طفلي يعاني بصمت .
25
الإستشارة:


ابني الاكبر البالغ من العمر اربع سنوات لا يتكلم مثل الاطفال الذين في مثل عمره حيث انه لا يتلفظ جملا الا نادرا مع انه يعرف الكثير من الاشياء بمسمياته الا انه نادرا ما يستعملها واذا اراد شيء يذكر اسم الشيء من غير جملة كما انني حاولت كثيرا ان اعلمه الكلام الا انه في اغلب الاحيان لا يعير بالا لذلك وقد قل استعماله للكثير من الكلمات ويستعمل الصراخ اذا ضايقه شيء وغالبا يصعب علي معرفة ما يريده  .

وبالاضافة الى ذلك فانه يتغوط على نفسه بالرغم من محاولاتي الى تعليمه والتحدث معه في ذلك ،حيث اراه جالسا على الكرسي كانه يريد قضاء حاجته ولا يخبرني بذلك الا  بعد ان يوسخ ملابسه  مع انه يتبول في الحمام و يخبرني اذا اراد ذلك .

انا لم اخذه الى طبيب مختص او نفسي حيث اخشى ان يخطئوا في تشخيص حالته فيعيق نموه كما  انني اراه طبيعي لا يشكو من شيء حيث انه بدا ينطق الكلمات في عمر صغير و يقلد الاصوات والحركات  كما انه يلعب على جهاز الكمبيوتر  ويعرف تشغيله واطفاءه  يلعب لعبة الصور المقطعة (البزل ) ويحلها كما يحفظ الاحرف الابجدية والارقام من الصفر الى العشرة . لااعرف ما به او مما يشكو حتى انني ابعدته عن جهاز الحاسوب لكن الحالة كما هي. ارجو ان تساعدني فاني اشعر بحزن عندما اراه هكذا او ارى الاخرين مهتمين باخيه الاصغر لانه يتكلم معهم (البالغ من العمر سنتين ونصف) .

انه طفل انعزالي خجول  و يتضايق ان توسخت ملابسه هادىء بطبعه لا يحدث ضجة الا اذا اخذ منه اخيه الصغير  لعبته فيبدا بالصراخ وغالبا يلعب بمفرده ولا يشارك باللعب ويحف كما انه يتركني اذا حاولت ان اروي له حكاية لا اراه يندمج معنا بشيء يرفض اكل الكثير من الاشياء ولا حتى يتذوقها  كما انه قل اهتمامه بالبرامج التي كان يتابعها ولا ينتبه لي اذا اشرت له الى شيء.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت السائلة أم يوسف :
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

بعد الإطلاع على ما ذكرت يتضح أن طفلك يمر بمشاعر إحباط وغيره شديدة من أخيه الأصغر، وقد يكون هذا الشعور لديه منذ قدوم أخيه، ولكن لم تظهر نتيجته بصورة واضحة إلا في هذا المرحلة. فقد كان وحيداً وكل الاهتمام والرعاية موجهة نحوه، وفجأة ظهر له من ينتزع ويشاركه هذه المكانة. والطفل في هذه المرحلة لا يستطيع أن يعبر عن غيرته وعدوانه اتجاه أخيه بشكل صريح، ويزداد الأمر سوءً عندما يتمادى الأهل أو المحيطين به في الاهتمام بالطفل الآخر، فتظهر هذه المشاعر المحبطة والعدوانية بسلوكيات تصدر من الطفل بحيث تتسم غالباً بالنكوص أي الارتداد والعودة إلى سلوك طفلي سابق مثل الكلام الأقل من عمره، والتبرز، و التبول على نفسه، أو الانعزال وعدم الرغبة في المشاركة مع أقرانه وغيره من السلوكيات التي تعتبر أقل من مرحلته العمرية.

وبسبب هذه الاضطرابات الانفعالية والاجتماعية التي يمر بها تتأثر أشكال النمو لديه ومنها النمو اللغوي، والذي قد يظهر بالصمت الاختياري أو الاكتفاء بكلمات معينة للدلالة على المطلوب.

وقد يكون ذلك في نظر الطفل فيه لفت انتباه وجذب لاهتمام والدية أو أحدهما، حتى وان كانت النتيجة عقاباً له، أو قد يكون انتقاما لا إرادياً من الوالدين.

وعن ما ذكرته حول خشيتك من الذهاب به إلى طبيب مختص، فأنا لا أؤيد منك ذلك فكم كثير من الحالات تم السيطرة على المشكلات التي يواجهونها نتيجة التدخل المبكر مع الحالة، وأنصحك أخذه إلى استشاري نفسي ليضع له برنامج سلوكي للتغلب على المشكلات السلوكية التي لديه.
مع تمنياتي بالتوفيق .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات