كيف أسترد ثقة خطيبي ؟
18
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله أشكركم على الخدمة العظيمة التي تقدمونها لنا

أنا شابة مخطوبة لشاب متدين وعلى خلق وقد عقد قراننا مؤخرا لكني ودون قصد مني كذبت عليه مرتين أو ثلاث وكنت أحس بندم شديد بعد التفوه بهذه الزلات مع العلم أني أكره هذه الصفة ... لكن ودون أن أنتبه بدرت مني هذه الأكذوبات دون مبرر و أمامه ... مما جعلني أحس بأنه قد يتغير من جهتي علما أنه لم يعاتبني لكن خلقه يأبى الكذب و قد يعتبرني سيئة الخلق و أنا في الواقع لست هكذا أرشدوني كيف أسترد ثقته بي و أصحح أخطائي أمامه؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الحائرة :

أولا : أبارك لك الخطوبة وأدعو الله أن يجمع بينكم بخير وسعادة ويبارك لكم في حياتكم المقبلة وتكونوا أسرة مسلمة تسند بنيان الأمة.

عزيزتي : يبدو أن الكذب ليس عادة سلوكية لديك فقد ذكرت أنك كذبت مرتين أو ثلاث مع الشعور بالندم الشديد مع كرهك لهذه الصفة مما يعكس أصلك الطيب ونقاء معدنك مما يجعلني أشعر أن تلك الكذبات ليست ِإلا هفوة لسان دفعك لها الشيطان لتحسني وتجملي وضعك أمام خطيبك ،وربما لديك شعور بعدم الرضا تجاه بعض جوانب حياتك تحتاج منك لوقفه مع نفسك لمعرفتها وتحديدها حتى تتمكني من التعامل معها.

أختي الحبيبة: لم توضحي ما إذا كان خطيبك قد لاحظ هذه الكذبات أم لا.وقد أشرت إلى أدبه الجم ونبل أخلاقه للدرجة أنه لم يشير حتى إشارة لكذباتك ،وعليه :

1- إذا كان لاحظ (الكذبات) ينبغي عليك الاعتذار عن هذا الموقف مع توضيح مدى اعتزازك واحترامك لموقفه النبيل بعدم مساءلتك وتجريحك ووعده بأن هذا الأمر لن يتكرر .

2-إذا كان لم يلاحظ (الكذبات) فلا داعي لذكر الأمر له واستغفري الله وتوبي مع النية والإرادة بعدم تكرار هذا التصرف.

3-محاولة ضبط حالة القلق والعصبية ما أمكن والتبصر بأسبابها واستشارة اختصاصي إذا لزم الأمر لأنها قد تدمر حياتك .
عزيزتي : أنت محظوظة إذ رزقك الله خطيبا متدينا وعاقلا ،وهذا مما يبشر ببناء أسرة متفاهمة تلتزم بشرع الله .

وأنصحك أختي بالتفاهم معه على أسلوب التعامل بينكما وطرق حل الخلافات أولا بأول وتبادل المشاعر والأفكار والمناصحة بينكما حبًًا لله وطاعة له مما يظلل حياتكما بالأمن والسكينة .

وفقكما الله وأسعدكما.  

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات