سريع .. في عصر السرعة .
15
الإستشارة:

 
مشكلتي اني دائم في عجلة من امري اكرة الانتظار
ودائم في سباق مع الزمن
سريع في اكلي فالذي يراني يظن اني لم اكل منذ زمن . سريع في كلامي فلا يكاد من امامي ان يفهم شئ ممااقول مما سبب لي الاحراج مع الاخرين اذاحاولت ان اخفف من وطئ السرعة احس بالاختناق . سريع في مشيتي وتحركاتي . حتى اني سريعالاستثاره وسريع القذف .

 سريع الغضب والانفعال سريع الهدوء  . حتى في الصلاة احس الوقت يسرقني ولا احب اجلس في المسجد بعد الصلاة .ولو عندي موعد بعد اسبوع مثلا اشيل همه من هالحين .عوامل السرعة بداءات على جسمي اصبحت اشيب اصلع
وضعفت ذاكرتي
ابحث عن حل عن الهدوء والطمأنينه ودي يكون شعاري كل مطرود ملحوق  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  الأخ الكريم أبو براء :  لقد خلقنا الله تعالى وجعل لكل منا إشارة تحذير بسيطة عندما تقترب منا محفزات معينة .

 إشارة التحذير هذه هي القلق الطبيعي الذي يجعل الإنسان ينتج بشكل أفضل ويجود ما ينتجه , إذن فالقلق الطبيعي مطلوب وصحي , أما لو زاد القلق بشكل كبير  فلا يؤدي لجودة الأداء بل يؤدي إلى نقص الأداء , وهنا أصبحنا نتكلم عن القلق المرضي .

فلابد من الرجوع لطبيب نفسي مختص ليفرق بين الاحتمالات المختلفة لحالتك . فربما يكون السبب عضوي .

وأنصحك :

1- الابتعاد عن مسببات الضغوط لديك سواء كانت في المنزل أو العمل . والابتعاد في إجازة تريح فيها نفسك وعقلك من كل ما يثير القلق لديك : بحيث لا تجهد نفسك في التفكير في أي شيء .

2- استرخي في مكان مريح لمدة تتراوح من 10_20دقيقة .. تنفس خلالها بعمق , وأرخي عضلاتك ابتداء من القدم حتى الرأس .

3- خصص 10 دقائق في اليوم لتشعر فيها بالقلق وسمه " وقت القلق "  يمكنك أخذ هذه الفترة في الصباح وعشرة دقائق أخرى بعد الظهر . فتقلق في هذه العشرة دقائق حيال كل ما يسبب لك القلق . وبعدها تحكم في نفسك لتأجيل التفكير في مسببات القلق حتى يأتي وقت القلق في اليوم التالي .

4- تعلم كيف تعيش اللحظة الحاضرة واستمتع بالعيش فيها بكل تفاصيلها , ولا تضيع حاضرك بالتفكير في الماضي أو المستقبل , لأنك لن تستطع أن تحيى أي لحظة أخرى سوى لحظة الحاضر , فلا تضيعها .

5- قم بعمل جولة هادئة في حديقة جميلة خضراء وحاول الاسترخاء والاستمتاع بتجولك فيها .

6- تدرب بمفردك أو بمساعدة شخص قريب منك على التكلم بهدوء . فيمكن أن تقول جملة بحيث بعد كل كلمة تنقر بالقلم على الطاولة لتتوقف قليلا قبل أن تقول الكلمة التالية , ثم تقول الكلمة التالية يتبعها نقرة على الطاولة وهكذا .

7- اكتب بعض ما كنت تريد قوله في المواقف التي تسببت سرعتك في الكلام بعدم فهم محدثك وإحساسك بالحرج . بعد كتابتها رددها بصوت عالي واضح وتؤده . رددها عدة مرات بهدوء ووضوح ثم سجل قراءتك لها . واستمع لصوتك .كرر تسجيلك لهذه الجمل إلى أن تصل للأداء الذي يرضيك , ثم استمع له مرة أخيره وكرر معه بصوت عالي.

في النهاية أكرر أن حالتك تتطلب الرجوع لطبيب نفسي متخصص .

   تابعنا بأخبارك , شفاك الله وعافاك .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات