الاكتئاب بين المخدرات والعقاقير .
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  

اناشاب متزوج ولي طفلان وزوجتي متدينه ولله الحمد واعيش في قلق نفسي من بعدالزواج بسنه اصبت بحاله نفسيه من الاكتئاب والقلق والخوف الاجتماعي والعزله والشك والتردد والبرود الجنسي  وكرهت الدنياوكرهت زوجتي بعدها

تعرفت على صديق وجرني الى المخدرات الحشيش والحبوب فعندما استعملها اشعر بالنشوه ولااخاف واكون اجتماعيا وابدع في حياتي العمليه والزوجيه  ولكن زادت حالتي سواء فصرت اخاف كثيرا ومتردد وغير اجتماعي وقلق وقد راجعت اطباء نفسيين وايضا مشايخ الرقيا وقد قالوالي انك مصاب بسحر اوعين ومازلت اتعالج وقد بدأت علاجي النفسي سنه 2002 م والى الان مازالت الاعراض عندي ولكن قلت مع العلاج النفسي

وصادف فترة علاجي تغير الاطباء فقدراجعت اربعه اطباء فلاول وصف لي سيروكسات حبتين يوميا وقد ارتحت له وناسبني ولم يسبب اثار جانبيه وسافر الدكتور لبلده لقضاء اجازه وقد انتظرته لاكثر من شهر ولكنه لم يرجع وبعدها انتقلت لطبيب اخر وقال ان هذا العلاج لايناسب حالتك ووصف لي بروزاك حبه صباحا وارتحت لهذا العلاج ولكن ضهرت له اثار جانبيه وهي التبلد الجنسي وانعدام الرغبه وكنت اتناول معه دواء الادرينالين حبه مساء بعدها قام الدكتور بتغيير البروزاك لتوفرانيل ست حبات يوميا ولكن كان تاثيره بطيئا وفجاه قدم الدكتور استقالته واتى طبيب اخر واستمريت على نفس العلاج وهذا الدكتور ايضا لم يطول لاكثر من شهر وجاءت طبيبه مصريه واستمرت على نفس العلاج ولكن مع زيادت جرعت الادرينالين الى حبتين مساء

وفي هذه الفتره رجعت للحشيش والحبوب وزاد عندي القلق والخوف والارتباك والعزله وحقيقه لم اصارح الدكتوره بتناولي المخدرات خوفا من الفضيحه وزادت حالتي سواء واخبرت الدكتوره ان هذا الدواء سبب لي الخوف والعزله فقالت انه من اثاره الجانبيه وغيرت لي العلاج الي زيروكات والى الان لم استعمله وقالت لي سوف نقلل الجرعه للتوفرانيل الى اربع حبات لمده 5 ايام ثم حبتين لمده 5 ايام بعدها ننتقل للسيروكات نص حبه لمده 5 ايام ثم حبه واحده بعدها .

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ العزيز راشد :

 أهلا وسهلا بك على موقعنا المستشار وشكرا على ثقتك، تبدو خلطة الاكتئاب والقلق واضحة في إفادتك ربما من سطورها الأولى .... وكثيرون هم من يسقطون في فخ العقاقير نفسانية التأثير من الأنواع المخدرة التي تسبب الإدمان... بسبب أعراض القلق والاكتئاب أو أيهما حين تترك دون تشخيص ودون علاج.

فانزلقت إلى فخ الحشيش والمنبهات وأصبحت تستحسن التعامل مع الآخرين وأنت تحت تأثيرها... بل تظن نفسك تبدع في الحياة العملية بسبب ذلك، والحقيقة أنه بسبب زوال القلق والاكتئاب، وما تأثير المخدرات والمنشطات في أحسن الأحوال إلا إزالة بعض القلق والاكتئاب مما يجعلك أكثر انطلاقا ومرونة في التعامل مع الآخرين، إلا أن الثمن الذي تدفعه في ذلك باهظ فضلا عن أنه حرام ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام يقول: "عباد الله تداووا ولا تداووا بحرام" رواه أبو داوود.

معنى ما سبق هو أن عليك أن تتوقف عن تعاطي ما يضرك على المدى الطويل بلا جدال فضلا عن كونه يعطيك تأثيرا كاذبا بأنك أفضل ... وإن هي إلا برهة حتى تكتشف أن حالك يسوء مع الوقت، وبالتالي فإن عليك إخبار طبيبك المعالج بحقيقة انتكاستك الأخيرة لتساعدك على الإقلاع ونسأل الله أن يكون الأخير بلا رجعة إن شاء الله.
 
ما هو مهم بالفعل في سطورك ولك السبق في سطره على صفحات الإنترنت ربما دون أن تدري فهو ما أسميه أنا ضرار المريض العربي Arabic Patient Abuse فليس ما تعرضت له خلال رحلة مرضك هو فقط أن شخصك بعض الرقاة بأنك معيون أو مسحور ولم يفدك العلاج الديني في ذلك فانتظرت التحسن مع العقاقير النفسية التي وصفها الأطباء، ليس ذلك فقط وإنما هناك ضرار من نوع آخر يقوم به النظام الطبي مع الأسف.

تغير الأطباء النفسيين عليك والذي لا ذنب لك فيه هو نتيجة خلل أكيد في النظام الطبي، قد يكونُ التغير مقبولا مرةً لكن أربعة مرات أو أكثر هو بصراحة خلل أكبر مما ينبغي أن يكون، فلماذا لا يستمر الطبيب النفسي في عمله ومناجزة مرضاه؟ أضف إلى ذلك أن ما يظهر من حكايتك عن الزميل الطبيب النفسي رقم 2 ليس يدل على إحسانه مناجزة حالة مريضه، لسبب بسيط هو أن تغييره لعقَّارٍ لم تشتكِ أنت منه لم يكن لصالحك إطلاقا –لأن كلا العقَّارين من مجموعة واحدة هي مجموعة الماسا - وبالتالي فلا يصح أن يقال لك أن الأول ليس علاجا لحالتك بينما الثاني هو العلاج الأنجع ... فحقيقة الأمر أنه لا فرق بين العقَّارين إلا من ناحية الآثار الجانبية، وقد قلت بالحرف الواحد واصفا استجابتك للعقَّار الأول : (وقد ارتحت له وناسبني ولم يسبب آثار جانبية) ...... إذن أخطأ في حقك هذا الطبيب النفسي –والله أعلم- خاصة وأنك عانيت من الآثار الجانبية الجنسية للعقَّار الثاني الذي وصفه هو لك.      

هذا في حكايتك وغيره يجعلنا نتساءل : أين حقوق المريض العربي، ونأمل أن يوفق الله القائمين على مؤسساتنا الطبية لضمان الاستمرارية بأسلوب صحيح في متابعة المرضى النفسيين، ...... أصل بعد ذلك إلى الطبيبة النفسية الأخيرة والتي أراها عارفة ببواطن الأمور ومحقة في إعادتك إلى العقَّار الذي استرحت له فهذا هو المبدأ الصحيح في العلاج، فاستجب لما نصحتك به واستبدل العقار الذي أتعبك بالعقار الذي أراحك وبالتدريج كما وصفت لك جزاها الله خيرا، وأظنك يا أخي تقصر كثيرا في حق نفسك وأسرتك وأهلك ما لم تخبرها بانتكاستك الأخيرة وعودتك إلى التعاطي... عليك إذن أن تخبرها بكل شيء .. ونحن في انتظار متابعتك.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات