طفلي وذهول المواجهة .
16
الإستشارة:


السلام عليكم
 ارجو من سعادتكم التكرم بافادتي بخصوص ابني البالغ من العمر سنتين ونصف ولديه اخت اصغر منه بسنه و3اشهر والحمدلله يتمتع بحاله صحيه واجتماعيه وماديه جيده بيني وبين والده لكن الملاحظ دوما عليه انه تتغير طباعه بمجرد خروجه من المنزل حيث تصبح دائما اصابعه في فمه وعيناه مفرصعه وفمه مفتوح كانه مفجوع اوخائف او مستغرب وبمجرد اي شخص يكلمه يفتح فمه ويضحك ولا يتجاوب مع الناس رغم انه مرتبط بي كثيرا ويحب اهلي جداجدا لكن تصرفاته دوما بهذا الشكل معه ولا يتكلم مثلما يتكلم ويشاغب في البيت فماالحل حيث بدأت اقلق كثيرا بهذا الشان ولكم جزيل الشكر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين .


ألأخت الفاضلة أم الحسن حفظها الله تعالى  :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بداية أشكرك  على سؤالك هذا، وعلى اهتمامك وحرصك بتربية أولادك، وهذا الوعي يثير الغبطة والسرور ويدل على مدى الشعور بالمسؤولية الملقاة على عاتقكن في تربية هذا الجيل ، وتشخيص السلوكيات التي تثير الشك مبكرا لكي يتم تلافي المشاكل في المستقبل وذلك عن طريق إيجاد الحلول المناسبة.

من الملاحظ أن حالة ابنك –حسب وصفك- طبيعية ولا تثير القلق ما دام طبيعيا سلوكيا وصحيا في البيت. أما فيما يخص تصرفاته خارج البيت (عدم الكلام والتفاعل مع الناس والدهشة حين يراهم) فهي علامات الخجل والخوف من الناس ، وهذا يعتبر طبيعيا في هذه المرحلة من العمر، وكذلك ارتباطه الوثيق بك ليس غريبا أيضا.

 من الضروري تشجيعه على الكلام والتفاعل مع الآخرين وزيادة اختلاطه مع الناس ، وسوف يتمكن بعد حين من التأقلم الاجتماعي والتفاعل مع الغير ، خاصة بعد التحاقه بالروضة إن شاء الله .

والخلاصة أنني أرى سلوك ابنك مقبولا ولا يحتاج إلى تدخل سوى التشجيع والمتابعة من قبلك في الوقت الحالي. من الممكن إرسال رسالة أخرى بعد ستة أشهر تخبرينا عن تطور حالته لمتابعته .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات