لم يقربني منذ 8 أشهر !
6
الإستشارة:


انا ابلغ من العمر 30سنه و زوجى 31سنه و اخر لقاء جنسى بيننا كان من 8شهور و عندما سألته عن السبب لم يخبرنى. و قد علمت من والدته انه يعانى من مرض الضعف الجنسى فهل أخبره اننى علمت ام لا ؟و كيف اتعامل معه دون ان اجرح شعوره؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليك أختي الفاضلة ورحمة الله وبركاته .

 وتحية طيبة مباركة ودعاء خالص بالطمأنينة وراحة البال والطمأنينة والسعادة والاستقرار الزوجي والانسجام بينكما وبعد .

 فلا أدري ما هو نوع وطبيعة الضعف الجنسي لدى زوجك وهل هو وقتي أم دائم , واعلم أنه بالنسبة للزوج يصعب عليه أن يعترف بذلك حتى ولو لنفسه لأن معنى ذلك هو هزيمته وانكساره وفقدان الثقة برجولته وبنفسه , ولكن كلامك عن انقطاع العلاقة الحميمة بينكما من ثمان شهور ودون أي مصارحة بالسبب قد يوحي بشيء من طبيعة هذا الضعف بحيث يشير إلى أنه ليس بالشيء المؤقت وخاصة أنك كما تقولين أبلغتك  والدته بذلك أي أن الأمر معروف لوالدته أو لأسرته .

 وبالتالي فقد يكون الموضوع خلقي أو لأسباب واضحة لوالدته وأسرته حيث إنه كيف لهم أن يعرفوا ذلك وهذا الأمر من أخص الخصوصيات ولا يظهر إلا بالممارسة والواقع . عموما ينبغي عليك الرفق بزوجك والتلطف معه وتهيئة الأجواء للتكلم معه ولو بالطرق الغير مباشرة دون مساس بالكرامة أو إثارة للحساسية وإشعاره بأن هذا الأمر لابد من المصارحة فيه حتى يمكن التعامل معه وفق الواقع وليس من الطبيعي الاستمرار بهذه الطريقة وكأن ليس هناك شيء ما خطأ وتعلمين .
 
 ويجب أن يعلم أن التوافق الزوجي بما فيه التوافق والإشباع العاطفي والجنسي من الأمور الأساسية في استمرار العلاقة الزوجية مما يستلزم المصارحة والمواجهة حتى يمكن معالجة الأمور والنجاح فيها.وإذا تبين لك أن الأمر يمكن معالجته أو صبرك ومثابرتك عليه فيمكنك أن تبثيه الثقة والتشجيع وتقفي إلى جانبه وتعطيه الأمل والتفاؤل ومزيدا من الرفق والإشباع العاطفي والرومانسي حتى تنجح العلاقة بينكما ويستعيد قوته ويتم التوافق وفي هذا فائدة لكليكما بالإضافة إلي ما سينوبك من ثواب وأجر من الله وعدم خسارتك لزوجك أو فشل الزواج لا قدر الله .

 أما إذا كان الأمر بحيث لا تستطيعين تحمله أو الاستمرار فيه فينبغي عليك مصارحته بذلك بكل رفق واحترام ومواجهته بالحقيقة دون أي جرح للكرامة أو مساس بمشاعره وإذا لم تستطيعي الاستمرار ولم تجدي حلا فينبغي عليك أن تفكري في الانفصال لأنك لن تستطيعي أن تحتملي هذا إلى مالا نهاية وسيؤدي إلى مشاكل نفسية وجسدية حاليا ومستقبلا لك وبالتالي تجنبي ذلك  وصلي واستخيري وأدعو الله بالتوفيق واتخاذ القرار السديد وحسن التوفيق والنجاح وإذا أردت المزيد من المتابعة فمرحبا وأهلا بك دائما وتقبلي خالص الود والاحترام.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات