الإحساس بالموت يحاصرني .
6
الإستشارة:


السلام عليكم..
أنا فتاه عمري 18سنه بدأت معاي مشكله منذ أن كنت في الصف الخامس الإبتدائي توفى أيامها ولد خالي وكان عمره 23سنه وشفتو وهوه ميت بعدين بعد حوالي اسبوعين كنت داخله انام فجأة حسيت بخفقان شديد وحسيت إني بأموت

واستمر معي الحال حوالي سنه وكان إحساس وخوف متواصل رحت أيامها لأطباء وشيوخ وبعدها اصبحت تجيني لكن مابين فترة وفترة يعني كل ماأحد أتوفي خفت وجاتني بس ماتستمر والآن عادت لي قبل حوالي سنه ولكن بصورة أشد فأصبح التفكير في الموت شغلي الشاغل وأصبحت أحس إنه لامعنى للحياة ونهايتنا الموت لدرجه انو أثر على مستواي الدراسي بشكل كبير جدا فمحد يكلمني او يتصل عليا إلا أقول بيودعني ولما اجي اشتكي لأحد شي يقول بنفسي حيقول كأنها كانت حاسه فصرت ماأكلم أحد وانقطعت عن العالم الخارجي ورحت ايضا لأطباء وشيوخ استخدمت علاج الإثنين

استخدمت علاج نفسي اسمه سيبرالكس بدات بنصف حبه في اليوم وبعدها اخدت حبه كامله بس ماقدرت اكمل لأنها سوتلي مشاكل كثير فرجعت للنص سار ينزل من صدري حليب وصارتلي اضرابات في هرمونات الغده النخاميه فسرت أستخدم ربع حبه في اليوم ودحين والحمد لله أتحسنت لكن مازالت الأفكار والوساويس والإحساس يجوني من وقت لآخر وشي يقولي انو لو نسيتي هذا الموضوع فعلا رح تموتي وأنا صراحه أخاف جدا إني أموت لدرجه إنو لو أحد قلي مافيها شي لو متي وانتي صغيرة أدخل في بكاء وصريخ شديدين جدا ولما اقعد اتكلم مع احد عن حالي اقتنع تماما ولكن سرعان مأعود لحالتي

 مع العلم يادكتوربأن هذه الحالي أصابت كثيير من أهلي لأمي وأخواني فهل هي تدخل تحت عامل الوراثة؟؟
مع العلم انو لما عرفت إنو جات لكثير من أهلي سار شي يقولي انتي منتي زيهم إنتي غير إنتي فعلا حتموموتي مع العلم انو كان يقلهم نفس الكلام وإنو يادكتور لما أجي أفكر في شي يخص مستقبلي شي يقلي لاتتعبي نفسك انتي ماراح تطولي..

فهل يادكتور إنو إلي أخاف من الموت عمرو طويل وإنو يخاف عشان مايضل في عمرو؟؟وهل حتختفي هذه الحالي مني وأعود لحالتي الطبيعيه وماراح أموت؟؟
وهل في أحد يموت بسببها؟؟.فياليت يادكتور تدلني لعلاج لهذا المرض الذي أصبح يهدم حياتي بشكل كبير وأنا مازلت صغيرة..تحياتي


مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السائلة الكريمة :

ألخص رسالتك كالآتي :

1- عمرك 18سنة بدأت مشكلتك وأنت حوالي 11 سنة.

2- حدث ما يمكن الاصطلاح عليه بـ (كرب ما بعد الصدمة PTSD)  بعد رؤية ابن خالك (الصغير السن – 23 سنة) وهو ميت (حدث مفزع لطفلة، مرعب له تبعاته وآثاره النفسية ذات الطابع الَصدمي).

3- بعد الحدث، الصدمة بأسبوعين ظهرت أعراض التوتر والقلق كالخفقان الشديد، الإحساس بدنو الأجل ... وصارت تلك الأعراض مزمنة (حوالي سنة).

4- تواصل مع كل ذلك الإحساس بالخوف المزمن.

5- راجعت الأطباء والشيوخ دون فائدة.

6- تتكرر الأعراض وتشتد بحيث أصبحت فكرة (الموت) هي الهاجس والشغل الشاغل وهي مضادة لفكرة (الحياة) التي بالتالي استحال معناها وفقدت القدرة على الاستمتاع وأثر ذلك على حياتك.

7- تأثر مستواك الدراسي سلباً.

8- انعزلت عن العالم الخارجي.

9- استخدمت عقار السيبرالكس المضاد للقلق والتوتر والاكتئاب وهو جيد لكنه سبب لك آثاراً جانبية ومن ثمّ خفضت الجرعة.

10- استمرت الأفكار الو سواسية رغم التحسن الظاهري.

11- استمرت الفكرة المرضية (خوف شديد، بل رعب هائل من الموت صغيرة – مثل ولد خالكّ!!) هنا حدث نوع من التناهي (التوحد) مع ابن الخال ومع الموت في آن واحد مصحوب ببكاء وصراخ شديدين.

12- انتشرت الحالة بين أهل أمك وإخوانك نتيجة المشاركة في نفس الظروف والبيئة المحيطة، وكذلك الاستعداد الوراثي للإصابة والتعبير الانفعالي لا أحد يموت بسبب تلك الحالة لكنها حالة معذبة مسيطرة قاهرة متسلطة تجمع ما بين القلق الشديد، الوسواس الطاغي والاكتئاب الكامن في العمق والذي يغذي الأعراض انظري إلى اسمك المستخدم في (المستشار) إنه (المتفائلة) ركزي على كل شيء إيجابي في حياتك، تحتاجين إلى علاج معرفي سلوكي  .

13- مفهومك للحياة فيه ارتباط الموت بابن خالك، بالتوحد معه .

14-  تحتاجين إلى عملية (نزع حساسية Desensitization ) تخرجين فيها من إطار وفلك الحزن والموت، عيبك أنك متمحورة حول ذلك، اخرجي من سجن نفسك. الموت يأتي لمن يشاء، دعيها فكرة عابرة، يأتي وقتما يأتي لسنا في انتظاره علينا أن ننشغل بالحياة. ركزي على الحياة ثم لابد من تمرينات الاسترخاء الذهني والجسدي ولابد من العلاج التحليلي النفسي العميق لحادثة وفاة ابن خالك وطردها بكل حواشيها من مخيلتك وذاكرتك للأبد.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات