جسدي عند رجل ، وقلبي بين يدي آخر ( 2/2 ) .
7
الإستشارة:


عزيزي المستشار الشيخ عادل باريان حفظه الله .
لقد حاولت ان اتقبل قدري لكنني لم استطع لان زوجي ليس برجل كفئ يستحق ان اعيش معه رغم انني لم اخنه وصرحت له بمشاعري ظل يهددني بما اخبرته به انه سيخبر اهلي اضافة الى انني اعيش معه في جحيم فهو لايعمل ويشك في كل شي واهلي هم الذين يصرفون علي وحتى انه يرفض ان اعمل وتكثر طلباته ورغباته في وقت الدراسة الى ان فصلت من الجامعه لانني لم انجح لسنتين متتاليتين واضافة الى انني نفسيا لااتقبله ولا اطيق النظر في وجهه فهو قبيح المنظر بالنسبة اللي والى عدد كبير من الناس كثيرون تفاجوا عندما راوه قالوا لي انتي الجميلة زوجك هكذا ياالهي كيف تتحملين النظر في وجهه وانا اعلم هذا ولم يؤثر بي كلام احدواعتقد ان الطلاق من ابسط حقوقي في هذه الحالة

 وقد تسالني عن الشوفة الشرعيه لقد رايته وقلت هذا الكلام لكن اهلي اجبروني عليه والى الان لم اتعود على وجهه واتاقلم معه فارجوكم ساعدوني اريد الخلاص اما بالنسبة للشخص الذي احب فهو محترم جدا ولم يقبل بأي شي يضرني حتى وان انا طلبت منه فهو بالعكس نصحني بالاهتمام بزوجي وبيتي وان احب زوجي لان قدرنا ان لانكون لبعض وجزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله والصلاة والسلام على سول الله وبعد .

أختي الكريمة :
 
1 – عليكِ بتقوى الله تبارك وتعالى في إصراركِ على طلب الطلاق ، فطلب الطلاق من غير مسوغ شرعي لا يجوز .

2 – ثانياً : توبي إلى الملك التواب الرحيم الغفار ، حيثُ تعلقتِ بهذا الرجل الأجنبي عنكِ. و اسألي الله أن يتقبلَّ توبتكِ .

3 – ثالثاً : حيثُ أنكِ ذكرت أنكِ لا تريدين البقاء مع هذا الزوج لكونه لا يشبع رغبتكِ الزوجية فلكِ التفكير في الخلع .

4 – رابعاً : لا أنصحكِ أبداً أن تقومي بالموافقة بالزواج من هذا الشاب الذي كانت لكِ علاقة معه ، ولا تغتري – أختي الفاضلة – بالكلمات المعسولة .
فالمرأة ضعيفة أمام كلمات الحب والحنان – وهذا لا يشك فيه منصف - .

وقد ذكرتُ لكِ ما يكفي ويشفي في خطورة الزواج الذي يسبقه علاقة حب – كما يزعم - .

وقد وقفتُ على قصص بنفسي كان آخر الحال هو الطلاق والاتهام و الشكوك . وقد أحلتكِ على رسالة بعثت بها إحدى أخواتكِ إليَّ بينت فيها اتهامها لزوجها وكثرة شكوكه فيها بعدما كان يعدها بالحب وما تطلبه وتشتهيه .

أختي الكريمة : لا تنخدعي وراء كل صيحة .. وتمهلي .. وتريثي .. ولا تستعجلي ..
 
5 – إذا تبينَّ ما سبق من عدم راحتكِ مع زوجكِ ولا يوجد حب بينكما .. وكنتِ صادقة في ذلك ، فقد شرع الله للمرأة أن تفتدي من زوجها بمالٍ مقابلَ أن يقوم الزوج بتطليقها .

جاء في صحيح البخاري عن ابن عباس أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ولكني أكره الكفر في الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتردين عليه حديقته قالت نعم .

و سبب خلع امرأة ثابت بن قيس أنه كان رضي الله عنه دميم الخلقة ، وكانت زوجته أجمل منه ، ويدلَّ لذلك حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عند ابن ماجه ((  كانت حبيبة بنت سهل عند ثابت بن قيس وكان رجلا دميما ، فقالت : والله لولا مخافة الله إذا دخل علي لبصقت في وجهه )) وأخرج عبد الرزاق عن معمر قال (( بلغني أنها قالت : يا رسول الله بي من الجمال ما ترى ، وثابت رجل دميم )) وفي رواية معتمر بن سليمان عن فضيل عن أبي جرير عن عكرمة عن ابن عباس (( أول خلع كان في الإسلام امرأة ثابت بن قيس ، أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله لا يجتمع رأسي ورأس ثابت أبدا ، إني رفعت جانب الخباء فرأيته أقبل في عدة ، فإذا هو أشدهم سوادا وأقصرهم قامة وأقبحهم وجها . فقال : أتردين عليه حديقته ؟ قالت : نعم ، وإن شاء زدته . ففرق بينهما )) .

وفي البخاري (( عن عكرمة عن ابن عباس أنه قال جاءت امرأة ثابت بن قيس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني لا أعتب على ثابت في دين ولا خلق ولكني لا أطيقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فتردين عليه حديقته قالت نعم )) .

و جاء في فتح الباري لابن حجر - (ج 15 / ص 104) من قول ابن حجر – رحمه الله - : ( وفي الحديث من الفوائد : أن الشقاق إذا حصل من قبل المرأة فقط جاز الخلع والفدية ، ولا يتقيد ذلك بوجوده منهما جميعا ، وأن ذلك يشرع إذا كرهت المرأة عشرة الرجل ولو لم يكرهها ولم ير منها ما يقتضي فراقها ) .
قال ابن قدامة في المغني:  مسألة  قال : ( والمرأة إذا كانت مبغضة للرجل، وتكره أن تمنعه ما تكون عاصية بمنعه فلا بأس أن تفتدي نفسها منه ) .
وجملة الأمر أن المرأة إذا كرهت زوجها لخلقه أو خلقه أو دينه أو كبره أو ضعفه أو نحو ذلك , وخشيت أن لا تؤدي حق الله تعالى في طاعته جاز لها أن تخالعه بعوض تفتدي به نفسها منه . انتهى .

والأصل في ذلك قوله تعالى: (( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ )) ( البقرة: 229).

6 – وفي ختام جوابي إليكِ – وفقكِ الله – احذري أن يزينَّ لكِ الشيطان طريق الغواية بحجة أنَّ زوجكِ ليس على مستوى جمالكِ ، ونحو ذلك .

قال ابن قدامة في المغني : ( وروى ثوبان قال :  (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة )) .  ( رواه أبو داود ) . وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( المختلعات والمنتزعات هن المنافقات)) .  (رواه أبو حفص ورواه أحمد في " المسند " , وذكره محتجا به ) ، وهذا يدل على تحريم المخالعة لغير حاجة؛ ولأنه إضرار بها وبزوجها، وإزالة لمصالح النكاح من غير حاجة، فحرم لقوله عليه السلام : لا ضرر ولا ضرار ) .

7 – استخيري الله تبارك وتعالى .

8 – لا بأس أن تستشيري قبل أن تقدمي على أي أمر ، فمراكز  التنمية الأسرية متوفرة ، وبإمكانكِ الاتصال بهم ، أو من تثقين بعلمهم وأمانتهم .

وفقكِ الله لكل خير .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات