أخي لا يدري ماذا يريد ( 2/2 )
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
 سبق وأن أرسلت لموقعكم مشكلة أخي فأجبتم بأن هناك عدم وضوح لبعض النقاط فبهذه الرساله سأوضح ماسألتم عنه ,

بالنسبه لوضيفة ألأب فهوى يعمل بوضيفه حكومبه عاليه جدا(أغلب الوقت خارج المنزل) , أما مستوى تعليم الأم متوسط فهي واعيه تماما بأن مايحصل مع أخي يحتاج لعلاج لاكنها تضعف أمام أخي بتصديق مايقول , عدد الأخوات سته ثلاث أكبر منه سنا (20_ 19_ 16 )وثلاث أصغر منه سنا (10_ 8_4) وولد 3سنوات, عمر الأب 45 وعمر ألأم 36 ,

دورالأب لايعطيه دلال زأيد عن أخوته لاكنه يطلب منه أن يكون رجلا سندا له فيضغط عليه بقوله كن رجلا كن شجاعا إلخ الأأب يستعمل السلطه عليه لاكنه بحكم عمله لايراه في حالة العصبيه فأذا كان الوالد في المنزل أخي لايظهر غضبه أمام والدي فأخي يطيعه ويحترمه أمامه فإذا أتعب أمي تهدده بوالدي فيخاف لاكنه لايظهر خوفه بقوله قولوا له لا أخاف منه وهوا بالحقيقه يخاف منه لأن والدي عصبي ,

المشكله هي أنه يدلل نفسه بنفسه ويغار من أخواته البنات ولايعرف الصبر أبدا والمشكله الثانيه هي أنه يكتئب دأيما لأنه وحده وهوا عنده طاقه عاليه جدا أعلى من الي بعمره حتى وأن خرج في نزه في إجازه ألأسبوع في وقت ألأجازه يكون سعيد جدا وعندما يعود للمنزل يبكي و ينطوي  والمشكله الثالثه أنه يشعر بأن الوالدين هم السبب بتعاسته لذلك يريدهم أن يسعدوا بتلبة طلباته تكفيرا عن ذنبهم لأنهم لم ينجبوا له أخ ولأنهم أبعدوه عن مصقط رأسه الذي به أصدقائه , فهو كثير الطلب وعند تلبة طلبه يمل منه ويطلب شئ أخر وهكذا.
وشكرا لأهتمامكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
بالنسبة لمشكلة هذا الطفل انه مفتقد للقدوة في المنزل بسبب عدم وجود الأب بصفة مستديمة ، وضعف شخصية الأم أمام الطفل وهو يعلم ذلك ويستغل الأم كثيرا ويضغط عليها .

ومن الواضح أن الطفل لا يحظى بكثير من الاهتمام وسط إخوته لابد أن يعامل بحزم شديد وأن يتفرغ له الأب قليلا حتى يستطيع السيطرة علي سلوكه , لابد من شغل وقت فراغ الطفل بأعمال رياضة بدنية حتى يفرغ تلك الطاقة الدفينة في النشاط الرياضي , تكليفه دائما بمسؤوليات وإشعاره بأنه يمكن الاعتماد عليه .

والله ولي التوفيق.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات