخ، والسؤال إذا كان الوالد  بهذه الصفات فماذا عملتم معه وهو من هو في منزلته لديكم من أجل تعديل تصرفاته وتعديل سلوكياته ليكون أباً كما تحبون. نعم أنت ابنته لكن إذا رزقك الله بفهم ووعي فأنت مسئولة بأن تتصرفي بطريقة تدفع إلى الخير والإصلاح وتدفع السوء والشر، خاصة عن والدك.

 الخلاصة ماذا عملتم أيام هدوء أعصابه، وهل استطعتم أن تتأقلموا مع طبعه بحيث تتجنبوا إثارته وتتجنبوا التأثر بلحظات شد الأعصاب التي تمر عليه لظرف ما.
 
4- مواقفنا خاضعة لعملية تفاعل، بمعنى أن استخدامه لوسيلة الضرب لا يرتبط فحسب بكون الشخص ميالاً إلى استخدام أساليب العنف، وإنما لكون الضحية لديه القابلية لهذا الأسلوب، وهذا ما يتطلب نظرة فاحصة لطبيعة العلاقة في المنزل بشكل عام وطبيعة العلاقة بينك وبين والدك بشكل خاص.

5- ذكرت في كلامك أنك "إذا أنت غلطت مو من حقه يغلط عليك" وهذا بشكل عام كلام جيد، لكن ممكن نطبق هذه القاعدة عليك فنقول "كونه غلط عليك ما يعطيك الحق لتغلطي عليه أو تغلطي على نفسك"، لهذا فأدعوك أن تكون على مستوى المسؤولية ولا تأخذك عاطفة الغضب كما أخذته، فتفقدي عاطفة من يحبك وتهمه سلامتك (والدك)، كما كاد هو أن يفقد من يحبه ويحرص على سلامته (أبنته).
 
6- أخيراً لا أفضل من (( وإن تعفو فهو خير لكم )) فإن في العفو سكينة القلب وراحة البال، وأظن أن من أحق الناس في العفو هم الوالدان، وربما لو دعيت لوالدك بالصلاح والهداية وأن يرزقه الرفق والسكينة لتغير والدك وصلحت أموره ولتحول الضيق في صدرك إلى سعة وراحة.
أعاذنا الله وإياك من الشيطان الرجيم فهو أحرص ما يكون على التفريق .والله أعلم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات