عالمي المظلم ( 1/2 ) .
12
الإستشارة:


انا طالبة في كلية الهندسة المرحلة الاخيرة مخطوبة منذ 3سنوات وسأتزوج بعد تخرجي

اعاني من كوني كثيرة التحدث مع نفسي وعندما ادرس يكون لي من دراسة ساعة كاملة مدة خمس دقائق فقط هي مدة دراستي عندي طموح غير محدود خيالي خصب جدا اكتب الخواطر والقصص القصيرة ولكن عندما ادرس تلح علي هذة الافكار

استمرت الامور طبيعية على هذا القدر الا انني قبل فترة اصبحت اعاني من افكار تفرض نفسها علي وهي تخيلي باني اتحدث مع اشخاص اعرفهم وابقى اتخيل هذا الخيال مدة ساعة او اكثر وبعد مرور ساعة او ساعتين من الشرود الذهني انتبة لنفسي فاحس باكتأب شديد والمشكلة ان هذة الحالة اصبحت تضايقني لاني اصبحت خيالية حالمة واتوقع من نفسي ومن الناس اكثر من اللازم واصبحت مثالية لان عالمي الخاص الذي عيشت بة نفسي هو الذي يفرض علي هذة المثالية

 ساءت علاقتي بخطيبي بسبب هذة الحالة وانخفض مستواي الدراسي على الرغم من كوني متميزة ولكن الوقت ضائع في افكار غير مجدية فمن اين يبقى لي وقت للدراسة..حساسة الى ابعد الحدود ضميري دائما يؤنبني على اشياء الكل يقول لي ان الاهتمام بها مبالغة... شديدة الحرص على مشاعر الاخرين لذلك اصاب بصدمة لا استطيع تجاوزها بسهولة بمجرد ان اواجة احد لا يحترم مشاعري وكل شيء يهون الا حالة تخيلي انني اكلم اشخاص

مثلا استاذ معين اتخيل انني احدثة ويرد علي واناقشة بمحضر فلان وفلان او اتخيل انني اصبحت استاذة وجاء فلان وفلان وعلم بلامر وكانت ردة فعلة كذا وكذا وغيرها من الافكار التي اسهب بها وبتفاصيلها في خيالي حتى ان اكثر افكاري انني ميتة واتخيل ردة فعل من اعرفهم كذا وكذا انا اعرف ان هذة المشكلة قد تواجة الجميع اي ان الجميع ممكن ان يتخيلو ولكن هل تصل الى ان يفضلو العزلة حتى يذهبو الى عالم الخيال وهو مكان مظلم عادة بعيد عن الجميع او ان تفرض المشكلة التي افكر فيها علي فرضا وتاخذ من وقتي ساعات حتى وان كان لدي امتحان نهائي في اليوم الثاني

ارجو الرد لانيي اهملت دراستي وكلما اضع دفتر او كتاب تاتيني خيالاتي فتمنعني عن الدراسة ارجوكم الرد بسرعة لان لا وقت للانتظار

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الآنسة صاحبة الرسالة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
 بما أنك طالبة جامعية ، وفي كلية الهندسة ، فهذا يعني أنك مثقفة أولا ، وذكية ثانيا .
 من هذين التقديرين ، وتقدير إيجابي ثالث ، أنك استشرت موقعا متخصصا .. فان حديثنا معك سيكون صريحا .

 بداية : أرجو يا آنستي الكريمة ألا تقلقي من حالتك ، لسبب علمي وعملي هو أنك على دراية تامة بحالتك ، وتدركين أنها غير طبيعية ، وأنك تسعين إلى علاجها , ولا يفعل ذلك إلا من يمتلك وعيا وثقافة وحرصا على سلامة نفسه .

 آنستي : إن الأعراض الواردة في رسالتك تشير إلى أنها نوع من " الوساوس القسرية " التي تدخل ضمن " اضطرابات القلق " . والمقصود بالوساوس القسرية : أفكار أو تصورات أو خيالات ,  تقتحم رأس صاحبها وتفرض نفسها عليه ولا يستطيع التخلص منها بالرغم من إدراكه أن أفكاره هذه لا معنى لها . ومع ذلك تبقى تشغله وتزعجه وتلحّ عليه ,  وأنه حين يحاول مقاومتها يشعر بالتوتر والاكتئاب .

 ولهذه الحالة أسبابها ، منها : أن المصاب بها يعاني من خوف لا يستطيع مواجهته أو يشك بأنه سينجح في التعامل معه ، أو أنه يتوقع الفشل الأكيد إذا ما صار معه وجها لوجه ، فيحصل أن يتحول الأمر لا شعوريا إلى أفكار قسرية تشغله عن التفكير بمصدر الخوف وتصوراته للفشل أو الخسارة الناجمة عنه ,  أو أنها تعود إلى عقدة تشكلت في الطفولة بسبب أساليب تنشئة أسرية في عائلة متزمتة .

 ونوضح لجنابك بأن لهذه الحالة ثلاثة أنواع من العلاج :  نفسي – تحليلي ، ودوائي ، وسلوكي . وفي حالتك فأنت تحتاجين  إلى علاج نفسي- تحليلي مدعوم بعلاج دوائي ، أو سلوكي .

هذا يعني أن عليك مراجعة من هو متخصص قي ذلك .

ولا تقلقي ..مع أمنياتنا بأن نراك مهندسة .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات