التفكير في الجنس يثير غثياني !
12
الإستشارة:


أنا فتاة مخطوبة لما يزيد عن سنة ابلغ من العمر 18 عاما

مشكلتي أني كنت لا أفهم في أمور الجماع والأمور الجنسية الأخرى أي شي وبدء خطيبي بتثقيفي حتى ألممت ببعض الأمور وكنا تمارس بعض الأشياء الخفيفة من مداعبة وقبلات وهذا بعد فترة 7شهور تقريبا من الخطوبة  .

وبعد ذلك أحسست أن التفكير في هذا الشيء يثير اشمئزازي وأعتبره أمر مقرف حتى أنه صعب عليا إبلاغ خطيبي . وقررت تركه بعد هذه الفترة من الخطوبة . بدون ذكر السبب . أو إبداء رئي مقنع لجميع الأهل والأصدقاء  وكان هو متمسك بي , وبعد 4 أشهر أحسست بتحسن وقبل عمل إجراءات الانفصال تم  إدخال أصحاب الشأن ( الوالدين ) وتم الاتفاق على عودة الأمور لمجاريها وتم تحديد موعد الزفاف وسوف يكون بعد 3 أشهر , ولكن في أحد المرات وأنا أجلس مع صديقاتي تم التكلم عن الأمور الجنسية وفي هذه الأثناء شعرت بضيق كبير وذهبت لدورة المياه واستفرغت وأصبحت أبكي .

ألان أنا خائفة خطيبي صبر علي كثيرا أخاف أن لا أسعده في حياته الزوجية , رغم أنه وعدني بالصبر لحل المشكلة بعد أن شرحتها له في هذه المرة (( وذلك أني لمحت له بها وهو فهمها )) ولكن كل الخوف أن لا أستطيع إيفائه حقه من الحياة الزوجية وأخاف في المستقبل أن تزيد الأمور سوءا, وهو قد بدء بترتيب وإعداد الأمور المتعلقة بالزواج من تأثيث منزل والى أخره من هذه الأمور .

وألان أنا في ورطة كبيرة لا أعرف لها حل ؟ وهل لهذه المشكلة حل أم لا ؟؟

أرجو المساعدة في أسرع وقت ممكن

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة فرج الله همك :

مشكلتك سهلة إن شاء الله فلا تقلقي ولا تركزي إنها حجر عثرة في طريق زواجك . الأمور الجنسية في العادة تأتي بعد الزواج فليس بمقدورك أن تحددي هل ستواجهين مشكلة من هذا النوع أم لا , حيث المعلومات التي لديك لم تخضع لأرض الواقع إلا الشيء اليسير منها وربما كان الأولى تأجيلها لبعد الزواج .

 أما اشمئزازك وتقرفك فهو دليل على عفافك , وما دام الزوج متفهما المشكلة فأمورك جيدة وستتجاوزين المشكلة إن شاء الله ولكي تطمأني لا مانع من مراجعة مختص نفسي لتري هل لديك ارتباطات سلبية لهذا الموضوع . حيث توجد العديد من التقنيات العلاجية لإزالة التأثيرات السلبية .

وفقك الله .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات