بروز الفك السفلي .
8
الإستشارة:


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
انا ركبت تقويم ثابت بسبب وجود فراغات بسيطة بين القواطع العلوية... والحمدلله صار لي 4 شهور و كل شي تمام والفراغات اتسكرت
بس المشكلة هو ان الدكتور اعطاني (chincap) بسبب بروز الفك السفلي ..اركب هذا الجهاز لمدة 14 ساعة في اليوم...وانا اعاني من هذا الجهاز معاناة يومية...ولكن ما يزيد معاناتي انني لا اعلم ما فائدة هذا الجهاز الممل( انا عمري 21 واعتقد هذه ليست مرحلة نمو كي يقوم ككابح للنمو) ......علما بأني مركبة تقويم في الفك السفلي
اسئلتي هي كالتالي:

1)هل التقويم للفك السفلي كفيل بأن يعدل القضمة بدل الكأس الذقني ؟ علما بان قضمتي كانت متطابقة(اي  اطراف اسنان الفك العلوي تقريبا ملامسه لاطراف اسنان الفك السفلي ولكن بعد ما اتسكرت الاسنان العلويه برز الفك السفلي)

2)دائما الفترة التي بين زياراتي للطبيب من 10 الى 15 يوم ..هل هذا مناسب؟

3)واخيرا اريد ان اسأل كيف اعرف ان الطبيب خبير في شغله ام لا...فأنا لا افهم في هذا..وكلفني هذا التقويم كثيرا مع بساطة مشكلتي في حين ان كثير من رفيقاتي و من اعرفهم مركبين تقويم واغلبهم حالات تحتاج لوقت طويل ولم يكلفهم كثير بالرغم المواد المستخدمة في جهاز التقويم هي نفسها عندي؟!!

وشكرا و اسفه على الاطاله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم :

المشكلة التقويمية لديك كما يبدو من السؤال هو وجود بروز في عظم الفك السفلي وهذه من الحالات التقويمية الصعبة وليست البسيطة ولكن باعتبار أنك بدأت السؤال بأن المشكلة هي أن الطبيب أعطاك كابحا لذقن فسأبدأ بتوضيح هذه النقطة لأنها هي ما يضايقك حاليا .

 إن كابح الذقن وهو أحد الأجهزة التقويمية خارج الفموية  لا يستخدم فقط لتعديل اتجاه النمو في الفك السفلي كما يظن كثير من الناس وحتى بعض أطباء الأسنان وربما بعض الأخصائيين أيضا للأسف بل يمكن استخدامه بهدف تعديل العادات الوظيفية الإطباقية حتى بعد انتهاء النمو ما قد يساعد إلى حد ما في علاج بروز الفك السفلي بشكل ربما يكون أفضل نسبيا من استخدام الجهاز التقويمي الثابت الذي تضعينه على أسنانك السفلية لوحده . وهذا التعديل للعادات الوظيفية الإطباقية للفك السفلي بحيث يتم إرجاعه للخلف قليلا هو على ما أظن الهدف الذي يرتجيه الطبيب من استخدامه في حالتك وإذا كان هذا هو هدف الطبيب من استخدامه في حالتك فهذا يشير إلى سعة اطلاع الطبيب ومعرفته العلمية بمختلف الطرق الممكنة والمقترحة للعلاج وليس إلى قلة اطلاعه مع الإقرار بأن كثيرا جدا من الأطباء الكبار في العالم لا يستخدمون أصلا هذه الوسيلة العلاجية لا في مرحلة النمو ولا بعدها لكن هذا لا يلغي ما هو ثابت علميا من وجود بعض الفائدة من استخدامه في كثير من الحالات وبشكل خاص ومؤكد في طور النمو. لديك كما يبدو بروز في الأسنان السفلية وفي عظم الفك السفلي وهو من الحالات المعروفة التي لا يمكن علاجها بشكل مثالي من الناحية العلمية ما لم يتم العلاج في مرحلة مبكرة (10-14) سنة  و في الواقع العملي يراجع غالبية المريض بعد البلوغ وفي مرحلة متأخرة وهنا يكون العلاج في الكثير من الحالات البسيطة والمتوسطة من بروز الفك السفلي بقلع  أحد الأضراس في الطرف الأيمن ومثله في الطرف الأيسر (غالبا الضاحك الأول الذي بعد الناب أو الضاحك الثاني الذي يليه) وبعد القلع يتم تحريك الأسنان بالقدر الممكن وفقا لحالة المريض بحيث نصل إلى إطباق ومظهر سني جميل (علاقة إطباق عادية بين الفكين بحيث لا يظهر وجود بروز في الأسنان السفلية) وهنا فإن بروز عظم الفك السفلي يبقى موجودا لكنه لا يعود مؤثرا على مظهر المريض لأن الأسنان عند الابتسام والحديث تبدو طبيعية وغير بارزة.

أما في حالات بروز عظم الفك السفلي بشكل شديد وكون المريض بالغا فالعلاج الوحيد هو اللجوء للجراحة التقويمية لتصغير الفك السفلي وإرجاعه للخلف إلى الوضع الطبيعي وهذا في حال كون المريض منزعجا من هذا البروز وغير متقبل له وهذه الجراحة ينصح بها عند الضرورة أي عند وجود بروز عظمي واضح ورغبة المريض الشديدة في تعديل وإصلاح بروز الفك.

في حالة المريضة هنا فإن بروز الأسنان السفلية لدى المريضة لم يكن ملاحظا من قبلها بسبب وجود بروز في الأسنان العلوية أيضا ولكنه على الأغلب كان موجودا وعند إعادة الأسنان العلوية  للوضع السليم من أجل إغلاق الفراغات بين الأسنان العلوية صار البروز الموجود أصلا واضحا للعيان نظرا لعودة الأسنان العلوية الى وضعها الطبيعي في الخلف وهذا البروز في الأسنان السفلية هو ما سيقوم الطبيب بعلاجه الآن مع انتهاء إغلاق الأسنان العلوية.

ومن خلال السؤال أظن أن البروز عندك هو بروز متوسط في عظم الفك السفلي ولن تحتاجي للجراحة التقويمية إن شاء الله - بالنسبة لمتابعة العلاج التقويمي فإنها تكون في معظم الحالات مرة كل أسبوعين وقد تمتد إلى مرة كل شهر في بعض مراحل العلاج ويجب الالتزام بالمواعيد التي يقررها الطبيب - بالنسبة لمعرفة مدى علم أو مهارة الطبيب فهذا غير ممكن ولكن أي مريض يتكون لديه بعد زيارة الطبيب انطباع ما قد يكون صحيحا أحيانا وخاطئ أو خادع في الكثير جدا من الحالات كما علمتنا خبرتنا العملية ونحن نسمع تقييمات الناس المجافية للواقع بحق العديد من الزملاء في حالات المدح والذم على السواء كما أن تقييم المعرفة العلمية للطبيب هي مهمة تقوم بها الجامعات بداية  ثم الجهات المتخصصة  كالهيئة السعودية للتخصصات الصحية عبر اختبارات وامتحانات ونظم محددة لأن مثل هذا التقييم لا يقوم به الفرد العادي.

أنصح المريضة بضرورة الاستيضاح من طبيبها عن حالتها لفهم حالتها وإمكانية وأساليب علاجها الممكنة و توضيح خطة العلاج  منذ بداية العلاج وأخذ موافقة المريض على خطة العلاج عند البدء به يكون ضروريا وحتميا عند استخدام أجهزة تتطلب تعاون المريض كالأجهزة خارج الفك مثل المشار إليه في السؤال أو الأجهزة التقويمية المتحركة داخل الفموية ويجب أن يوافق المريض على خطة العلاج لأن العلاج لن يجدي نفعا بدون تعاون المريض واهتمامه بارتداء الجهاز وفقا للتعليمات واقتناعه به وبفائدته وعلى المريض أن لا يبدأ معالجته عند الطبيب ما لم يكن مرتاحا لخطة العلاج ومقتنعا بفائدة خطة العلاج المقترحة ويمكن في هذه الحالة وعند وجود تردد ما لدى المريض وقبل البدء بالعلاج استشارة طبيب آخر والاستماع لرأيه من أجل فهم أفضل من قبل المريض لحالته وللطرق الممكنة في علاجها.  في حال وجود إمكانية لعلاج حالة المريض بأكثر من طريقة يجب على الطبيب توضيح ذلك للمريض وترك الخيار للمريض وتقع على المريض مسؤولية الاستفهام عن ذلك وطرح الأسئلة حولها وطلب مهلة للتفكير قبل البدء بالعلاج وعلى الطبيب توجيه النصح عن ما يراه أكثر مناسبة لحالة المريض وفقا لحالته التقويمية وأيضا لشخصية المريض ودرجة تعاونه ورغبته مثلا في سرعة العلاج مكتفيا بتحسن محدود في مظهر الأسنان أو عدم اهتمامه بالمدة واستعداده للتعاون والصبر مهما طالت المدة مقابل الحصول على أفضل ما يمكن الوصول إليه في حالته أي أن المريض ورأيه ورغبته وشخصيته وظروفه الحياتية والمهنية تلعب دورا مهما في العلاج التقويمي من جهة تحديد خطة العلاج وبشكل خاص عند وجود أكثر من إمكانية واحدة في اختيار طريقة العلاج عند بعض المرضى – بالنسبة للتكلفة فهذا يتم الاتفاق عليه مع الطبيب ولا يتعلق الأمر فقط بالمدة بل بعوامل عديدة أخرى منها صعوبة الحالة وليس فقط المدة وهناك عوامل شخصية إلى جانب نوعية المركز الطبي ودرجة أو تصنيف الطبيب (يصنف الطبيب وفقا لشهاداته وعدد سنوات الخبرة ومعايير محددة تتبعها الهيئة السعودية للتخصصات الطبية)  ويجب ملاحظة أن استخدام الأجهزة خارج الفموية في حالة المريضة هنا يضيف للتكلفة العادية ثمن الجهاز خارج الفموي.
 
بالنسبة لكابح الذقن فمن الثابت علميا وجود بعض الفائدة من استخدامه أثناء النمو ومع أن بعض العلماء الكبار لا يستخدمونه في علاج مرضاهم نهائيا ويستبعدونه في علاجاتهم ولكن لا أحد ينكر وجود بعض الفائدة من استخدامه أثناء  النمو. ننصح المريضة وهي متعلمة كما تشير إلى جعل زيارتها القادمة للطبيب مخصصة لفهم أفضل لحالتها ولخطة العلاج في المستقبل وأن تقول ذلك للطبيب بوضوح أي أن تطلب منه أن يشرح لها حالتها وخطة العلاج المقررة لها وأن توضح للطبيب أنها من أجل أن تتعاون في العلاج يجب أن تكون مقتنعة بخطة العلاج ومتحمسة لها وتستفهم عن  :

1- الهدف من ارتداء الجهاز وعما إذا كان ممكنا الحصول على نتائج مقبولة بدونه أم أنه ضروري ولا يوجد بديل آخر،  أو أنه مفيد ويحسن نتائج العلاج لكنه ليس جزءا ضروريا وحتميا في العلاج.

2- المدة المتوقعة لارتداء جهاز التقويم خارج الفموي(مثلا 6 شهور – سنة – سنتين ؟؟؟).
3- المدة التقريبية للعلاج الكلي (سنة إلى سنتين – سنة ونصف إلى ثلاث سنوات – سنتين إلى أربعة ؟) وبالطبع لا يمكن معرفة الزمن بدقة ولكنه توقع تقريبي والأمر يختلف من مريض لآخر بشكل واضح.

4- خطة العلاج ومراحلها.
بعد الإصغاء لشرح الطبيب وفهم الحالة وخطة علاجها ننصح المريضة بالتفاهم مع الطبيب على اختيار خطة علاج مناسبة لها ولظروفها وتقود في الوقت نفسه إلى نتيجة تقويمية  مقبولة، وفي حال عدم القدرة على الاستمرار بطريقة علاج معينة فيجب توضيح ذلك للطبيب للبحث عن الحلول الممكنة في حالتك والاتفاق عليها وأخيرا وفي حال عدم اقتناع المريض بالاستمرار في خطة العلاج المقررة وعدم الوصول إلى خطة علاج بديلة مقبولة له فيجب عندها التحول لمتابعة العلاج عند طبيب آخر وهذا لا أنصح به إلا عند الضرورة وعدم وجود إمكانية للمتابعة مع نفس الطبيب.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات