حسابي المصرفي وبطاقة الكذب !
7
الإستشارة:


السلام عليكم
انا متزوجة من ثلاث سنوات ، حقيقة أحب زوجي والحمد لله ولي منه ولد لم يكمل العام وطفل سابق لم يرد الله له الحياة قبل الولادة ، لزوجي ولد من زواج سابق اكمل حوالي 4 سنوات ، بصراحة اشك في زوجي من الناحية المادية ، فهو تقريبا معتمد على دخلي كمعلمة ، ليس اعتماد كلي لكن اشعر بكذبه في اختلاق الأعذار لأن كل مايتعلق بي من الناحية المادية يضيع أو يسرق أو تسحبه المكينة بالغلط ، أو...

يماطل دائما في أي أمر مادي ورطني في قرض من البنك وطلب قسمته معه على أن يسدد معي وهو تقريبا منتظم واحيانا لا يدفع بأي حجة ، وقال انه ساهم بالمبلغ في سوق الأسهم وبعدها قال ان امواله محجوزة بسبب خطأ وماراح يقدر يتابعها الا بعد مايدفع غرامة مقدارها 22 ألف وانا دفعتها ، والى الآن ماردها لي ، أنا على يقين بكذبه لكن بصراحة افوت حتى لاأخرب بيتي بسبب المادة وعندي أمل كبير في الله ان ينصلح حاله، ويعلم الله اني ازينه عند اهلي واكذب كله علشان مااشيلهم همي وعلشان مايحتقروه ويظل في عينهم محترم .

اليوم تحدتث مع احدى الصديقات والتي زوجها صديق له كنت احدثها في موضوع وفجأة اخبرتني بأن زوجي نصاب كبير وأنه كان مستلف من زوجها مبلغ كبير وبالعافية سدده بعد ماطلع روحة سألتها ليش ماقلتي هذا الكلام من قبل قالت خجلت لكن الحقيقة اني انا وزوجي من زمان خايفين عليكي ومااحنا عارفين ايش نقول لك ؟!
لما كنت عند اهلي بسبب الولادة كنت اشك في بعض تصرفاته من ناحية ثانية ولما رجعت البيت اكتشفت انه متعرف على وحدة من النت وكشفته واعترف واعتذر وحلف ايمان بالله العظيم انها نزوه سببها اني كنت بعيده عنه ، وماقلت لأحد وسكت ورضيت بالواقع كله علشان بيتي وبرضه لعل الله يهديه ، في نظري طالما انه يصلي ويصوم في امل كبير انه ينصلح ، لكن كل هذا الصبر على حساب صحتي انا فعلا متدهورة صحيا حالتي النفسية جدا تعبانه احتاج اعرف كيف اتعامل معاه ، افكر بمصارحته لكن اتراجع لأني اعرف انه بيكذب ومااحب افقد احترامي له اكثر ..

ايضا معلومة ، اهله معتمدين بنسبة 70 % عليه ماديا مع العلم ان والده دخله الشهري فوق 20 الف غير اخوانه وهو لاانه الكبير ولا انه الوحيد لكن ايش نقول ؟؟
أشيروا علي بالصح ارجوكم ..
تحياتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بداية أحب أن أشكر لك ثقتك أختي الفاضلة في الموقع والقائمين عليه لأنك تقدمت إلى هنا باستشارتك وأسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقنا ونقدم لك ما يعينك في أمرك بعد توفيق الله سبحانه وتعالى.

أختي الفاضلة :

حسب ما تبين لي من التفاصيل التي ذكرتها أعلاه، أن زوجك عليه أعباء مادية كثيرة إضافة إلى أنه لا يملك القدرة أو المعرفة على الإدارة المالية التي تناسب دخله ومصاريفه .

وبما أنه وجد مصدر دعم مادي متوفر وسهل لديه فإنه حتماً سيستعين به وقد يختلق الحجج من أجل الحصول على المال.

كان لك أنت أيضاً الدور الكبير في جعله يستمر في الأمر.

لقد فعلت خيراً أنك لم تخبري أحداً من أهلك أو أهله أو حتى صديقاتك أو قريباتك لأن هذا الأمر يستحسن أن يتم حله بينك وبين زوجك، فتدخل أي طرف من خارج المنزل غالباً ما يقعد الأمور.

لكي يتغير الوضع عليك أنت أن تغيري سلوكك معه ولكن ليس تغييراً جذرياً حتى لا يتسبب ذلك في المشاكل ولكن :

لا تعطيه المال بسهولة وإن أمكن ألا تعطيه فافعلي.

من المفيد أيضاً أن تلغي بطاقة أو بطاقات الصراف الخاصة بك وتعتمدي على صرف النقود من البنك حتى تصبح عملية إدارة الأموال تحت السيطرة أكثر.

أخبري زوجك في رغبتك الشديدة في أن تشتري لك عقاراً : أرضا أو بيتا أو ما شابه وأنك تريدين منه أن يرشدك على طريقة تفعلينها للحصول على أمنيتك (تذكري وشددي على أنك تريدين منه أن يشير عليك بما تفعلينه لا يفعله هو لك).

حاولي أن تضيفي جواً من الشاعرية في علاقتك به فتقربي منه أكثر وأسمعيه كلمات الحب والاشتياق فهذا سيثبت له أموراً عدة هي أنك لا تفضلين المال عليه وأنك ترغبين في قربه دوماً رغم ما طرأ من تقصير بسيط في توفير المال له كما كان في السابق.  وهذا أيضاً سيجعلك نوعاً ما ترغبينه في البقاء بقربك ولا يبتعد تفكيره عنك ويتبع نزوة أو ما شابه.

تحدثي إلى زوجك عن أهمية أن تكون لكل بيت خطة مالية حتى تنظم المصروفات بطريقة تجعلهم بعيداً عن المفاجئات التي قد لا يستطيعون التعامل معها.

ولتقترحي عليه هذه الخطة من باب الاقتراح:

10% من الدخل طوارئ

10% من الدخل ادخار

20% من الدخل تسديد دين

60% مصاريف ثابتة مثل إيجار / كهرب / تلفون / مقاضي / كسوة / ....



وأخيراً أختي الفاضلة لا تنسي التالي:

حافظي على الصلاة في وقتها ولا تؤخريها لأي سبب كان، واحرصي أيضاً على السنن الرواتب.

أكثري من الاستغفار أختاه ومن الدعاء لنفسك ولزوجك بأن يوفقكما الله للخير وأن يؤلف قلوبكما ويجعلكما في أحسن حال ويرزقكما من فضله ورحمته.

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات