لنا حنظل والدي ولغيرنا عسله !
13
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
أنا فتاة أبلغ 22 سنه مشكلتي أو مشكلتنا بالأحرى مع والدي فوالدي  لدية شخصيتين شخصيةداخل البيت وشخصية مع المحيط الخارجي حتى أقرب الناس له كأهل والدي,وهذه المشكلة موجوده منذ زمن بعيد وقد عانينا منها كثيرا فالجانب السيء  طبعا يظهر معنا فقط

منذ أربع سنوات تزوج والدي ولاحظنا اختلاف المعاملة بيننا وبين زوجتها الثانية ومازالت.
المشكله أنه بسبب معاملته المختلفة مع الطرفين معظم حقوقنا ومتطلباتنا تتهمش وازدادت معاملته سوءا سواء معي أو مع والدتي
والأسوء يريد من والدتي أن تتكفل بكافة مصاريف البيت ومتطلباتنا لانها موظفه وفي المقابل ينفرد بمصاريف البيت الثاني

مالحل مشاركتنا معها والعيش سويا مع زوجته الأخرى لااعتقد بأنه الحل
فالمشاركه معهامساوئها أكثر من محاسنهاوقد ينتج مشكلات اكثر مماهي موجودة...
هل هناك حل لهذة المشكلة؟؟
ساعدوني فالوضع يزداد سوءا يوم عن الآخر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

حيّاك الله أختي الحبيبة وأشكر لك تواصلك معنا .
لعلّ المشكلة عندك تتلخّص في النقاط التالية:

1-شخصية والدك وتعامله السيّئ معكم وذلك من قولك (وقد عانينا منها كثيرا فالجانب السيئ طبعا يظهر معنا )

2-زواجه بأخرى وملاحظتكم لفارق التعامل وذلك من قولك (منذ أربع سنوات تزوج والدي ولاحظنا اختلاف المعاملة بيننا وبين زوجته الثانية ومازالت) .

3-إهماله لمتطلباتكم وذلك من قولك (معظم حقوقنا ومتطلباتنا تتهمش وازدادت معاملته سوءا سواء معي أو مع والدتي) .

وتخلّيه عن مسؤولياته ورميها على والدتك (والأسوأ يريد من والدتي أن تتكفل بكافة مصاريف البيت ومتطلباتنا لأنها موظفة وفي المقابل ينفرد بمصاريف البيت الثاني ).

عزيزتي :

كلّّ البيوت تعاني من المشاكل على اختلاف أنواعها ودرجات قوّتها وضعفها وما من داء إلاّ وله دواء ، فالدواء موجود لكن الكيفية التي يستخدم فيها لحلّ هذا الداء هذه النقطة التي تتوقّف عندها أغلب البيوت التي تعاني من المشاكل والتي لا تحسن استخدام هذا الدواء.

بدأت لك بهذه المقدّمة حتى تتيقني أنّ الحلّ بيديك أنت ووالدتك وإخوانك بعد الله عزّ وجلّ ولست هنا سوى لأعينك على استخدام الدواء بالطريقة المناسبة وللوصول إلى هذا ...اسمحي لي بعرض هذه الأسئلة :
 
لا أنتظر جوابك لي عليها وإنّما اجعلي جوابها من المفاتيح التي تستخدمينها في طريقك لحلّ هذه المشكلة:

كيف هو تعامل والدتك مع والدك؟ هل جوّ المنزل عندكم يوفّر له الراحة ؟
كيف تقابلون سلوكه السيئ؟ بسلوك سيّء مثله أم أقلّ منه أم بالحلم والصبر؟ أم مبادلته بالسلوك الحسن والخلق العالي؟

ثمّ فكّري ...لماذا احتاج إلى الزواج من ثانية؟هذه إشارة إلى نقص كان يجده ، قد يكون نقصا عاطفيا وقد يكون نقصا نفسيّا كفقدان الراحة والسكينة وقد يكون ....الخ

وما الذي قد يجده في الأخرى يجعلها تستطيع كسب ودّه ليبذل لها ماله ووقته وسلوكه الطيّب؟

ثمّ دعيني بعد هذه الأسئلة أضع لك بعض النقاط كعلامات في الطريق :

1-استوقفني قولك أنّ لوالدك شخصيتين وشخصيته السيّئة تكون معكم
قولك هذا يدلّ أنّ لوالدك شخصية أخرى حسنة وطيّبة سواء مع زوجته الأخرى أو مع من يتعامل من النّاس الأقارب والبعيدين .

أقول لك يا غالية أنّكّم تحتاجون لمعرفة الطرق السليمة للتعامل معه حتى تخرج لكم الشخصية الطيّبة التي يتعامل بها مع غيركم .

حاولوا أن تكسبوا ودّه ،ابتعدّوا عمّا يغضبه ويبغضه ،فالتحسن والدتك التعامل معه ولتشبع عاطفته بقدر الإمكان ,وقابلوه بالكلمة الطيّبة ،والوجه المبتسم وتحمّلوا نزواته.

2-أمّا عن زواجه بالأخرى وملاحظتكم لاختلاف التعامل فهذا متوقّع حبيبتي ولتعرفي الإجابة قارني بكلّ مصداقية وواقعية بين الجوّ الذي يجده عند دخوله لبيتكم وطريقة استقبالكم له وتعاملكم معه وبين بيته الثاني ، فإنّ أقلّ ما يتوقّع من زوجة ثانية أن تبذل له كلّ ما تستطيع من عاطفة وتهيئة جوّ مناسب لتستطيع كسبه وهذا هو الحاصل !!!
وحتى إن وضعنا احتمال تقصيرها معه في أمور كثيرة قد يغلب جانب آخر وهو قلّة المصادمات وتوفّر جوّ الراحة عندها أكثر من بيتكم .

أمّا بالنسبة لعرضك أن تعيشوا مع زوجته في مكان واحد فليس هذا حلّ مناسب أبدا بل أؤيّدك فيما ذكرت أنّه قد يزيد من المشاكل .

3-أمّا إهماله لمتطلّباتكم ومطالبته والدتك بتحمّل مصاريف البيت كاملة فهذا لاحقّ له فيه أبدا إذّ أنّه هو المطالب شرعا بذلك وليست والدتك!!

خطوات عملية......في الطريق لحلّ هذه المشكلة:

هنا أعرض لك يا غالية بعض الخطوات العملية والتي أتمنّى أن تكون سببا في استقرار حياتكم مع والدكم:

1- والدتك ملكة البيت:
أبدأ بوالدتك عزيزتي ،فعليها أن تعلم أنّ الأمر بيدها بعد الله عزّ وجلّ فهي ملكة هذا البيت وهي إن استطاعت أن تستخدم هذين المفتاحين (ذكائها،عاطفتها)بالطريقة المناسبة استطاعت أن تحلّ المشكلة بإذن الله تعالى فالرجل برغم قسوة طباعه وشدّته وقوّته إلاّ أنّ هذين المفتاحين لدى المرأة قد يصهران كلّ تلك القوّة لتتلاشى في لحظات -وليسامحنا الإخوة الرجال-
قد تكون المشاكل التي مرّا بها سببا في نشوء فجوة كبيرة بين قلبيهما لذلك لم يعد أحد يتحمّل من الآخر أقلّ كلمة أو أقلّ تصرّف .

على والدتك إنّ أرادت أن تحفظ مملكتها أن تتواضع قليلا لتساعد في تضييق هذه الفجوة في فترة معالجة يعمل جميع أهل البيت عليها .

فدورها أن تحاول طيّ القليل من صفحات الماضي الأليم وتجدد مشاعر المحبّة والودّ والتعامل الحسن وردّ الإساءة بالإحسان والابتسامة الهادئة وإن حطّم بتصرّفاته السيّئة شيئا من هذا إلاّ أنّها تصبر وتتابع حتى ترغمه بحسن سلوكها وطيب معشرها على مقابلة هذا بحسن المعاملة .

فالحلّ ليس أن يقال له أحسن تعاملك ، ولا أن يواجه سوء سلوكه بالقوّة وسلوك سيّء آخر من أي شخص في البيت وإنّما بمفاتيح ذكيّة تبدأ بها ملكة المنزل ويتابعها في ذلك أبناؤها وبناتها ليعيدوا قلب والدهم إلى أحضانهم فينعموا بحسن المعاملة .

2-دورك أنت وبقيّة أفراد المنزل:

لن نضع الحمل كلّه على الملكة فالأميرة الذكية يجب أن يكون لها دور هي الأخرى
عليك أن تساعدي في سدّ الفجوة وذلك بتوفير الجوّ الملائم له حين يأتي إليكم ابتعدوا كما ذكرت لك عن كلّ شيء يغضبه وقابلوا تعامله السيئ بالهدوء و حسن الخلق
وعلمّي إخوانك جميعا أنّكم الآن في فترة معالجة تبذلوا فيها بعض الحلول لتساعدوا في حلّ المشكلة التي تواجهونها معه وتساعدوا على تغيير وتعديل سلوكه معكم .

قد ييئس البعض ويظنّ أنّ من المستحيل أن تتغيّر شخصيته وطبعه السيئ وقد يقول قائل أنّه هو المخطئ فلماذا نحن من يتحمّل ويصبر ويجب أن يقابل سوء تصرّفه بالإحسان؟

أجيب عن هذا أنّ الحلّ بيد الجميع وأنّ من يريده هو من يسعى له لا أن ينتظر انفراج المشكلة بلا بذل سبب .
نعم قد يكون هو المخطئ لكن لم لا نكون نحن سببا في مساعدته للخروج من هذا الخطأ؟ .

3-بالنسبة للمصاريف والمتطلّبات صدّقيني يا حبيبة إن وجد منكم حسن أدب وعلوّ خلق في عرض متطلّباتكم وعدم مشاكسة له ومعاندة سينفّذ ما تريدون إلاّ إن كان بطبعه بخيل فهذا له شأن آخر .

قد يكون عدم بذله للمصروف الآن وإهماله نوع من أنواع العقوبة التي يفرضها نتيجة لعدم شعوره بالراحة والطمأنينة في هذا البيت بسبب ما يجد فيه من مشاكسات ومشاكل تسبب سوء خلقه .

لكن هل تعتقدين أنّه سيرفض لو أتيت إليه في وقت هدوءه وقبّلت رأسه ويديه ونظرت إليه نظرات محبّة ثمّ عرضت عليه حاجتك؟

هل تعتقدين أنّه سيتخلّى ويصرّ على أن تتكفّل والدتك بمصاريف المنزل الكاملة لو قلّت المشاكسات في بيتكم وسعيتم بكلّ ما تستطيعون توفير جوّ الراحة والهدوء له وأشبعته والدتك عاطفة وحنانا وجلستم ذات يوم جلسة هادئة وبيّنتم له بكلّ أدب وخلق عال أنّكم بحاجة إليه كأب قبل حاجتكم الى ماله وأنّ من لوازم أبوّته نفقته عليكم وأنّ الوالدة لن تبخل في معاونته في المصروف إن احتاج لكن الأصل نفقته هو وهي غير مطالبة شرعا بالإنفاق؟

لم أذكر هذا كلّه إلاّ بعد أن عرفت أنّ لهذا الوالد جانب آخر طيّب لا يتعامل به معكم
لذلك كانت هذه خطوات ومراحل معالجة تساعد بعون الله في إظهار شخصيته الجميلة معكم .

أمّا إن سعيتم في مرحلة المعالجة هذه ونفّذتموها بكلّ صدق وحلم وصبر وطالت بكم المدّة ولم يتغيّر شيء في تصرّفاته وأصرّ على عدم النفقة فلكم الخيار بعد ذلك في عرض هذه الحالة على رجل قريب صاحب حكمة ودين ورأي يحبّه والدك ليناصحه في الأمر ويذكّره .

مع أنّي لا أظنّ أنّكم بحاجة إلى هذه الخطوة إن استطعتم تنفيذ مرحلة المعالجة بالصورة المناسبة .

نصائحي باختصار لمرحلة المعالجة:

1-بذل الطاقة والوسع في توفير جوّ الراحة والطمأنينة له .
2-ردّ إساءة سلوكه بالإحسان والكلمة الطيّبة .
3-محاولة إشباعه عاطفيا بإشعاره بمحبّتكم له وحنوّكم عليه .
4-استخدام أسلوب المفاهمة والحوار الهادئ الذكيّ عند حلّ أيّ مشكلة معه وعدم رفع الصوت عليه أو استثارة أعصابه وإن بدأ هو بذلك .
5-عدم استعجال النتيجة فهذه المرحلة تحتاج لصبر منكم وحلم وتحمّل حتى تأتي النتائج مثمرة طيّبة بإذن الله تعالى .
6-الدعاء واللجوء إلى الله تعالى .
7-البعد عن المعاصي فهي سبب حلول النقم وفساد البيوت والقلوب وقد كان الصالحين إذا رأوا سوءا في سلوك راحلتهم أرجعوا سبب ذلك إلى معاصيهم

أسأل الله تعالى أن يشرح صدر والدكم ويسخره لكم وأن يعيد إلى بيتكم السعادة والاستقرار .

هذا والله أعلم وصلّى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات