أمي وصدمة التعدد .
9
الإستشارة:


السلام علبكم ورحمه الله وبركاته
الصراحه مااعرف من وين ابداء او كيف ابداء انا انسانه مهمومه عمري 16 سنه صارت الدنيا سوداء قدامي اطفش من كل شيء اكره اللي حولي صديقاتي اللي احبهم مره صرت مااهتم لهم لاني مااحس فيه اهتمام منهم لي

كل هذا بسبب ابوي لانه تزوج على امي مع ان امي ماقصرت بشيء الا باشياء بسيطه صحيح هي حاسه بالذنب لكن هذا مايغفر لاابوي انه يتزوج لانه هي اللي شايله البيت على راسها والحين ابوي مسافر شهر العسل لكن امي  ماتقدر تتحمل هي تحاول تقنع نفسها انه ابوي ماهمها بس ماتقدر هي تفكر تاخذنا وتترك البيت بس اخواني صغار كيف تتركهم وتبغى تقعد بس عشان تقهر الزوجه الثانيه وماتخليها على راحتها الله يخليكم ساعدوني امي حالتها صعبه مره
وشكرا لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


معك الحق وكل الحق بأن تكوني بهذا الشعور ولكن ليس لديك وكل الحق أن تستمري بهذا الشعور دعيني أوضح لك ولأمك معايير يجب أن نضعها في حالات الخروج من المشاعر السلبية ولعل أهم هذه المعايير هو :

1-  لعب الدور : لو كنت مكان والدك وقد أعطي من الخالق حق التعدد فنصيب الأنثى من الرجل هو الربع وولدك أعطى والدتك كل الأنصبة ولفترة منذ زواجهما وحتى قرار أن يتزوج ويتمتع بحقه الرباني فلماذا هذه الكدر والأنانية وقد تنازل الرجل ( والدك ) فترة طويلها ولعلها (16) حسب عمرك عن باقي المميزات التي أعطيت له ومن حقه ؟ .

2-  قد يكون حلا فأنت لا تعرفين كل الخواص بين والدتك ووالدك فلعله حلا أفضل من الانفصال .

3- أنصح نفسك ووالدتك بأن الحل لا يأتي من خلال ردود الأفعال يعني( سأجلس لأنكد عليهما هذا ليس صحيحا فالحل القبول بالواقع ومراجعة الممارسات التي كانت ومحاولة تعديلها والاحتساب عند الله فالدنيا ليست مقر بل ممر .

4- لماذا ننقل الكدر والضيق إلى آخرين ليس لهم ذنب فالخروج من المشكلة بالالتقاء مع الصديقات ومن يتصبر يصبره الله ، ووضع هذا الحدث عبرة لك في حياتك الزوجية الاحتواء والتناسب مع زوج المستقبل . وفقك الله لكل خير.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات