أنا وهو والطريق المسدود .
26
الإستشارة:


من 24 سنة تعودت ان اكون زوجه مطيعه وكنت اعمل مدرسة وقد استغل زوجي راتبي في اعمال تجاريةوعلم ابي وحصلت مشاكل ففضلت ترك المهنة

انجبت ستة ابناء اثنين توائم وهم الكبار والبقية بنات منهن اثنتين في سن الزواج ... قاطع زوجي اخوانه بسبب الورث بعد وفاة ابيه وقاطع اهلي بسبب المشاحنات اصبح عصبيا ويقذفني بالسب واللعن ويصفني بالغبيه ويمنعني عن اهلي كثيرا ويمنع بناتي عن حضور مناسبات ببيت اهلي اصبح شخصالا يطاق المصروف اصبح قليلا ويتعمد سب اهلي بحضورهم ونسكت حتى لا يطلقني ...

بالفترة الاخيرة خسر اكثر من نصف مليون بالاسهم فجن جنونه وتغيرت اخلاقه حتى الصلاة لا يقوم بها بل يستهزأ بي ان صليت امامه بناته يمرضن فلا يهتم وصوته عالي دائما" وتجريحه لا ينقطع
وانا صابره لاجل بناتي وقف ابنائي الذكور لجانبي وبناتي ايضا" وقاومناه فتعرض ابنائي للضرب والطرد والاهانه وقال لي اذهبي لبيت اهلك فرفضت بحجة بناتي وهددني اكثر من مره حتى بالفراش كان يقوم ليتفل اعزكم الله علي ويقول لعنك الله بعد ان يأخذ حاجته ورغم ذلك تحملت لاجل اولادي ... طلبت منه زيادة المصروف فقال انا سأريحك وذهب ليشتري ثلاث سيارات بالاقساط له ولولديه الكبار

وبعدها اصبح الاولاد ينتقدوني مثل ابيهم ويسبوني انا والبنات اصبحت عاجزة ولم يبقى لي من يعينني عليه اخواني قالوا اتركيه او لنحاكمه ونطالب بحقوقك وهنا بدأت المشكله فاختلفنا على البنات اللاتي قلن لا نريد ابانا ولا نثق فيه فهو لا يصلي ويسبنا ولا يعالجنا ان مرضنا ودائما" يضربنا ونحن خائفات منه ونريد امنا ...

اراد بعد ان اخذ ولديه بفلوسه اراد ان يزوج البنات ليتخلص مني لكن البنات رفضن الزواج ورددن كل من اتى ليخطبهن ليقفوا معي ... حتى جاءت لحظة الانهيار عندما طلبت من ولدي الكبير ان يذهب بي للسوق فرفض بحجة ان اباه لا يسمح فلم اتمالك اعصابي وقمت بمد يدي عليه فقاومني وذهب لابيه الذي نزل ليضربني لكنني حملت عليه السكين ورميت بقارورة كادت تقتله فهربوا مني الى الدور العلوي بملحق العمارة فاتصل زوجي الجبان باخي الذي حضر لا يعلم شيئا" وقال له اختك اصابها الجنون وتريد قتلي وقتل ابناءها خذها لا اريدها

اخي لم يستوعب وضعي النفسي فطلب ان يفهم اسباب تصرفي فطلبت منه عدم التدخل وقلت انني سآخذ حقي بيدي
قال اخي ماذا تريدين قلت سأقتله او يبتعد عني وعن بناتي ويكفيني شر لسانه ويترك الشقه لي والبنات ولا اريد رؤية وجهه ابدا وعليه كل مصاريفنا .. فرد زوجي الجبان واتهمني باتهامات باطله وقال انني اخرج بدون اذنه وانه اعطاني الف ريال كمصروف شهري وهو يعلم انه لا يكفي لاربع بنات يدرسن وثلاجتي لا يوجد بها شيء واخي يعلم انني استدين منه لكنه اراد تهدأتي فحسب

اصبحت الحياة صعبة ولا اقبله ابدا واريد الخلاص منه واريد بناتي والبنات يرفضن الحياة مع ابيهم وهو يقول بناتي لي وانا احق فيهم وعلى جثتي بناتي يذهبون معك لبيت اهلك وهن في سن زواج وانا غير واثق فيك فقلت دعنا في شقتنا وابتعد عنا او سنهرب لشقه مفروشة او ننتقم منك

عزيزي المستشار
ماهو الحل فحياتي اصبحت مستحيلة مع رجل مريض لا يعرف دينا" ولا يملك اخلاقا" اريد بناتي واريد سكنا" لوحدي معهن فهل يعطيني الشرع الحق في اثبات عدم قدرته على رعاية البنات وهو بتصرفاته وعدم صلاته وفقدانه ثروته وقلة ادبه وسلاطة لسانه وسب وشتم وضرب واهانه هل يعطيني الحق بالعيش معهم بمفردنابعيدا" عنه ...

ارجو التكرم بوضع حد لقضيتي لأنني وصلت لطريق مسدود معه وخلافنا ع البنات لان حياتنا اصبحت مستحيلة ...
بنتكم المغلوبة على امرها

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين .

أختي الكريمة : أشكرك على ثقتك بموقعنا ، وأسأل الله تعالى أن يفرج عنك همك،وأن يرزقك العيشة الهنية المباركة .

غير أن من وجهة نظري أنك تأخرت كثيرًا في عرض مشكلتك على المستشار، فليس من الصحيح أن نترك المشكلة تتفاقم إلى هذا الحد حتى وصلت إلى أحوال سيئة للغاية، حتى بلغت الآتي :

ـ قطع صلة الأرحام الواجب وصلها من كل جانب من جوانب الأسرة .
ـ البقاء في زواج مع رجل لا يصلي وأشد من ذلك يسخر بالصلاة وبالمصلين.
ـ عدم الإنفاق على أفراد الأسرة بشكل مناسب .
ـ الضرب والاعتداء والإهانة حتى في المعاشرة الزوجية .
ـ تدخل الآخرين من غير نظر ولا تأمل .
ـ محاولة القتل .
ـ محاولة الطلاق والكناية به أكثر من مرة مع وجود أسبابه .
ـ عضل البنات من غير سبب شرعي .
ـ العزم على الطلاق والاختلاف في تربية البنات .
ـ تعذر الحياة السعيدة والحالة هذه .
أكبر خطأ نقترفه هو أن نترك النار تلتهم كل شيء ثم نتصل برجال الإطفاء !!
فماذا عسى أن يفعل المستشار بعدما سبق .. !!
لقد وصل الحال إلى التنازع على الحقوق وطلبها ، دون طلب تعديل مسار الحياة وردها إلى الصواب، لقد بَعُدَ معنى السكن والرحمة والمودة التي ذكرها الله تعالى في مقاصد النكاح ، ولذلك عليك باتباع الآتي :

1- البعد عن هذا الزوج بنية معرفة الحقوق التي لك وعليك مؤقتًا، والقصد من ابتعادك عنه : حتى لا يقع بينكم من الشجار مثلما حصل ، فيخشى أن يقترف أحدكما جريمة في حق صاحبه من الاعتداء الذي ربما وصل إلى القتل والعياذ بالله ،وقد حصل هذا فعلاً بين عدد من الأزواج .

2- إبعاد البنات عنه، فمن لا يصلي ـ على ما وصفت ـ فإنه لا يؤمن على رعايا له ، حتى يقضي القاضي في شأنهن .

3- عدم حرمان البنات من الزواج من قبلكما، كما حصل منكم ،لأي غرض ، فلماذا يتحملن فساد ما بينكما من فرقة، ويتحطم مستقبلهن لغير فائدة راجحة ترجى ، بل يجب عليكم ألا تردوا الزوج الصالح حينما يتقدم لخطبتهن ، ويجب عليهن أن يقتنعن أن امتناعهن من الزواج لا يسهم في حل مشكلة الوالدين بأي وجه من الوجوه .
4- طهري قلبك من عقد النية أو شبهها من حديث النفس من محاولة قتل الزوج، فالنية تؤثر على الإقدام على العمل وربما سهلته ، بل استغفري الله تعالى مما بدر منك ، ولا تعللي ذلك بأنك كنت مظلومة أو مقهورة ، بل كنت غاضبة فقط ، والغضب من الشيطان ، فتعوذي بالله منه، قال النبي ‘ في حق الغاضب الذي اشتد عليه الغضب : (( إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم )) .

5- إن الخطوة الأهم الآن هو أن تعرضي قضيتك على القضاء الشرعي، الذي سيحدد مشروعية بقائك مع هذا الزوج، وما حقك في النفقة، ونفقة بناتك، وهل هو كفء في احتضانه لبناته أو لا .

أسعدك الله تعالى ، واعلمي أن السعادة ليست مستحيلة ولكن لنبذل أسبابها ، فربما كانت قريبة من حيث لا نشعر ، وفقك الله ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات