بدايتها الرقص ، فما نهايتها ؟
30
الإستشارة:


مشكلتي اني اكتشفت ان زوجي فى احدي سفرياته للعمل مع اصدقائة كان يذهب الى مطعم ويرقص مع الرقاصة وغيرها وانا واثقة من زوجي
 وان شاء الله  يارب مايكون يفعل الحرام بس فرفشة وتهيص مع اصحابة لكن الى زعلانة منه انه ماكنت اتصور زوجي فى هذا الوضع حتي لو رقص بس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


انا عرفت بالموضوع مو احد خبرني و  شفت الصور عن طريق الصدفة هو داسها فى جاهز الكمبيوتر الخاص فية ؟؟؟؟؟؟؟ ولما عرف اني شفت الصور اتواجهنا صار طبعا يغلطني !!!ويفول ليش تفتشي فى اشياي ؟؟؟؟؟؟؟؟ طبعاانهرت من البكاء امام صاعقة المنظر وصرت اصرخ وابكي وهو ساكت وحزين عيونة مليئة بالدمع  بس يحاول يخبيها  ؟؟ عشان مااشوفه يبكي المهم كان جدا متاثر انه عرفت بموضوع الصور

ولكن بعد المواجهه دخل الصمت بينا وهذا اليوم الثالث يعني اخدت  موقف وصرت انام خارج غرفة النوم وهو ماصار يسال عني يعني ماتاسف ولاحاول اساس يبررلموقفة ؟؟؟؟؟هنا السوال ليش ياتري هو صامت هل حاسس بعقدة الذنب اوهل هو كبرياء الرجل؟؟
هل اعطيه فرصه اطول حتي يجي ويعتذر لان زوجي مومن النوع الى يعترف بغلطة لكن انا احس من نظراتة واسلوبة انه منكسر وعندة كبرياء فظيع ؟؟؟
ام اخرج من البيت عشان لايكرر غلطة مرة تاني !!!

وراح يعرف اني رضيت بسهولة ويكرر الاخطاء مرات ومرات
مع العلم انا احب زوجي بل اعشقه بجنون ولمدة 8سنوات كانت مشاكلنا تفاهه مشاكل عادية
لكن هذه المرة احس انه المشكلة زبحتي ارجوكم اعطوني الحل المناسب فى اقرب وقت هل اجلس فى البيت وكيف اتعامل معم  ؟ ام هل اغادر من البيت ؟؟؟؟ والله كل الامرين صعب ؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت أم تالا :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أولا :ً أحب أن أقول لك " هدي أعصابك ولا تكبري الموضوع "

مر أحد الصحابة الكرام في الطريق فرأى الناس متجمهرين حول أحد الأشخاص منهم من يسبه ومنهم من يضربه فسأل ماذا فعل فأخبروه بأنه يشرب الخمر .فقال لهم الصحابي الجليل " لا تكونوا عوناً للشيطان على أخيكم " وهذا ما أود أن أقوله لك " لا تكوني عوناً للشيطان على زوجك "

أختي الفاضلة أنت إنسانة متعلمة وحريصة على بيتك وعلى زواجك بالإضافة إلى حبك وعشقك لزوجك كما ذكرت والذي فعله زوجك يغضب الله قبل أن يغضبك ولكن هل الحل هو الابتعاد عنه وتركه للشيطان ؟؟

أكيد أن الجواب: لا .بل إنه عندما أتى شاب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له : أأذن لي بالزنا ؟؟ لم يعنفه النبي صلى الله عليه وسلم ولم يحبسه  بل حاوره ورده إلى الصواب .

لعلاج مشكلتك أنصحك بالتالي :

1- لا تخرجي من البيت أبدا ًو عودي ونامي معه في غرفة النوم بل أقترح أن تتزيني له وتجعليها ليلة رومانسية .

2- لا تتحدثي معه في الموضوع لأنه وكما قلت أبدى ندما ً.

3- تأكدي أنك لم تقصري معه وبالذات في الجانب العاطفي . واغمريه بالحب والعشق الذي تكنيه له واجعليه لا يتوقع أن يجد ذلك عند غيرك من النساء.

4-تساعدي معه على تقوية الجانب الإيماني لديكما مثل القيام بعمرة معاً . الحرص على صلاة الوتر معاً ..إلى غيره من البرامج الإيمانية المفيدة .

5-إذا تيسر له سفرة مع العمل أحرصي على التالي :

   1-  حاولي الذهاب معه بأي وسيلة كانت .
   2-  أحرصي على تذكيره بالله قبل السفر و أن الله مطلع على أعماله .
   3- حذريه من اتباع خطوات الشيطان وأنه لا سمح الله قد يجره إلى الزنا والأمراض الخبيثة .
   4- حاولي الاتصال به على فترات متفاوتة وأخبريه بالشوق والحب والمفاجئات التي تنتظره عند العودة .

وثقي تماما ً أنك إذا فعلت ذلك بالإضافة إلى الدعاء والتضرع إلى الله بحفظكما من المعاصي والآثام بأن زوجك لن يعود إلى ذلك أبدا .ًوالله الموفق .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات