والدي رباني على الانهزامية .
18
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية احب ان ابين كيف كانت بدايتي ونشأتي
نشأت في منزل اقل ما اصفه بانه بؤرة من المشاكل بسبب وبدون سبب مشاكل يفتعلها والدي امامنا مع والدتي مشاكل يفتعلها مع جيراننا مشاكل يفتعلها معنا الضرب هو اسهل شيء ممكن يعمله يضربنا امام الناس يهزئنا يحرمنا من ابسط حقوقنا في الحديث مع بعضنا كنا نخاف من ان نتحدث مع بعضنا امامه لاننا نعرف ماهو مصيرنا اذا لم يكن الضرب فهو التحقيق لماذا تتحدث ابسط الكلمات يهيننا عليها يرى كل من حوله متآمر ضده ومن هم المتآمرون
هم جيرنناوالسبب مشكله حصلت بينه وبينهم وظلم فيها لكنها انتهت
قد يكون عدم تعلمه هو السبب في ذلك اصبح في المنزل كالغريب لانه ابعد الجميع عنه. وقد نشأت انا واخوتي على ذلك

والى الان اعاني من اثار ذلك اعاني من الانهزاميه ومن نظرتي السوداوية لما حولي رغم اني ناجح عمليا ولي مكانتي في عملي لكن هذا ايضا كانت له اثاره من حيث ان هناك من يحاول محاربتي في العمل ولتجاربي في حياتي في المنزل اصبحت لا اجيد النقاش لاني تعودت من والدي ان كل ما اقوله خطأ

وما زاد الامر سوءا اني تعرفت على فتاه او بالاصح هي من سعت للتعرف علي وكانت متزوجة لكنها تعلقت بي واحبتني واعتقد اني احببتها ولاول مرة اجد للحياه معنى معها ولكن واجهتني مشاكل عده جراء ذلك حاولت ان اتركها اكثر من مرة وصارحتها بذلك لكن في كل مرة تحاول الانتحار فارجع وانا اخاف ان تعمل شيء بنفسها ويكون ذنبها في رقبتي زوجها شخص لا يخاف الله يحاول ان يقرب اصدقائة منها وهي دائما تستشيرني وانا متاكد لو لا وجودي في حياتها بعد الله لكانت ضاعت وانحرفت

اعاني من مشاكل عده ايضا
وهي انني ارى كل ما حولي اسود
كسلي الشديد عندما اكون في المنزل
كرهي لكل تصرف خاطي امامي لا اتحدث عن كرة عادي بل لحد المرض احقد على كل من هو فاسد واظهر له العداء مما سبب لي مشاكل عده
وعاده ارقتني جدا وهي مرض وهي اني امارس العاده السرية لدرجه مرتين او ثلاث مرات يوميا ليس لشهوة ولكن لا ادري مالذي يدفعني لذلك
لا استطيع التركيز كثيرا دائما اكون سرحان
احينانا كثيره اكون لامبالي


لدي الكثير لا اقوله ولكن احيانا احس اني لا استطيع ان اجمع افكاري


ماهو رأيكم في حالتي علما باني انسان كتوم لا احب ان اصارح احدا لاني فقدت الثقه في الجميع

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

 أخي أبو تركي :

 بداية أود أن أشكرك على ثقتك في موقعنا وكلي تقدير لشجاعتك ولإدراكك بأن لديك مشكلة تحتاج حلا فها أنت قد قطعت نصف المشوار نحو الحل بإذن الله .

رسالتك مليئة بالمعلومات وأنا على يقين بأن ما لم تذكره هو أكثر بكثير. ولعلي في هذا الرد أن أقتصر على الملاحظات والشكاوى الأساسية :

أولا: من خلال عرضك يبدو أن لديك مشكلة في ثقتك بنفسك، بسبب تربية الوالد حسب قولك. ومع ذلك فقد استطعت النجاح في حياتك فأنت إنسان جامعي وموظف ولديك حياتك الخاصة .

ثانيا: بسبب ضعف الثقة بنفسك وطريقة تعامل والدك مع الأمور أصبحت ترتاب في الناس ولا تفترض حسن النية غالبا والدليل قولك (كتوم - لا أصارح أحد - هناك من يحاول محاربتي). ورأيي في هذا الموضوع أنك تحتاج لزيادة ثقتك بنفسك عن طريق (توكيد الذات) وهو وسيلة من وسائل العلاج النفسي ابحث عنها في محرك البحث وستجد الكثير من المعلومات عنها وهذا سيفيد أيضا في علاج النقطة الأولى .

ثالثا: حديثك عن انعدام الإحساس بطعم الحياة مؤشر لأعراض أخرى ربما تكون موجودة مثل الشعور بالحزن وقلة الطاقة الجسدية والتشاؤم والبكاء والانعزال . وهذه أعراض اكتئابية إذا كان موجودا أكثرها فلابد من علاجها لدى طبيب نفسي في أقرب وقت حتى لا تتعقد الأمور مستقبلا .

رابعا: أما بالنسبة للعلاقة مع المرأة المتزوجة فلا يخفى عليك أن ما تقوم به هو خطأ واضح ولابد من تصحيحه. تخيل أن صديقا لديك طلب استشارتك وأن وضعه مشابه تماما لوضعك الحالي .. ماذا ستخبره؟ هل ستخبره بالبقاء على هذه العلاقة الخاطئة التي ربما ستجر الويلات على المرأة فضلا عن أن تهلكك. وأحب أن أطمئنك أن هذه  المرأة لن تقدم على الانتحار، ولو فرضنا أنها فعلت فلن تتحمل إثمها و لك أن تستفتي بالأمر.

خامسا: لجوئك لممارسة العادة السرية بإفراط هو محاولة للهروب من الواقع إلى الخيال. ابحث في لاستشارات السابقة عن هذا الموضوع وستجد ما يسرك.

أخيرا .. ما تكابده ليس بالأمر الهين، ولكني واثق من قدرتك على تجاوزه، فرج الله همك ووفقك إلى كل خير.    

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات