هل سرقته رد فعل لعصبيتي ؟
71
الإستشارة:

 أناأم جامعية( رياض أطفال) ولى 3أولاد طفلى الاول 7سنوات والثانية 5 والثالث 3 وأعمل فى مجالى منذتخرجى الى الان ومشكلتى هى اننى عصبية جدا مع أولادى  ويتوقعون منى ردود  عنيفة.ممأثر على ابنى فقد تأخر مـسـتـواه الدراسى على الرغم من بذل مجهود جبار معه .

واستشارة بعض الزملاء أشاروا ان ابنى قد يكون     يعانى  من ضغط منى لانه كان معى سـنـاتين معى والان هو تحرر منى ولكن انا فى نفس المدرسة والمدرسين يشكون لى منه لاى سبب  منه ولذللك فهو محاصر منى فى البيت والمدرسة وقد تداركت ذالك عندما هرب من الامتحان الشهرى وجلس معى وكانه لم يفعل شىء .

ومنجهتى الان خففت من ضغطى وبعثته للدروس الخوصوصيةرغم رفضى لذلك. والان تفاقمت حالته وتعلم السرفة بدات بفلوس من المنزل ثم أشيائى  ولم تورد لى اخبار عن سرقة فى المدرسة, بالاضافة الى الاهمال لكتبه وضياعها.والحقيقة اننا دائما المعاتبة له على اى تصرف خاطئ سواء بالفظ او بالضرب او بالمعايرة رغبة منى ون ابيه الاصلاح احس بخطئ واعاتب نفسى واراجعها فاجد عيوبى  موجودة فية وانا لا اريد ان يعانى مثل ما عانيت فى حياتى حتى اصلح من  شانى وعيوبى مثل : الحساسية المفرطة.

 عدم القدرة على المواجهة عند معاتبتى من اقرب الاشخاص. دموعى هى اقرب لى .قد تكون هذه العيوب مقنعة عند البنات ولكن لا اتمناها فى ابنى وهو رجل وهذه بالاخص يعاتبه والده (انت مش راجل)وناقشت ابنى بهدوء عن ذالك فقال انهيتمنى ان يمسك دموعه ولكن لا يستطيع.أرجو الرد فى أقرب وقت لان نفسيتى سيئة جدا وانا أشكركم جزيل الشكر واسف لعدم وضوح الكتابة جزاكم الله كل خير.

ملحوظة : ابنى مرتبط بى جدا على الرغم من تصرفاتى معه وهذا ما يعذب ضميرى.  

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، وبعد :
سوف أنطلق للحل من عدة جهات وسوف أتطرق إلى  الجانب النظري والعملي في طرح الحل .
وقبلها أشكركم على ثقتكم بالموقع وعلى المستشارين الأعضاء في الموقع وبإذن الله تعالى تجدون ما يفرج الهم ويبعث السرور والأمر فيه خير بإذن الله تعالى .

أولا : قد تكون المعلومات غير كافيه لإيجاد حل متكامل . لذلك ينصح بان يتم استشاره من تستطيعون أن تجلسوا معه وجها لوجه على أن يكون لديه خلق ودين وثقافة تربوية .

ثانيا : الحل سوف يرتكز عليكم شخصيا وعلى الزوج الكريم وسوف يكون الابن هو من يحصد النتائج ولا يوجد للأبناء أي توصية أو عمل يقوم به كمطلب بل  سوف يركز في الحل عليكما أنت وهو ( الزوج والزوجة فقط ) .

1- عدم الانزعاج بما يحدث من الابن فهو لا يسرق ولا يعرف من جهته تعريف السرقة ولا يستحسن بأن يقال بأن الذي يفعله سرقة بل ما فعله هو أنه أخذ الشيء بدون أن يستأذن ولا بد من الاستئذان قبل أن يأخذ أي شيء . ويكون عقابه أو الحديث معه على أنه لابد من الاستئذان إذا أخذ الشيء وإذا عوقب يعاقب على أنه لم يستأذن وهذه ضرورية لكي تسهل عمليه التخلص من سلوك السرقة ولا تستمر هذه العادة مع الطفل . وأذكر بضرورة إشعار الابن بأنه لم يستأذن عندما أخذ الأشياء .

2- أن لا تلقي بالا كبيرا على عملية ما سميتها " سرقة " بل تجاهليها تماما إذا شعرت بأنه يفعلها لكي يجذب انتباهك فقط أو يريد أن تعيره اهتماما .

3- وضع جدول وتعليقه في المطبخ أو في أي مكان آخر يسمى " بجدول النجوم  " بحيث أي من الأبناء يفوز بعمل أمر إيجابي من ذاته أو يطلب منه توضع له نجمة على كل فعل جيد . وفي البداية يكثر من النجوم  ويكون يوم الجمعة مثلا تحسب النجوم وبعدها يكافئ من يفوز كمرتبة أولى وثانية وهكذا وهذا يغرس الحب لديهم ويشيع جو الألفه والمحبة .

4- يتم الاتفاق على عدم نشر غسيل المشاكل العائلية أمام الأطفال بتاتا بل يوضع شروط إذا كان هناك نقاش على مشكلة أن تتم في غرفة خاصة وبدون تدخل للأطفال أو أمامهم .

5- استخدام العبارات التشجيعية للأطفال على أقل مجهود وإشراكهم في أمور المنزل .
6- أن يقوم الأب بدوره ويصطحب الابن إلى أماكن الرجال من مسجد أو زيارة لقريب أو صديق أو ما شابهه وهذا يجعل الابن يشعر بنفسه وينمو لديه جانب الثقة والأمر هذا ضروري جدا .

7- كما أود أن ألفت نظركم  إلى عدم الاكتراث بالدراسة بشكل كبير بل يكتفى بالحد الأدنى للفترة القادمة على الأقل .


وأخيرا هذه مقتطفات اسأل الله أن ينفع بها....
 إلى كل مربي فاضل ، إلى كل أب ، إلى كل أم ، أهدي هذه الحصيلة الرائعة من تجارب بعض أهل الفضل في التربية ، وقد تم تلخيصها على فقرات لتسهل قراءتها والاستفادة منها ، أرجو أن تكون خالصة لله ، وأن ينفع بها الجميع ، ولا تنسونا من دعائكم الصالح .
 
1.ارتياد المساجد بصحبة الأبناء في سن السابعة.
2.القيام مع الأولاد بصلة الأرحام ، والإحسان إلى الجيران.
3. تعليم البنات حب الحجاب منذ الصغر.
4. التخطيط لشغل فراغ الأبناء.
5. تعليم البنات الخياطة أو ما يناسبها.
6. تنسيق الرحلات المناسبة للأسرة والاهتمام بالمكان والبرنامج.
7. الذكر بصوت مسموع أمام الأولاد.
8. ربط الأولاد بالمسلمين وقضايا المسلمين.
9.  اصطحابهم عند فعل الخير (وتوزيع الصدقات و جمع التبرعات ).
10. إلحاقهم بحلقات تحفيظ مع المراقبة والمتابعة.
11. تعليمهم الأمثال العربية والشعر العربي.
12. التحدث أمامهم بالفصحى ما أمكن.
13. استثمار الأحداث التي تقع في الأسرة.
14. توطيد العلاقات بالعائلات الطيبة لإيجاد البيئة المناسبة.
15. ملاحظة أن أفعال وأقوال الكبار تنعكس على الصغار.
16. التركيز على موضوع الحب فهو خيط التربية الأصيل.
17. معرفة أصدقاء الأولاد بطريقة مناسبة.
18. توحيد الطريقة بين الوالدين.
19. تكوين وتعزيز العادات الطيبة.
20. تدريبهم على العمل النافع.
21. أن يعوّد الأبناء على الأكل مما هو موجود على المائدة.
22. تعوديهم على عدم السهر ، وعدم النوم في مكان مظلم.
23. غرس الأخلاق الحميدة في نفوسهم (الكرم  الشجاعة).
24. تكوين مكتبة خاصة للأولاد وحبذا لو أضيف إليها جهاز الحاسوب مع بعض البرامج النافعة.
25. غرس شيم إكرام الضيف في سن مبكرة بتعويدهم على استقبال الضيوف.
26. تعليمهم السنن الربانية كسنة الأسباب مربوطة بمسبباتها وأنه لكي يأتيك الرزق لابد من العمل.
27. تعليمهم معنى العبادة الشامل ، وعدم الفصل بين أعمال الدنيا والآخرة.
28. تعليمهم أداء الصلاة بخشوع وأناة وعدم العجلة فيها.
29. تعليمهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تدريجياً.
30. عدم إهمال الأخطاء دون معالجة.
31. زرع القناعة في نفوس الأولاد.
32. الصبر وعدم الشكوى من تربية الأولاد والاستعانة بالله والدعاء لهم بالصلاح.
33. ضرورة العدالة في المعاملة والأعطيات بين الأولاد.
34. إيجاد المحفزات لأعمال الخير.
35. إيجاد الدروس في المنزل.
36. الاستفادة من الوقت في السيارة.
37. الإكثار من ذكر المصطلحات الشرعية.
38. التدرج والصبر وطول النفس.
39. إيجاد القدوة ، وتنويع الأساليب.
40. ربط القلب بالله عز وجل في التربية.
41. التركيز على الولد الأكبر في تربيته
42.   إيضاح دور الأم للبنات (وهو دور المرأة في الإسلام ).
43. اهتمام الأب بالجديد في التربية من دراسات وغيرها.
44. ملاحظة الفروق الفردية بين الأولاد.
45. التركيز على فعل الخير والطاعات بنفس التركيز على المنع من الشر والمعاصي.
46. التوازن في التربية.
47. الشمول في التربية.
48. إذا أمرت الابن بشيء فتابع تنفيذه.
49. القدرة على التحكم في الشخصية.
50. توجيه انفعالات الغضب والحب لله عز وجل.
51. تنمية الطموحات وتوجيهها.
52. عدم تلبية رغبات الولد كلما طلب شيئاً.
53. تربية البنات بما يناسبهن.
54. خطورة الإطراء بوصف الجمال أو غيره من الصفات الخلقية أو الخُلقية لدى الأولاد.
55. تعليمهم الفرق بين الذكر والأنثى التي وردت في الشرع.
56. ربط التوجيهات والأوامر والنواهي بالله عز وجل وليس بالعادات والتقاليد.
57. تحبيبهم لله عز وجل بذكر صفاته ، ونسبة النعم إلى خالقها.
58. توجيه الطفل بالترغيب أكثر من الترهيب.
59. اختيار المدرسة والحي.
60. حاول أن تعرف رأي ابنك في مسائل معينة حتى تتمكن من توجيهه التوجيه الصحيح.
61. إيجاد الجو الملائم والمرح داخل الأسرة.
62. الدعاء للأولاد وعدم الدعاء عليهم وتلمس أوقات الإجابة.
63. إحضارهم في مجالس الكبار بالنسبة للذكور.
64. التكليف بمسؤوليات صغيرة والتدرج في ذلك.
65. الاتزان في العقوبة.
66. الاعتدال بين الاسترضاء والقسوة.
67. استثمار جلسة العائلة في التوجيه والإرشاد.
68. استئصال عادة الحلف دائماً بالله.
69. أن يطالع الأب ويقرأ ولا داعي على أن يأمرهم مباشرة (عدم التوجيه مباشرة وإنما يقوم الأب بعمل شيء كالقراءة ونحوها ويتابعه الأبناء بعد ذلك)
70. تعمد الحديث الإيجابي عن الجيران والأقارب والأصدقاء وتجنب الحديث السلبي.
71. كثرة التحذير يولد الخوف.
72. كثرة الاحتياط تولد الوسوسة.
73. كثرة التدخل تفسد العلاقة.
74. استثمار فرص الأم في العمل.
75. اصطحاب الأولاد في حلقات العلم والمحاضرات.
76. التعليق على كلام الأولاد بما يقتضيه الوجه الشرعي.
77. تعليمهم عادة الشكر للناس عموماً وللأب وللأم خصوصاً.
78. تعليمهم كلمات في محبة بعضهم لبعض.
79. التربية على الاعتماد على النفس ، وقضاء الأمور بنفسه.
80. قراءة وشرح الحكم والأمثال الجوامع.
81. عدم المقارنة بين الأولاد.
82. عدم إظهار شجار الأبوين بين الأولاد.
83. الوقاية خير من العلاج.
84. التربية على التواضع وقبول الحق وعدم الكبر.
85. التربية على التوافق بين حالتي الأولاد الفكرية والتربوية.
86. توجيه الأبناء من منطلق شرعي وليس عاطفي.
87. الاستشارة لأهل العلم والتخصص.
88. معرفة التركيبة النفسية لكل أبن.
89. لاعب أبنك سبعاً (1-7).
90. أدّبه سبعاً (7-14).
91. صاحبه سبعاً (14-21).

للتواصل على ايميل a9l9i9@gmail.com
كما يمكن الرجوع الى بعض المواقع التى تطرح بعض الاسس التربوية لتربية الاطفال .
أدعو الله تعالى أن يسهل أمركم ويثبتكم ويحسن تربية ابنائنا وابنائكم .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات