سأموت بالسكتة !
9
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
انا رجل في الأربعين من عمري عشت طفولة ثراء ثم حرمت منها بسبب تدهور حالة أبي المادية عشت في سن المراهقة شاب محبوب ملتزم بأمور ديني ..محبوب لدى الكثيرين ..اجتماعي لاأعرف أي طريق للانحراف او أي سلوك اخلاقي سيء وبعد ان تجاوزت سن التاسعة والعشرين من عمري بدأت حياتي وسلوكي يتغير بدأتها بالسفر خارج المملكة تعلمت خلالها تناول الكحول ..

أصبحت بعد ذلك احب الانطواء والوحده .. أكره مقابلة الناس حتى من الأقارب ينتابني خوف شديد ولا أعرف ما هي اسبابه .. عندما اختلف مع أي شخص في أي موضوع لااستطيع النظر اليه وارتعش .. اخاف من مقابلة أي شخص بيني وبينه خلاف ...أصبحت أخاف حتى من ركوب الطائره .. قلت ساعات نومي .. واثناء النوم تخبرني زوجتي بأني احك اسناني بعضها ببعض بشكل مزعج .. عندما التقي بأصدقائي في العمل أو خارجه أكون كثير الكلام .. أحب أن يضحك الجميع .. لأنهم يصفوني بخفيف الضل .. والآن انا لااعرف ماذا اريد ... ولاأعرف ماهو هدفي .. وينتابني شعور دائم بأنني سوف اموت بصعقة مباشرة لاأدري كيف تكون .. واحيانا أكاد أجزم بأنني سوف اموت بالسكته القلبية والعياذ بالله ...ودقات قلبي سريعة احيانا .. وهي التي تشككني بما ذكرت ..

لم اذهب في حياتي الى أي طبيب نفسي ولكنني اخاف أن يكون حان الوقت لزيارته كي لايزداد حالي سواً

ارجوكم ساعدوني
جزاكم الله خيراً

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ العزيز بدر :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

لقد ذكرت أنك منذ التاسعة والعشرين من عمرك عرفت تعاطي الخمور ولست أدري إذا كنت ما تزال تشرب أم لا ؟ لأنك لو كنت قد شربت من أجل التغلب على مشكلة نفسية فهذا أمر يختلف ؟ .

أما إذا كنت قد أقلعت عن التعاطي فحالتك قد تكون ناتجة عن بعض التغيرات النفسية التي تصاحب هذه المرحلة من العمر وهي القلق الناتج عن أزمة منتصف العمر ، فضلا عن حياة الرفاهية التي قد تكون سببا في هذا القلق نتيجة عدم ممارستك لأنشطة رياضية بدنية تخفف من ضغوط البدن وأسلوب الحياة الروتيني ، أو تكون بعض المشكلات الموسمية التي تأتى وتزول .

على كل حال خوفك من الموت المبالغ فيه يكشف عن رغبة كبيرة في الحياة فابحث أين تكون الحياة والسعادة ولا تعزل نفسك عن الناس وحاول أن تكون صادقا مع نفسك ومع من تحب وداوم الاتصال بنا .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات