هل أنا خطر على الآخرين ؟!
12
الإستشارة:


انا فتاة ابلغ من العمر 21 سنه
اعاني من عدة مشاكل تقلقني جدا

المشكله الاولى:

لساني بذي اتفه الاسباب تثير غضبي كل من حولي يتعجب من تصرفاتي ليس لدي ذره صبر لااستطيع التحكم بنفسي لا اطيق الانتظار عند الطبيب ولا في اي مكان  ينتابني شعور بالصراخ اذاغضبت اكسر اي شي امامي دون شعور اضرب نفسي اويدي ارجلي بالباب واحياننا اكسر الصحون ويتساقط الاكل  وفي بعض الاحيان اذا تضايقت اقوم بجرح جسدي حتى يظهر الدم من الجلد

وغضبي اثرا كثير على علاقاتي مع اهلي وتحصيلي العلمي...

مثال:ان ادخل قاعة الاختبارات ويحدث عطل بسيط بجهاز الكمبيوتر اثرك كل شي بيدي واصرخ على من هم امامي واخرج ,اوانا اكتب الاجابه على السوال تعطل قلمي اخذفه واخرج وحتي ان كنت اعرف الاجابه. لا افكر بالنتائج المترتبه على خروجي من القاعه مع انني متمكنه من الحل ولاجابه وبعد ذلك اندم.

المشكله الثانيه:

وهي الاهم والأخطر

تهاجمني "افكارهدامه" اجد العذاب في مقاومتها وفي بعض الاحيان لا استطيع

افكار جدا سلبيه وفظيعه ومحاولات انتحار ولولا ايماني بالله وخوفي منه لأنهيت حياتي نتيجه للضوغوطات  والافكار السيئه ,مع اني لااريد تنفيذها الا انها تراودني باستمرار

((وان قاومتها اشعر في الم فظيع برأسي لااستطيع تحمله ابكي كثيرا وفي بعض الاحيان احس بالاغماء بعد محاوله المقاومه هذه الافكار))

مثال الافكار السلبيه :

_ان اكون بالسياره واشعر برغبه شديده لحذف نفسي خارجها مع اني لا اريد الموت
_ان يكون بيدي طفل من العائله احبه جدا الاانني ارغب برميه من الاعلى
_يدفعني شعور غريب لحلق شعري وشعر حواجبي مع اني اعتبر شعري نصف جمالي
_ان يكون شخص نائم عندي ارغب بإيذائه باي شكل من الاشكال   مع اني متعلقة كثير في هذا الشخص.
_ان ادعي على نفسي بأمراض خطيره لاعلاج لها  مع اني احب الحياه

واشياء كثيره لايمكني ان اسردها

واكثر من مره كنت على وشك الوقوع بكارثه الا ان الله يلطف بحالي

 
هل مااعاني من مرض نفسي  ام انا انسانه سيئه لذلك تنتج مني تلك التصرفات؟

هل لحالتي علاج؟

هل الله يحاسب الانسلن على مايفكر به

ملاحضات: تلك الافكار كانت تلازمني منذ الصغر ولكن الان اصبحت بشكل ابشع

حاول اخي محاولات عده لعرضي على طبيب نفسي ولكن في كل مره ارفض


[[ومايقلقني حاليا خوفي  بان ياتي يوم ولا استطيع المقاومه و في هذه الحاله اكون قد خسرت الدنيا والاخره]]

افيدوني واخرجوني من ما انا فيه ولكم الاجر بأذن الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة :
 والتي عانت كثيرا وتحملت معاناتها دون طلب المساعدة إلا في آخر المحطة ، تعجبت كثيرا من رسالتك لا لشيء إلا لقدرتك الشديدة على عدم البحث عن مساعدة مهنية متخصصة فأنت يا أختاه تعانين من خلل وظيفي واضح أعاق دراستك حتى في الامتحانات وخلل أكثر وضوحا في علاقاتك بالآخرين ، وأعراض مرضية لا تخطئها العين ،وأفكار متطرفة تعانين أشد المعاناة في مقاومتها وتسبب لك أعراضا جسدية أكثر ألما من الأفكار ، كما أنك تراودك أفكار إيذاء نفسك وحاولت فعل ذلك ، فهل كل ما سبق يكفي لإقناعك بأنك تعانين من اضطراب نفسي وهو اضطراب الوسواس القهري ، كما أنه يبدو وجود خلل في الشخصية فيبدو من أعراضك المرضية أنك تعانين من سمات الشخصية الحدية Borderline personality وبالتالي نصيحتي لك ألا تتأخري في عرض نفسك علي طبيب نفسي بأسرع وقت ممكن والعلاج سيقوم بإذن الله سهل وبسيط ويقوم علي جناحين الأول العلاج الدوائي للتحكم في نزعاتك العدوانية وأفكارك ، والعلاج النفسي للتصالح مع نفسك وتعلم طرق للاسترخاء والتحكم في القلق وطرق مقاومة الأفكار .
وأعتقد أن ببلدك العديد من الأطباء القادرين علي مساعدتك فقط أسرعي وفقك الله ودوامي على الاتصال بنا .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات