حب غامض غيّر مساري الصحيح .
69
الإستشارة:


انا امر بكآبه منذ فتره طويله وهذا بسبب اني احببت شخصا غامضا لا يفصح عمافي داخله وهناك امور كثيرة في حياتي لا تسير في المسار الصحيح وكل الذي اريده ان تساعدوني .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لن أتحدث معك عن ذلك الشخص الغامض الذي أشرت إليه ، لأنك - وكما بدا من المعلومات المرفقة - لست مرتبطة بعقد زواج ..  لكني استطيع تحذيرك  من الاستسلام  والتمادي في هذا الاتجاه  الذي لا شك سيصل بك وأسرتك  إلى المهالك .
   ولكني أضع بعد اللوم على أسرتك التي أعتقد أنها لم تمنحك الحب والرعاية النفسية  التي تستحقين ، فسعيت للحصول عليها خارج الدائرة المباحة ، فبعض الآباء والأمهات مع الأسف يعتقدون أن منح الحياة الكريمة وتوفيرها من الطعام والكساء والسكن  كافٍ للدلالة على حبهم لأبنائهم  ،  في حين يؤمنون أن التقدير المعنوي لا حاجة له ، بل هناك  من الاباء والأمهات من يعتقد أن التدليل يفسد الطباع ، فنراهم يتجاهلون حاجة أبنائهم لهذه الرعاية المعنوية , التي يهرعون للبحث عنها خارج دائرة المعلنة المباحة .

    أما السبيل لتغير مسار هذا فسهل  فأنت تملكين النية لتحقيق هذا التغيير، إلا أنه لكي يتحقق بإذن الله عليك  بتجديد علاقتك بربك ؛ استغفريه ، تضرعي إليه ، استرحميه سبحانه  ولا تيأسي . اطلبي منه أن يعوضك بزوج ينسيك هذه المشاعر، وبأبناء تحيطينهم برعايتك المعنوية والمادية .
 وأخيرا ادعوا الله لك بالستر وأن يعينك على طاعته ، وإياك إياك أن تحدثي أحدا  بهذه المشاعر، وإن كان لا بد فوالدتك أولى ، هذا إذا كنت ممن اعتاد الصراحة مع والدته . وإلا فالشكوى له سبحانه دون غيره ، فهو القادر على أن يرفع هذه الغمة عن نفسك .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات