الناس يكتمون أنفاسي .
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا مشكلتي دكتور اعاني منها اكثر من سنتين وهي اني في بداية المشكلة اني اذا ذهبت الى المسجد  وبمجرد دخولي المسجد تبدأ الناس تسعل  ومن جانبي اشعر انه يتضايق مني ويسعل بشدة وذا كنت جالسامع اي احد وايضا اذا تكلمت مع احد حتى اني عللت ذلك بسبب النفس الذي يخرج من فمي او انفي حتى اني اذا دخلت المسجد او تكلمت مع احد اكتم نفسي وبشدة احيانا واتنفس بسرعة وربما بصوت مسموع مع العلم اني محافظ على السواك والفرشة والمعجون يوميا اصبحت اتردد في الذهاب الى المسجد واصلي في البيت وانعزل في البيت ولا اذهب مع احد حتى اهلي لااجلس معهم كثيرا كما كنت ولااتكلم

 اصبحت حساسا وشكاك ومهموما وحزينا حتى اني اتضايق من كل من يسعل ولااحب الجلوس  في المكان الذي يسعل فيه *


مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


كما أقرأ فأنت تعاني من جلد الذات . أي تلومها كثيراً . فأنت تشكو من القولون والمعدة وهي من أعراض الاحتراق الداخلي نتيجة هذا الأمر .

اسمعني أخي الكريم : إن ما تشكو منه يسمى الوسواس . وهو لا يحتاج لأكثر من اعتقادك الجازم أنك واقع في هذا الوسواس . فالاعتراف بالمشكلة نصف الحل ( كما يقال ) . فرفضك بأنك توسوس من هذا الأمر يجعلك تستغرق وقتا طويلا في تجاوز هذه النقطة وحل المشكلة .
ومن وجهة نظري أن علاج مثل هذه الأنواع من الوسواس بسيط بإذن الله :

أولا : استعن بالله وتوكل عليه واعلم أن كل ما يصيبك بقدر من الله . واعلم أن  الشيطان لا يقصر أبدا في إغوائنا وإجهادنا بالوسوسة والتفكير السلبي .

وكما أتوقع أن هناك أشخاصا يدفعونك لمثل هذا الفعل . إما بأفعالهم الغير واعية أو أقوالهم . فيجب أن نبدأ من ذاتك . فنوقف هذا الحوار الداخلي والجلد القوي لذاتك وتتوجه نحو العالم الخارجي لتعيش بسلام .فأنت تستحق ذلك .

وكي تختصر الطريق اذهب اليوم أو غداً بالكثير لطبيب الأسنان ثم لطبيب الأذن والحنجرة واعمل كشف ثم اسألهما وبكل صراحة : (هل هناك رائحة في فمي أو أسناني) . وإذا قالوا : لا يوجد أي شيء ( وهذا ما أتوقعه بإذن الله ) فلا تصدق نفسك وتكذب المتخصصين . بل انطلق في حياتك كأي شخص يحب أن يعيش واترك خلفك خرافات النفس وقيودها .

وبإمكانك استشارة صديق مخلص يساعدك في ذلك .

وإذا جلست مع شخص وسمعته يكح أو يعطس فلا تتجه لذاتك وتسألها وتستشعر الرائحة . بل قل لذاك وبسرعة وبصوت تسمعه نفسك ولا يسمعك الآخرين . قل : أكيد عطس أو كح من الهواء أو أن هذا طبيعي أن يعطس أو يكح .

ثم تدرج قليلاً قليلاًً حتى تمر بتجارب أكثر وأكثر فتجد أنك لن تفكر في أي موقف مشابه بل تجد دماغك يبتعد عن هذا الأمر ويفكر بطريقة ايجابية بعون الله .

أسأل الله لك التوفيق أخي الغالي .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات