حائرة بين التقاليد والشرع .
34
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله تعالى اود قبل كل شيء ان اشكركم جزيل الشكر على مجهوداتكم الجبارة والله يوفقكم مشكلتي تتلخص في انني متزوجة ولكن بدون دخول ولكن العقد الشرعي قد تم وانا متزوجة في نظر جميع الناس

تم تأخير الزواج نظرا لظروف مادية ولكن الحمد لله سيتم الزفاف بعد 4 اشهر انشاء الله،وعلما انني مريضةبالقولون وازور طبيب اختصاصي  بعيد عن منطقتي ب 200 كم ولا يوجد اختصاصيون بالمنطقة اللتي انا فيها لذا فانا مضطرة للسفر الى العاصمة وانا متعودة على السفر اليها لانني كنت ادرس طالبة جامعية هناك، زوجي يرفض انا اسافر بمفردي وانا ليس لي اخ او ما شابه وابي شيخ كبير لا يستطيع مرافقتي ووافق اهلي ان اسافر مع زوجي ويوصلني الى اقاربي هناك  لانهم يثقون به وهو جدير بالاحترام ولكن هو يطلب مني المبيت معه في الفندق ولا يريدني ان اذهب الى اقاربي

انا مترددة وخائفة رغم انه اكد لي انه لن يلمسني و انه يحبني ويخاف علي ولن يمسني بسوءولكن انا اريد نصيحتكم فبماذا تنصحونني ارجوكم كما انني لا اريد ان افعل شيئا من وراء اهلي وانا متأكدة انني لو اخبرتهم سيرفضون فهم جد متشددين معي في هذه النقطة ولا يسمحون لي برؤيته الا قليلا ولا مرافقته الا للضرورة نظرا للعادات والتقاليد وهو متذمر جدا من هذاالمعاملة وهذا التشدد انا حائرة بين اهلي وزوجي ؟ انصحوني ماذا افعل؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 
أختي الفاضلة : بالعقد هو طبعاً زوجك وقد اكتملت شروط صحة العقد هنا ولكن تأملي رعاك الله أن صحة العقد لا تعتبر سبباً في ضمان استمرار الزواج لك أو حتى حصول الدخلة في التاريخ المحدد.
فيا أختي الفاضلة مهما ضمن لك أو تعهد فلا أنت ولا هو يمكنه أن يضمن ما يمكن أن يحصل خصوصاً إذا حصل المبيت في غرفة بمفردكما، ولو وقع ما أمر بينكما فهو صحيح بموجب عقد النكاح ولكن لو لم يتم الزواج فما هو المصير الذي سيؤول له حالك في نظر المجتمع وما سيترتب عليه من إحراجات لك ولزوجك وربما حتى لأهلك وأبنائك.
ناهيك أنه إن حصل حمل وكانت الفترة بين حدوث الحمل وليلة الزواج طويلة ثم حصلت الولادة بعد الزواج بفترة بسيطة فكيف سيكون الحال.

أختي الكريمة : حتى في الأمور المباحة ينبغي أن نحسب العواقب التي ستترتب على ما سنقدم عليه لأن ذلك قد يتسبب لنا في أمور لا تحمد عقباها ولا يمكن تصليحها.
أرى - والله أعلم - أن تجتهدوا في إيجاد وسيلة أخرى تصلين بها لهذا الطبيب تكون مقبولة من الطرفين ولا توقعكما في محظور شرعي أو يترتب عليها إضرار بسمعتكما في المستقبل، وحتى لو تم تأجيل بعض مواعيد الطبيب إلى ما بعد الدخلة فهذا سيكون بإذن الله تعالى أفضل خصوصاً أن تلك المواعيد بالأهمية والضرورة التي تتطلب حضورها وتمنع من تأجليها.

وفقك الله لكل خير .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات