لماذا أستمتع بشبابي ؟
6
الإستشارة:


أنا لا أستمتع بشيء أبدا معللة ذلك بأن كل متعة سوف تزول وتنتهي
 فأنا عندما ذهبت للبحر مثلا فقد زالت تلك المتعة بمجرد عودتي لذا تجدني أقول لماذا أفرح إذا ذهبت للبحر المرة القادمة طالما أنها متعة وستزول ودائما ما أقول لماذا الاهتمام بالنظافة أو الترتيب أو بالدراسة أو التفوق طالما أنها كلها أشياء ستزول وتنتهي بالموت

 لماذا أفرح بشبابي طالما أنه سيذهب يوما ما كما ذهب شباب جدتي مثلا دائما ما أقول لم الفرح والاهتمام طالما أن الموت سيذهب كل شيء نعم فأنا أخاف من الموت خوفا شديدا ودائما ما تراني أضطرب وأقلق عند ذكره أشعر أنني بسبب ذلك لا أبالي بشيء أبدا رغم أنني أهتم بالنظافة ولكن دون شعور بالراحة أو السعادة فلا شيء يسعدني ولا شيء يحزنني أخاف من الالات الحادة وأخاف من الظلام والوحدة خوفا شديدا ولا أستطيع النوم بمفردي

أحب والدتي كثيرا وأشعر بالحزن عندما أراها حزينة بسبب صراخ والدي المتكرر أشعر أني لا أريد أن أكون سعيدة وأمي غير سعيدة أشعر أن مشاكل الاسرة تسبب لي الاضطراب والقلق فوالدي لا يتفاهم أبدا ودائما ما يقول أنها يكرهنا ولا يريدنا رغم أن قلبه طيب فهو لا يقسو علي أبدا ويشتري لنا كل ما نريد من أكل وشرب ولبس ولكنه لا يعطيني الحنان والحب فلم يقبلني أيضمني أبدا ولم يقل لي كلمة تشعرني بحبه لي وأنا لا اتكلم معه أبدا ولا أناقشه في أي موضوع بل كل حديثي مع والدتي أخاف على أهلي خوفا شديدا ودائما ما أتخيلهم وهم يعذبون أو في مجاعة والعياذ بالله فتجدني أبكي بشدة وأدعو الله ألا يحصل لهم مكروه أبدا

أشعر بالحزن على أولئك المعذبون في السجون وأتمنى فعل شيء لهم ولكن لا أستطيع روح المرح والفرح تخلو من حياتي رغم أني أصلي الصلوات في أوقاتها وأحفظ الكثير من القرآن الكريم وأستمع لاذاعة القرآن الكريم وأشعر بالسعادة عند الحديث مع صديقاتي على الهاتف أحافظ على أذكاري والحمد لله أحب الخير لجمييييييع الناس إذا واجهتني مشكلة ألجأ للنوم فورا ولا أشاهد التلفاز أبدا أحب القراءة ولكن عند قراءتي لقصة مأساوية أشعر بالحزن الشدييييييييد أرجوكم ردو علي بسرعة وجزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد .
أسأل الله لنا ولك ولجميع المسلمين سعادة الدارين .
 
ما كتبته يحتاج إلى تشخيص أكثر تفصيلا وبشكل مباشر ولذلك يحتاج منك لمراجعة متخصص في العلاج النفسي موجود في منطقتك , وتذكري دائما أن التوسط في الأمور مما يدعو إليه الإسلام ومما يشير لمستوى الصحة النفسية , وقد أمرنا بالتفاؤل بالخير ، وقد " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن ويكره الطيرة " .

حاولي تدريب نفسك على التفكير الإيجابي , تفكري بمعاني ( الحمد) التي نكررها في صلواتنا وفي حياتنا الاجتماعية ، فالبحث عن النعم وشكرها قبل فقدها يعطيها الاستمرارية و يزيد منها ويشعر بالسعادة .

وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات