يريدها أن تخطبه من أهله !
32
الإستشارة:


أخي الكريم  - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أرجو مساعدتي في مشكلتي هذه .. جزاك الله خيرا عني
مشكلتي في الظاهر بسيطة وفي العمق كبيرة لأنها تتعلق بفلذة كبدي إبنتي الكبيرة .
وهي
تعرفت على شاب في الجامعة .. وحضر هو وأهله وخطبوها مننا وتم الإتفاق على الشبكة والمهر والفرح وخلافه

خلال فترة خطوبة دامت أكثر من ثلاث سنوات ونحن منتظرين أنهم يشتروا الشبكة ولم نرى منهم غير البخل مع إبنتي .. ودائما يختلق المشاكل دائما نطلع من مشكلة ندخل في مشكلة والذي ومن أول يوم دخلوا بيتنا ونحن في نكد وحزن من وراءهم حتى بعد رحيلهم عننا تركوا لنا الأحزان والهموم .. سا محهم الله

إضطرنا على تحمل هذه المشاكل هي إبنتي لأنها تحبه .. وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات حضر الشاب وقال عايزين نشتري الشبكة وكنا متفقين على مبلغ عشرة آلاف جنيه مصري يعني 6500 درهم إماراتي .. صاحبنا طلب أنه يشتري الشبكة ب 4000 درهم فقط وبالرغم من أن حالته المادية ممتازة نسيت أن أقول أننا نسكن في أبوظبي وأيضا والده وولدته موجودين هنا .

فرفضنا أن يخسفوا ببنتنا الأرض وطلبنا ما تم الإتفاق عليه .. وافق وقال مفيش مانع وتعالوا نقوا الشبكة .. ذهبنا إحنا وإبنتي وإشترى الشبكة وكان فرحان وبنتي فرحانة .. ويومها أبوه غير اتفاق العفش وخلافه وكل ما يقول إشتروا أي شيء للجهاز نقول حاضر ولم نرفض أي شيء في سبيل إن إبنتي تكون مبسوطة ولم نعطي فرصة لأي خلاف .
ثم بعد أسبوع أخذت إبنتي وبدأت أجهزها للبس الشبكة إشتريت فستان وخلافه .... وكنا فرحين وهو كان معنا حتى يكون كل شيء راضي عنه هو وإبنتي .

أخي الكريم ..  أعرفك بأنني موظفة ولي مكانتي ووضعي في العمل وعن طريق معارفي ساعدت أسرة الشاب كثير فمثلا ( كانو في أذمة سكن فبأمر الله يسرت لهم الأمور ووجدت لهم شقه بدون أي مقدم مثل الأمور السائدة في أبوظبي ) وأيضا ساعدت الشبا في إعطائه دورة في المحاسبة ووجدت له الشغل وساعدته كثيير بأمر الله حتى إستقرت حياته هنا في أبوظبي
نسيت أن أقول لك يا أخي الكريم أننا في مصر  عادتنا أن نتساعد مع العريس في تجهيز الشقة وخلافه وأن نعمل حفة في الشبكة على أهل العروسة .. أما حفلة الفرح يوم الدخلة على العريس .. دي عادات عندنا حتى لو خرجنا خارج مصر ملتزمين أيضا بتلك العادات

كنا ناويين نعمل الحفل بتاع الخطوبة في البيت .. جه وقال هاعزم أصدقائي وأقاربي وعايزكم تعملوا في قاعة .. زوجي رفض تكلمت معه وقلت علشان سعادة إبنتنا .. فذهبنا وإتفقنا على قاعة أفراح .. ورجعنا وأنتم تعلمون التعب والتدوير على قاعة تناسب إمكانيتنا كم تأخذ من جهد
رجعنا ونحن فرحانين أنا ووالدها لنزف لها خبر حجز القاعة وفي النية سوف نتصل بالعريس نفرحه .. لو تعرف ما كان بإنتظارنا كالآتي ؟

داخلين البيت وجدنا أبو العريس على التليفون وبدون مقدمات قال إحنا مش عايزين الجوازة دي إحنا هنيجي ناخذ شبكتنا ( كانت الشبكة في بيتنا ولم تلبسها بنتي )  المهم في خلال نصف ساعة وصل هو وزوجته :
 وقال لزوجي أنتم تاعبين إبني وإبني مرض وتعبان وترك البيت ولازم  ننهي الموضوع دا ... قلت كيف ونحن إشترينا كل شيء وحجزنا القاعة والحين جايين وأعطيت له الحجز .. قال خلاص مش عايزين الجوازة دي ..

قال زوجي ليه .. أمه قالت أنتم تاعبين إبني وهو مش قادر يتحمل أكثر .. مع أنه يا أخي الكريم هو يتعب بلد والله على ما أقول شهيد أنه إنسان مريض ونسيت أن أقول لك أنه دائم الحلفان على المصحف بالكذب .. وكلنا نعلم أنه يكذب .. ووالده يحلف الطلاق دائما في كل جلسة أكثر من مرتين وثلاثة
ومع ذلك راضيين علشان بنتنا عايزاهم ..  المهم طلبوا ذهمبهم وكل شيء لهم .. فورا زوجي أعطاهم كل شيء لأنه لم يتركوا شيء نتمسك بيهم .. وأخذوا كل شيء وتركونا في ذهول وحزن على إبنتي  المسكينة التي أحبته بكل إخلاص .

الآن هذا الموضوع مر عليه حوالي شهرين ونصف .. وإكتشفت مؤخرا أن فيه إتصال بين إبنتي وبين هذا العريس وزرع بداخلها أن أمها وأبوها هم السبب وتركها بسببنا .. والله العظيم أن كل ذلك كذب لأننا بندور على سعادة إبنتنا .. وقال لها تعالي نتجوز من ورا أهلك .. فرفضت وقالت له تعالى أخطبني من أول وجديد ونحاول مع أهلي تاني .. قال لها لا كرامتي متسمحشي .. تعالي البيت عندنا وقولي لأبي وأمي إنك عايزاني وهما يتصلوا بأهلك ويكتبوا كتابنا .. فإبنتي رفضت ..

ومنذ ذلك اليوم أكثر من شهر وإبنتي مريضة لا تنطق بكلمة وحزينة دائما .. ودائمة الشرود .. وكل ذلك لأنها ما زالت  تحبه وليست  قادرة على نسيانه وكل ذلك لا تتكلم معي ولا تنطق بكلمة وفي داخلها حزن مني ومن أبوها وللعلم هي تعلم كل شيء وتعلم كم حجم المشاكل التي كان يختلقها .. ويا أخي الكريم كل هذا الحمل أحمله لوحدي .. لأن والدها مريض وخائفة على صحتة لو علم أن فيه إتصال بينه وبين بنتي .. فكيف أتصر وكيف أعمل مع ذلك الشخص الحقير .. الذي يريد زواجه من إبنتي بدون أي مقابل ..

أرجو مساعدتي لأني لو ذهبت للشرطة أبلغ عنه لتغريره بإبنتي .. لا يوجد عندي دليل مادي .. وإبنتي بترفض الكلام أو الإعتراف لأنها ما زالت للأسف تحبه .. وأريد أن أبعده عن طريق إبنتي حتى يترك لها مجال أن تنساه .. ساعدني الله يبارك فيك لأني قاربت من الجنون بسبب تعاسة إبنتي من وراء هذا الشخص .. وثقتها العمياء فيه وهو كذاب وغير صادق في كل شيء .. ماذا أفعل كي يبعد عن طريقنا .

يا أخي الكريم :  إبنتي ليست صغيرة بل عمرها الآن 24 سنة وهي مدرسة وعلى قدر عالي من الذكاء والعقل للأسف .
ولكن أمام هذا الشخص بتفقد عقلها وذكائها .. ماذا أفعل ..أرجو سرعة الرد عليا كيف أتصرف لأني لا أحد بجانبي ولا أحد يعلم بمعاناتي ومعاناة إبنتي
ولكم جزيل الشكر والإمتنان .
أختك في الله








مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم اله الرحمن الرحيم .

أختي أم  خالد:

حياك الله تعالى بتحية الإسلام، السلام عليك ورحمة الله وبركاته وبعد :

نشكرك على ثقتك بموقع المستشار ، وإن شاء الله تعالى مشكلة ابنتك تحل كما تريدين طالما أنك تريدين الخير لها.
 
يا أخت أم خالد:
 أنت أم حنونة ككل الأمهات، والبنات اليوم في هذا الزمن الصعب يريدون الزواج وهذا حقهن الذي شرعه الله لهن.
 
يا أم خالد أنت كما أرى بين نارين:

1- نار حب ابنتك لهذا الشاب.
2-  نار الخلاص منه.

أم خالد وأختي في الله إن شاء الله:
إن الحكم على قضية من القضايا تتوجب الاستماع إلى الفريقين المتخاصمين،
وهنا سمعت وجهة نظرك فقط، وعلى كل حال ومن خلال كتابتك لمشكلتك تبين أنه بعد معاناة طويلة مع العريس وأهله، جاءوكم يطالبون بالشبكة بعد أن حجزت الصالة لإقامة الفرح.

وعلى كل لحل المشكلة يجب الامتثال للنقاط التالية:

1- إظهار النقاط الإيجابية لابنتك التي حاولتم كأهل القيام بها من أجل سعادة ابنتكم، ومحاولاتكم العديدة لإنجاح الخطوبة.

2- يجب توضيح الأمور لابنتك ومراجعة جميع تصرفات العريس وأهله معكم، ومناقشتها فيما بينكم والأسباب التي أدت إلى ذلك، حتى تراجع ابنتك نفسها وتقتنع بأنكم قمتم بالتصرف السليم حيال المشاكل التي واجهتموها.

3- إيجاد الحوار والمصارحة والمناقشة بينك وبين ابنتك، بأنه في حال زواجها ممن تحب كيف ستكون الحياة معه؟ هل ستكون سعيدة مع شخص يحلف دائماً بالكذب، وضعيف الشخصية حيال تصرفات أمه وأبيه؟ وهل ستكون سعيدة مع شخص غير قادر على أن يتخذ قرار حياته؟ إذا كان يحبها كثيراً لماذا لا يضحي مثلما هي تفعل؟

4- إن الفتاة التي تتزوج من وراء أهلها أو بعدم رضاهم تكون حالتها تعيسة العمر بطوله، وإليك قصة واحدة تزوجت بغير رضا أهلها، وكانت كلما واجهتها مشاكل مع زوجها تبقيها في بيت الزوجية، وكان يهينها وتتحمل الإهانات ويفتري عليها، علماً أن كل من يراه يمقته حتى أولاده ، وحينما ذهبت لزيارتها انهالت الدموع الغزيرة من عينيها وقالت: " لو تزوجته برضا أهلي لما كنت على ما أنا عليه الآن من تقبل الشتائم والإهانات والضرب بل كان قد واجه أخي أو أبي أو عمي إلخ .

5- يجب إقناع ابنتك بأن من يكذب ويحلف بالله العظيم على الكذب في بيت يحلف به والده على الطلاق في كل آن وحين ، غير جدير بأن يكون شخص سوي ومناسب لأسرة مسلمة ملتزمة تتخذ شرع الله لها نهجاً ومنهاجاً.

6- نرجو من الله سبحانه وتعالى أن تقتنع ابنتك أن هذا الشخص غير جدير بها، وعليها أن تتعالى على جراحها وأن تقتنع بان الله سبحانه وتعالى يعوض عليها بأحسن منه إن شاء الله كما عوّض على أم سلمة حينما فقدت زوجها وأتاها النبي صلى الله عليه وسلم خاطباً فكانت أم المؤمنين أسوة بسائر زوجات النبي عليه الصلاة والسلام.

7- تكثيف تدعيم ثقة البنت بنفسها بأنها ذكية، جميلة، من عائلة محترمة، وأن هذا الموقف عسى أن يكون تجربة عارضة تتعلم منها أشياء كثيرة لحياتها المستقبلية.
 
8- تشجيع البنت على اتخاذ القرار المناسب والعمل به، فالحزن لا يحل المشكلة، والصمت لا يحل المشكلة، وحلها يكون من خلال المناقشة مع الأهل واتخاذ القرار والعمل به، ومحاولة تخطي الأحزان واعتبارها تجربة من تجارب الحياة.

9- من الممكن لتعجيل تخطي ابنتك لهذه المحنة أخذ إجازة من العمل والذهاب بعيداً ربما إلى مصر أو ما شابه بما يتلاءم والقدرات المادية.

والله ولي التوفيق لما فيه الخير لهذه الابنة ,والسلام عليك ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات