فصيح القلم عيي اللسان .
12
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر لكم تواصلكم في حل مشكلات الناس وتقديم المساعده لهم فأثابكم الله وسدد خطانا وخطاكم

أريد ان اطرح مشكلتي بختصار شديد أنا شخص تعود النصح لغيره من الشباب

الملتزم وغير الملتزم واجد في نفسي رغبه شديده مثلا في القاء كلمات بعد الصلوات المفروضات في المسجد او القاء خطبة الجمعه او محاضره

لكن المشكله تكمن في انني كذا مره ترجلت بعد كذا صلاه وتكلمت فوجدت نفسي غير قادر على التعبير وجسمي يرتعد ويرتجف وانسى الكلام الذي اريد ان اطرحه

وهذه المشكله تحدث لي ايضا اذا خرجت مع زملائي في رحلات دعويه او ترفيهيه فيولاحظون ارتباكي عند القاء كلمه عليهم بعد الصلاه

فأنا اجد في نفسي أنني اثناء الكتابه كأني بلغت من الفصاحه مابلغت لكن اثناء التحدث امام ملأ من الناس سرعان ما ينهدم هذا كله

فكيف السبيل الى الحل وجزيتم خيرا.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الفاضل المتفائل :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ما تشعر به من قلق واضطراب أثناء إلقائك لأية كلمة أمام الآخرين يعتبر من أشهر أنواع القلق عند الناس جميعاً وهو المسمى بالقلق من مواجهة الجماهير.

ويمكن التعامل مع هذا النوع من المشاكل بعدة طرق:

1-  من المهم أن تتعرف على طبيعة شخصيتك ونقاط القوة والنقاط التي تحتاج إلى تطوير.

2-  من المهم أن تتعلم مهارات الإلقاء والعرض، وهذا يكون في دورات تدريبية محترفة.

3-  من المهم أن تتدرب على ذلك، فالأمر يحتاج إلى خبرة على الحديث أمام الجمهور، ولذلك من المهم أن تبدأ بمجموعة صغيرة من الشباب والذين يقومون بتشجيعك حتى تتمكن من ذلك أمام جمع أكبر من الناس.

تذكر يا أخي الفاضل أن ما تشعر به ليس أمراً غريباً، ولكنه أمر قد مر به الكثير ممن تراهم متحدثين بارعين، ولكل منا نقاط قوته وضعفه، والمتحدث البارع هو من تدرب كثيراً وتمكن من إتقان مهارات العرض والتقديم.

وبانتظار سماع الأخبار السعيدة منك إن شاء الله تعالى.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات