أغار على زوجي من أهله .
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا فتاة ابلغ من العمر25 سنة متزوجة منذ ثلاث سنين اسكن في نفس العمارة مع ام زوجي الباب على الباب  حدثت بيننا مشكلات في بداية زواجي فهي تريد ان تعرف كل شي عنا وتريد ان تكون الامره والناهيه في البيت تحاول استفزازي باي شكل من الاشكال وعند زوجي تظهر المودة والحب والان الاحوال مطمئنة الى حد ماوانا الى الان لااستطيع محبتها وهي كذلك علما بانه حدثت مشكلات من قبل ايام الخطوبة

مشكلتي هي انني اغارمن ام زوجي واخواته جدافهم متحكمون في زوجي وهو سواق عندهم بالرغم انهن متزوجات وهن يحاولون ان يقولون لي بشكل غير مباشر انهن الكل في الكل وعندما يذهب اليهم زوجي اكون قلقة جدا واحاول معرفة مايقولون واحس انهم يتكلمون عني  وانا وزوجي في مشاكل بسبب هذه الحساسية مني ومنهم ارجو مساعدتي فانا اشعر انني ذات شخصية مهزوزة جدا فانا دائمة البكاء لدرجة احاول فيها الموت من اجل ان يتودد لي زوجي ويشعرني بحبة علما بانني عصبية جدا وهو انسان بارد جدا احاول استفزازه لكن دون جدوى لكن هو ينجح في استفزازي بكل سهوله .

اتمنى الرد في القريب العاجل
ودمتم بخير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , وبعد :

الأخت غروب :

أتمنى أن تصلك هذه الاستشارة وأنت بخير وعافيه ، في الحقيقة أن الزوج الذي تحدثت عنه هو إنسان مثالي وينبغي أن تشكري الله على أن وهبك إياه!! لأنه يحبك كثيراً بدليل تحمله لاستفزازك الدائم له ومعاملتك الجافة لأهله الذين يحبهم كثيراً بدليل خدمته المستمرة لهم.

 أنصحك يا أختي باتباع التوجيهات التالية:

1- اجعلي بيئة المنزل بيئة جاذبة من خلال معاملتك لزوجك بكل حب وحنان واحترام ومن خلال البحث عن الأشياء التي يحبها ومحاولة توفيرها قدر الإمكان والاعتذار عند عدم استطاعة ذلك.

2- عند ملاحظة بعض السلوكيات الغير مرغوبة في الزوج ينبغي أن يتم النقاش بشكل غير مباشر كاستخدام أٍسلوب التلميح والحرص على استغلال الوقت والمكان المناسبين (عندما تأتي مناسبة لها..).

3- محاولة التقرب إلى أهل الزوج وخصوصاً والدته والتودد إليهم أو على الأقل عدم الإساءة لهم لأن ذلك يقرب زوجك إليك ويجعله يتقبل كل ما تقولينه حتى ولو كان عن أهله لما يراه من المعاملة الحسنة معهم مما يجعله يطمئن لحسن النية فيما تبدينه من ملاحظات.

4- دعي عنك الشكوك والوساوس واهتمي بأسرتك الصغيرة وادعي الله أن يرزقك بالذرية الصالحة واعلمي أنه لو لم يهتم زوجك بوالدته وأهله بسببك فقد يأتي اليوم الذي لا يهتم بك أبنك  بسبب زوجته فالجزاء من جنس العمل دائما.
 
وفقك الله لما فيه الخير، ولا تنسيني من دعائك.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات