متلازمة تكيس المبايض .
8
الإستشارة:


السلام عليكم

انا فتاة ابلغ من العمر 23 سنة وقد بلغت وانا في سن 9 سنوات ومن حينها ودورتي الشهرية غير منتظمة كانت تمر عليّ شهر او شهرين ولاتأتي الدورة وبعد ان تزوجت ظلت دورتي على حالها الى ان لاحظت ازدياد في وزني بشكل مفاجئ وجربت كل انواع الريجيم والرياضة ووزني يزداد او يثبت كما هو وقد تعبت من كل هذا وذهبت الى طبيبة اعطتني حبوب كلايمن لمدة ثلاثة اشهر لكن في اخر شهر من هذه الثلاثة اشهرجاءت الدورة في موعدها وبعد ان انتهت بكم يوم وقعت على ظهري في الحمام اكرمكم الله

وبعد يومين جاتني الدورة مرة اخرى ولكن كان الدم ينزل على هيئة قطع متجمده اي مابين الدورتين كان اسبوع  وبعد ان انتهت باسبوع جاتني الدورة تالت مرة اي تلات دورات الفرق بين كل دورة واخرى اسبوع علما بان الدورة الاولى والتالته كانتا في موعدهما الصحيح لكن التانية هي المفاجئة افيدوني جزاكم الله خير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختنا الفاضلة :

 السلام عليك ورحمة الله وبركاته .

 أسأل الله لك الشفاء من كل داء؛ فهو ولي ذلك والقادر عليه.

 وبداية – عزيزتي -  ومن خلال وصفك للأعراض التي تعانين منها والتي شملت زيادة الوزن، ، وعدم انتظام الدورة الشهرية يتبين أنك تعانين مما يطلق عليه "متلازمة تكيس المبايض"؛ فتلك الأعراض تنطبق تماما على هذه الحالة. ويحدث تكيس المبايض عادة بسبب سماكة جدار المبيضين؛ وهو ما يعوق انطلاق البييضات منه، ويتسبب في وجود تكيسات صغيرة على المبيضين، وينتج عن ذلك ازدياد الهرمون الذكري؛ وهو ما يسبب ظهور الشعر في الوجه والصدر والبطن، وعدم انتظام الدورة وعدم إفراز البييضات؛ وهو ما يعيق أو يمنع على الأقل مؤقتًا إمكانية الحمل.

 وطبعًا أنت بحاجة لمراجعة اختصاصي في الأمراض النسائية مرة أخرى لإجراء كشف طبي كامل مع فحص المبايض بجهاز الموجات الصوتية؛ للتأكد من هذه الحالة مع إجراء فحوصات هرمونية. وإذا تأكد الطبيب من إصابتك بتكيس المبايض فسيصف لك العلاج المناسب، وبعد العلاج لن يتواجد أي مشكلة في الإنجاب بإذن الله.

وفي جميع الأحوال يجب -وأؤكد على يجب- أن يكون هذا العلاج تحت إشراف الطبيب المباشر وبعد إجراء الفحوصات السريرية والهرمونية اللازمة. وفي مثل هذه الحالات أختي العزيزة فإني أنصح بالآتي:

 - عمل تحليل للهرمونات في اليوم الثالث من تاريخ نزول الدورة خاصة لهرموني الـ FSH والـ LH

 - عمل تحليل لوظائف الغدة الدرقية؛ لأن قصورها يسبب ارتفاعا في هرمون الحليب وعدم انتظام الدورة؛ ولذلك لا بد من عمل هذا التحليل، وهرمونات الغدة الدرقية التي يمكن الكشف عنها هي هرمون TSH وهرمون Free T4 لكي يتم التأكد من عدم وجود أي خلل بالغدة الدرقية.

- عمل تحليل لنسبة هرمون الذكورة testosterone .

- عمل تحليل للهرمونات الأنثوية.

- ثم بعد ذلك البدء في استخدام الكلوميد بجرعة محددة يقررها الطبيب المعالج مرة واحدة يومياً من ثاني أيام الدورة الشهرية ولمدة خمسة أيام لتنشيط المبايض إذا تبين أن هناك ضعفاً في التبييض.

 ملحوظة: (بعض المدارس تبدأ الكلوميد من اليوم الخامس للدورة وكلتا الطريقتين صحيحة).

- ثم بعد ذلك يتم عمل تحليل لهرمون البروجيسترون في اليوم الواحد والعشرين من تاريخ نزول الدورة الشهرية للتأكد من أنه حصل تبييض، فلو حصل تبييض بهذه الجرعة فيكفي الاستمرار عليها لمدة ثلاثة أشهر تقريباً دون زيادة، أما لو كان العكس فيتم رفعها إلى 100 ملجم باليوم وبنفس الطريقة السابقة.

 - وأخيرا عزيزتي أنصحك بعدم التفكير والابتعاد عن أي ضغوط نفسية فهذه العوامل لها دور في عدم انتظام الدورة الشهرية، ، وأسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة إنه سميع مجيب.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات