أريد مصلحتها ولا أريد أن أصدمها .
17
الإستشارة:


انا طالب جامعي و نحن مختلطون من نساء و هناك امراءه احببتها و لكني لم افكر جيدا على هي نافعة لي ام لا فتسرعت و اخبرتها اني اريدها فوافقت بفرحه و بعد ذلك وقفت مع نفسي وقفه جاده في هل هي مناسبة لي ام لا فتوصلت الى ان هناك كثير من الاختلافات ما بيننا من حيث الطباع و كذلك هناك اشياء فيها لا يقبلها اهلي فقررت على عدم الزواج بها و لكني بما انني قد اخبرتها و استقبلته بفرح خفت عليها من الصدمه مع العلم انها تلقت هذه السنه الكثير من الصدمات من موت ابوها و غيرها و لكن لمصلحتها ان نقطع العلاقه فكيف اخبرها بذلك

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم :

هذه مشكلة سببها عدم الوضوح أو الغموض في الشخصية وأحيانا التذبذب أو التردد أو التشتت وكثيرا يكون سببه راجع إلى الحياء الشديد وخاصة في المواقف التي لا تحتاج إلى ذلك وعلى كل حال فالزواج بالذات يحتاج إلى صراحة وشفافية, فحسب ما ذكرت أنك غير مرتاح وغير راض فحاول الإسراع ولا تترك الموضوع معلقا هكذا ويمكنك الاستعانة بعد الله عز وجل بأحد محارمها المقربين إليها وتوضيح الصورة له مع عرض الموضوع عليها بشكل موضوعي ومقنع .

 وإن شاء الله مع الدعاء والتوجه سوف يوفقك ويوفقها الله تعالى من فضله وعليك بتوضيح الأسباب التي دعت إلى ذلك وعرضها بكل صدق وإخلاص وإن شاء الله تعالى سوف تجد القبول لأن أحيانا أي غموض في هذا الموقف يؤدي بالفتاة إلى نوع من الاكتئاب ومن ثم الإحباط .

 والله الموفق وحده سواء السبيل والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات