زوجي متردد وضعيف الشخصية ( 2/2 ) .
8
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اولا اود ان اشكركم جزيل الشكر على هذا الموقع المميز اما بعد انا سبق وان ارسلت اليكم طلب استشارة سابقة كانت بعنوان زوجي متردد وضعيف الشخصية والان اود ان اتابعها معكم لاستفيد من خبراتكم

 تتلخص مشكلتي في انني انتظرت زوجي سنتين حتى يكون نفسه ويبني بيتا لنا في الطابق العلوي عند اهله وصبرت معه رغم كل المضايقات اللتي تلقيتها من اهلي خلال هذه الفترة نظرا لرفضهم فكرة ان تطول مدة العقد،ولكني احبه جدا لهذا صبرت معه ولم افكر يوما في ان اجرحه ولو بكلمة واحدة المهم الان وقد اقترب موعد الزفاف واكملنا البيت الذي سنعيش فيه وعشت كل لحظة وانا احلم ان اعيش معه في ذلك المنزل واخترنا ديكور المنزل مع بعضنا وكان دائما يصفه لي رغم اني في البداية لم اكن موافقة على العيش فيه، وبنينا احلام كبيرة وهو لديه اخ اكبر منه سيتزوج معنا في نفس اليوم علما ان زوجي هو الاخ الاصغر في البيت طلب منه اخاه الاكبر ان يمنح له البيت ليعيش فيه مدة سنة وان اسكن انا و زوجي في الطابق السفلي مع حماتي وبناتها

وانا لا تتخيلون كيف كانت حالتي عندما اخبرني بالامر وهو مستلم كل الاستسلام وراضخ لطلب اخاه ولم يكترث بي ان كنت ساوافق ام لا؟
وعندما اخبرته انني لن اقبل بالامر قرر ان يقوم بكراء بيت لنا رغم انه كان يرفض بشدة الكراء ولطالما طلبت منه ذلك كان يرفض، وانا حائرة الان لماذا كل هذا الضعف مع اهله لماذا لا يستطيع ان يواجههم كيف يضحي باغلى ما عنده لاجل رضاهم وهم لا يفكرون به

 حتى بدأت اشك ان اهله لا يريدونه ان يتزوج او انهم يفضلون اخاه عنه انيروني انا حائرة ومنهارة ونفسيتي تزداد سوءا كل يوم كيف اتعامل مع زوجي حتى يفهم ان هنالك اشياء لا نتنازل عنها بسهولة خصوصا اذا كنا نتقاسم حياتنا مع شريك اخر علينا على الاقل ان نستشيره احس ان اهله حطموا جميع احلامنااخذوا مناعشنا الصغير اللذي حلمنا ان يجمعنا تحت سقف واحد هل من الممكن ان يكون الاهل انانيون لهذه الدرجة او قد يفضلون احد الابناء عن الاخر هداهم الله، ارجوا منكم ان تردوا على رسالتي انا في امس الحاجة الى ارائكم القيمة

   

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإني أشكر لكِ شكركِ  ، وجزاكِ الله كل خير على دعائكِ وثقتكِ الكريمة .
 
- وكما ذكرتُ لكِ في الاستشارة السابقة لا زال عليكِ أن تتقربي إليه أكثر وتعرفين مفاتيح قلبه لكي تصلي إلى ما تريدينه منه، خصوصاً أنه أصبح زوجكِ، فعليكِ بمصارحته بعد مزيدٍ من القرب والحب لكي يدرك الوضع بصورةٍ أكثر . ولكن اجعلي صراحتكِ مغلفةً بحنان وحب لكي لا يجد منكِ ما يجد من غيركِ من فرض الرأي عليه - هذا إذا كان حقاً ضعيف الشخصية - .

- وعليكِ أن تضعي في حسبانكِ بأنَّ السعادة الزوجية أنتِ من تبنينها مهما كانت الظروف فلا تبني على تخيلاتٍ معينة أو تصورات محددة، بل ربما كان الخير في غير ما تخيلنا وفي خلاف ما حلمنا به. فالواقع هو خير ميدان لنمارس حبنا وصدق مودتنا ولا ينبغي أن نترك للأحلام تأثيرها السلبي علينا.
 
- ويبدو لي أن كونه الأخ الأصغر جعل من ترتيبه في أفراد الأسرة وضعاً معيناً يجعله يقدم أخاه الأكبر حباً واحتراماً . ولا بد من التفريق هنا بين الحب والاحترام وبين الضعف .

- مع الإكثار من الدعاء بأن ييسر الله لكِ الأمور . وكوني متفائلة .

وفقكِ الله لكل خير .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات