من حب الاستطلاع إلى استرجاع الحب .
26
الإستشارة:


أنا فتاة عمري 23 سنه و قد دخلت احد المواقع للزواج و كان ذلك حب استطلاع فقط لم يكن طلبا للزواج ولكن وجدت في الموقع طلبات للزواج و بدون انا اشعر أخترت احداهم و سجلته بورقه و سجلت معه طلبين و لكن لم اكن اريد غير ذلك الطلب أرسلت رساله لصاحب الطلب على جواله و ابلغته باني فتاة اريد ان ابحث معه ما اذا كنت انا التي يريدها و هو الذي اريده

راسلته على الهوتميل و تعرفت عليه و بعد يوم تقريبا طلبت منه ان يمسح رقمي وان لا يعاود مراسلتي ولكنه رفض بشده استخرت واستخرت وكنت اجده على المسنجر ولا اراسله وبدأت اراسله و كان متعجب لرفضي له بدون سبب و قد كان السبب انني صحيت من حب الاستطلاعا و اريد ان اعاود سكوني و حياتي الهادئه النظيفه و لكنه بدأ يقنعني و يقنعني حتى اقتنعت انه جاد و قد قع في حبي ووقعت في حبه وقد ارسل اخته لخطبتي و قد قابله اخوان والدي و تكلمو معه و كلموا والدي عنه و قد اعجبهم

هم مبدئيا موافقون عليه وأهله موافقون علي و لكنه لم ياتي بعد فضروفه صعبه بعض الشي و لكننا استمرينا في الكلامو قد اصبحنا لا نستغني عن بعضنا ابدا و امي تعرف بكل شيء بيننا ونحن نتكلم مع بعضنا في حدود وبأدب شديدو لكني اشعر بأنه قد بدأ يمل من كلامي لا اعلم لماذا هل انا السبب او لضروفه او ان هناك شيء لا اعرف عنه الله اعلم

 اريد أن استرجع شوقه لي و لهفته فأنا احبه وهو يحبني بشده و لا نريد غير ان نتزوج بالحلال,هل كلامي معه لا يجوز وكيف اجعله يحبني أكثر و كيف اتأكد من انه لم يمل مني لاته شخص يحب التجديد لدرجه كبيره؟ وانه لم يمل مني قبل حتى خطبتي رسميا و شوفتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


 أنت فتاة قد أنعم الله عليها بنعمة الدين والعقل ؛  تعيشين في حيرة بين ما  تربيت عليه من ضوابط شرعية وما عليه أسرتك من محافظة على الآداب والأخلاق  الإسلامية الحميدة ، وبين ما قمت به من سلوك قد لا يمثل شخصيتك وطبيعتك ؛  بدليل أنك فعلت ذلك من باب حب الاستطلاع ، ورغبتك في أن تستيقظي وتعودي إلى  سكونك وحياتك الهادئة النظيفة .

 أختي الكريمة ( ن ) : الحياة في مجملها عبارة عن مجموعة من الخبرات والتجارب  والمواقف منها ما هو إيجابي ومنها ما هو دون ذلك ، ولكن تبقى قيمة تلك  التجارب والخبرات والمواقف بمقدار استفادتنا منها في مستقبل حياتنا . فالتعارف عن بعد عبر وسائل الاتصال المختلفة مثل الشات ونحوه من الأمور التي  لا أنصح بها  لأنها عادة ما تقوم على عدم المصداقية والصراحة والوضوح ، هدفها  في الغالب الأعم التسلية والمتعة المحرمة !!.... وليس الحب الحقيقي النقي
 الطاهر العفيف .
 نصيحتي لك أن تعودي إلى حياتك الأولى ، وأن تعيشي الواقع بحلوه ومره وأن  تستيقظي من الوهم الذي أنت فيه ؛ فحبه لك وحبك له دعوى لا تقوم على بينة !! . " والدعاوى ما لم تقم عليها بينات أصحابها أدعياء " .

 أخيتي ( ن ) : نصيحتي لك أن تقطعي علاقتك بهذا الشاب ، واعتبري أن ما حصل  بينكما تجربة وخبرة مؤلمة ستفيدك في حياتك القادمة – بإذن الله – ثم إن كان  صادقا في حبه فعليه أن يدخل البيوت من أبوابها ، لا مانع من أن تخبريه  إذا
 رغب في الزوج منك أن يتقدم – وفق الأصول والأعراف – لخطبتك من والدك وأن يعلن  الخطبة للجميع مهما كانت ظروفه وأحواله . وإياك أن تخدعي بأي حجة أو اعتذار منه مهما كانت الأسباب .

 وفي الختام هذه  نصيحة محب مشفق يتمنى لك الخير كله ، ويدعو الله أن يصرف عنك الشر كله . وأن  يكتب لك التوفيق والسعادة في الدنيا والآخرة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات