لا أريد فراشه ولا أريد الضرة !
33
الإستشارة:


لا اعرف لماذا لا احب زوجي مع انه رجل طيب وكريم لكنني لا ارغب في الفراش ابدا وما استجيب له الا من باب الواجب الشرعي وربما كان السبب في ذلك انه كان في بداية زواجنا مصاب بسرعة القذف وهذا سبب لي الاما كثيره

وقد تزوجت صغيره ولم ارى من العلاقه الزوجيه الخاصة سوى التعب والالم والحمل والولاده مكثت عدة سنوات وهو على هذا الحاله مع انه يطلب العلاج ثم تحسنت حالته ولكن بعد ان تدمرت كل رغبه لي في العلاقه الخاصه مما سبب لي الاما نفسيه كثيره بسبب قسوته في التعامل معي وكثرة القائه بالكلام الجارح وقدكمل ذلك بالزواج علي لكنه طلق بعد مدة قصيره لانه كان يحبني كثيرا وقد رآني تأثرت كثيرا بزواجه وانهارت اعصابي ولم اكن اطلب طلاقها

والان مضى سنوات على ذلك لكن مازالت كما انا لا ارغب ابدا في العلاقه واحاول الفرار منها بشتى الطرق لكن عندما اره محتاج اتجاوب معه من اجله هو فقط وحتى لا يؤذيني بكثرة الشكوى والكلام القاسي ..لقد جربت المقويات والفيتامينات والعسل ولا فائده  وهو انسان اكثر تفكيره في الجنس وقد قرر قريبا ان يتزوج وانا لا استطيع ابدا تحمل الضره فقد حصل لي ما حصل في المره السابقه وكنت في بدايه حياتي والان لا استطيع ان اصبر على زواجه من اخرى ابدا

احاول ان اتفاعل معه لكن لا استطيع لانه جرحني كثيرا بسبب هذا الأمرودائما يقول انت باااارده وليس لك رغبه وهذا شئ لا يحبه الرجال في المرأه ولما اذكره بانه هو السبب يقول هذا شئ راح وانتهى انا الان سليم ولابدان اتزوج حتى اعف نفسي انت انسانه لابد ان تعترفي انك غير راغبه في الزوج ..يقول لي مثل هذا الكلام وهو يعرف انه لا يستطيع الزواج الا بالدين والاقساط

وكلما ذكرته بذلك قال لي انت مالك شغل في الانفاق انا ماني عايش علشان اصرف عليكم وبس بااستمتع بحياتي و  ماراح اقصر عليكم اذا تزوجت بس انت اسمحي لي وهو بعد هذا العمر لا بيت لنا ولا حتى ارض ويبغى يتزوج بعد
انا احيانا اشعر بأني لا اطيقه ولا حتى احب ان انظر اليه لكنني اجامل من اجامل ابنائي وحتى لا تنهدم حياتي ..

وبصراحه اشعر ان اهتماماته تاااااااافها ومنصبه حول الشهوات حتى انني اكتشفت يوما انه يطلع على مواقع اباحيه ورايت صور لنساء عاريات انقهررررررررررت جدا جدا
 لقد سقط من عيني بعدها تماما وانا نصحت فثار وقال من سمح لك ان تفتشي الاب توب الخاص

ثم انه يحب السفر للخارج بدون ان يأخذني معه وكل ما اطالبه ان اذهب معه يقول تريدين ان تكوني رقيب علي انا اقوله نذهب سويا نتمشى كل الناس العاقلين يأخذون زوجاتهم لكني اعرف انه لا يرغب في ان اذهب معه .. انا اشعر ان معي حاله نفسيه بسببه لكني لن اخذ اي دواء نفسي مهما حصل ابدا ...

امور كثيره في حياتنا لم اذكرها لكن هذه هي خلاصتها ارجو ان تعطوني الرأي السديد ولا تتأخروا علي فأنا في حاجه ماااااسة لكم وجزالكم الله خير الجزاء  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 إن مشكلتنا الكبرى أننا نعرف أخطاءنا لكننا لا نتواضع للاعتراف بها،وطلب استشارة الآخرين في حلها. ومع مرور الأيام تتعقد الأمور أكثر وأكثر، وتتوسع مساحة القلق والارتباك، وهي الأجواء التي يستغلها الشيطان لتعميق الخلاف بين الزوجين، وتهديد استقرار الحياة الزوجية. ومن المعلوم أن سوء النهايات تنتج من سوء البدايات. وحتى نقترب أكثر من مشكلتك فأقول: إن عدم حل المشكلة الطارئة على العلاقة الزوجية لدى زوجك ولد قلقاً كبيراً في نفسه، وربما شعر بعقدة نقص أخفاها بمحاولات التظاهر بالكمال وإلحاق العيب بالآخر(زوجته)، أو التزوج عليها، والتهديد بالزواج، والاطلاع على المواقع الإباحية، والسفر....... كل ذلك ينتظم في عقد التظاهر بالكمال ونفي العيب أو النقص. وهو مرض نفسي شائع جداً.

وكان بودي أنك استشرت مبكراً عن وسيلة للخروج من هذا المأزق. فهناك وسائل لمساعدة زوجك لتجاوز هذا العارض الصحي، وهناك أطباء وطبيبات متخصصون في تقديم الاستشارات الطبية والنفسية لعلاج مثل هذا العيب الصحي. أما الآن وبعد تأزم الموقف فأقترح عليك أن تبدئي مشروع إعادة تأهيل زوجك، وإشعاره بأنه كامل القدرات كغيره من الرجال، وأن تبدي له الغبطة عن سلوكه وتصرفاته وعلاقته بك، فما يعانيه زوجك غالبه مرض نفسي، وعلاجه بإبعاده عن الوهم والتخيلات وقلق الأداء.

 كما أنه بحاجة إلى علاج إيماني باقتراح زيارة الأماكن المقدسة (مكة والمدينة)، وتشغيل أشرطة القرآن في البيت دائماً، وبعد مرور الوقت أظن أن نفسية زوجك ستكون قابلة لسماع المشورة والإنصات للنصيحة، وعندها يمكن توجيهه للاستفادة من رأي الأطباء والمختصين، وبإذن الله ستتحسن أموركم يوماً بعد يوم، فاستعيني بالله.

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات