لا أستطيع الدفاع عن نفسي !
17
الإستشارة:


السلام علبكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي هي تكمن اثناء نقاشي مع الآخرين حيث يوجد معي صعوبه اثناء النقاش من حيث الرد عند النقاش

هل يوجد مهارات لتطوير القدره على النقاش كذلك عندما اتناقش قدرتي التركيزيه تضعف عندي بحيث ان الكلمات كأنها تطير من راسي ولا أجد كلمه للرد على من يناقشني فأظطر ان اكون مسالم معه

وعندما يقول اي كلمه تجاهي اقول له صادق هل هناك حلول مع اني سمعت انه يوجد معاهد لتطوير الذكاء اللفظي ساعدوني الله يحفظكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي فهد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

يحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت إلى أن استقرت في قن الدجاج وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس وفي أحد الأيام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة وأصبح يعرف أنه ليس إلا دجاجة وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة من النسور تحلق عالياً في السماء تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عاليا ًمثل هؤلاء النسور لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له : ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق عالياً مثل النسور وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي وآلمه اليأس ولم يلبث أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .

 إنك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به فإذا كنت نسراً وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح فتابع أحلامك ولا تسمع لكلمات الدجاج الخاذلين لطموحك ممن حولك ) حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى.
 واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك لذا فاسع أن تصقل نفسك وأن ترفع من احترامك ونظرتك لذاتك فهي السبيل لنجاحك ورافق من يقوي عزيمتك .
 غير التكتيك المعتاد عندما تسير الأمور عكس ما تريد . قال الله تعالى (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) .
أخي محمد : تمعن جيداً في القصة السابقة وتساءل مع نفسك وواجه حيلها هل فعلاً أنا عندي ضعف في الحديث مع الآخرين أم أنني واهم وجعلت الآخرين يوهموني بهذا سيقول لك الكثيرون إنك لا تستطيع وإن هذا مستحيل وذلك غير ممكن وغير مناسب وغير لائق وغير مفيد فلا تصدقهم حاول كل ما تعتقد بنفسك أنك تستطيعه وستكتشف أنك على حق وأنك ستنجح وتفاجئ الجميع . أخي فهد : لا تسمح لأي رسائل سلبية تعيش بداخلك فأنت قوي التركيز وتستطيع أن تحاور الآخر وتنظم أفكارك بطرق منطقية ما عليك فقط إلا أن تنظر لنفسك نظرة تفاؤلية وحاول أن تصنع التفاؤل بنفسك فهو سر الناجحين :
 إذا سماؤك يوماً تحجبت بالغيوم . أغمض جفونك تبصر خلف الغيوم نجوم .
 والأرض حولك إذا ما توشحت بالثلوج . أغمض جفونك تبصر تحت الثلوج مروج .

-   تفاؤل + جدية + عمل دءوب + سعي وفاعلية = سعادة ونجاح .
 هذه المعادلة على قائمتها التفاؤل علماء النفس يعتبرون إن التشاؤم وليد جهل الإنسان وليس خطراً حقيقياً أو آفة واقعية إنهم يقولون انه عبارة عن إيحاء مؤلم يؤدي إلى إضعاف الروح ويسيطر على قلب المعتقد به فكرة .

- الرؤية القاتمة للحياة تجعل النفس مثقلة بالهموم والأحزان بل والانهيار النفسي والعصبي وفي هذا يقول الشافعي رحمه الله : سهرت أعين ونامت عيون في أمور تكون أولا تكون .
 فادرأ الهم ما استطعت عن النفس فحملانك الهموم جنون .
 إن رباً كفاك بالأمس ما كان سيكفيك في غد ما يكون.

 - ألم تبيض عينا يعقوب عليه السلام ( مرض عضوي ) بسبب الحزن على ابنه يوسف عليه السلام ( مرض جنسي).

). -أثبتت الإحصاءات الطبية مؤخراً إن نفسية المرأة الحامل وكيف تعيش أيامها بين التفاؤل والتشاؤم لها علاقة قوية بذكاء الطفل وزيادة نشاطه في الحياة.

-التشاؤم يسبب السكتة القلبية إن التفاؤل لا يمكن أن نبحث عنه في صيدلية أو في خزانة بنك أو بورصة للأسهم والأوراق المالية إنه أقرب مما نتصور هنا في قلب الإنسان وعقله إنه يسكن وينمو ويترعرع في داخلنا ولا بد أن نؤمن بذلك لأنه الحقيقة أن التفاؤل ليس مجرد مخدر للأعصاب أو مهدئ لتوتراتها ولكنه في الحقيقة الحركة البدنية والروحية والنفسية .

 أخي فهد ما رأيك أن تقيس درجة التفاؤل لديك ؟ قم بإجراء هذا التمرين بصدق وشفافية ووضوح مع النفس ولا تنظر لتصحيح الإجابات أجب ثم صحح .
 مقياس التفاؤل:
 1.عندما تتحمل إخفاقا ما هي الأفكار التالية، الفكرة الأقرب إلى فكرتك ؟
 أ?-كان ذلك متوقعاً كنت أحس تماماً أن ذلك سيحدث.
 ب?-حبذا لو تصرفت بطريقة أخرى . كان ينبغي لي أن أفعل كذا أو كذا .
ج-أنا أعرف الآن ما يتعين علي عمله منذ اليوم سأقوم بكذا أو بكذا . د- ليس لذلك أي أهمية كانت المخاطر كبيرة جداً .

 2- عندما تقرر القيام بشيء ما تقول بينك وبين نفسك ؟
 -لقد قدرت جداً الحسنات والسيئات : إلى الأمام .
- سأقوم بدراسة القضية مرة أخرى قبل الاندفاع فيها .
 - أنا متأكد من أنني نسيت عنصراً مهماً لا بأس .
 - كان يتحتم على أن أحسب حساب هذا الحدث الأخير الوقت ليس مناسباً تماماً لتنفيذ ما أود القيام به .

 النتيجة تقوم بحسب النقاط التي لديك كالآتي : احسـب نقا ط الرقم السؤال الدرجة 1 أ 1 1 ب 1 1 ج 0 1 د 10 2 أ 0 2 ب 1 2 ج 10 2 د 1 ثم النتيجة النهائية أقل من نقطتين :
- فرصة اغتنام الفرص التي تعرضك لك واتخاذ القرار السريع والحسن هما حقيقة واقعة تستطيع الاعتزاز بها وليس لديك حتماً أي صعوبة في اكتساب الأصدقاء ومكافحة العزلة .
 بين نقطتين وعشر نقاط : ينبغي لك أن تحاول النظر إلى الأمور بتفاؤل والتوقف عن اختلاق الأعذار السيئة للحسم
أكثر من عشر نقاط : تتمتع بروح حذرة .

 أخي فهد سأختم استشارتي معك بعدة أمور :
1-   تأمل بما كتبته وأنت صافي الذهن خالي من الشواغل .
2-   تصفح موقع الإسلام اليوم واقرأ مقال صناعة التفاؤل للشيخ سلمان العودة
3-   تصفح موقع مهارات النجاح للدكتور محمد شيبان العامري ففيه فوائد كثيرة
4-   تصفح موقع صيد الفوائد وابحث عن كيفية تطوير مهارات الاتصال الفعال
5-   اقتني كتاب الشخصية المغناطيسية للمهندس علي غانم الطويل بسعر 15 .
6-   اشتر جميع أشرطة د- مريد الكلاب وخاصة فن الإقناع .
7-   تابع د. محمد العريفي على قناة اقرأ يوم الخميس ود. محمد الثويني على الرسالة ود. محمد العامري على النجاح وتستطيع أن تعرف أوقات البرامج من مواقع القنوات .
8-    عند شرائك لكتاب المهندس علي تصفح آخر الكتاب فستجد إصدارات رائعة بل أكثر من رائعة لمركز التفكير الإبداعي .
بالنسبة للمعاهد لا أعرف من الذي يوجد لديكم بالرياض لكن يمكنك أن تبحث عن مركز الراشد أو الدورات التي يلقيها د- عبد الرحمن العشماوي أو تتابع أنشطة المخيمات الصيفية الآن ففي بعضها دورات تطويرية مجانية وقد تناسبك ويمكنك أن تدخل على موقع المخيم الصيفي الشبابي .

 أخي فهد وفقك الله لما يحب ويرضى ولا تنسانا من صالح الدعوات ويا حبذا أن تشعرنا بالنتيجة برسالة توضح لنا فائدة من الرد على الموقع .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات