معاناتي مع رئيسي المتسلط .
44
الإستشارة:


أنا موظف أعاني من توتر نفسي نتيجة لرئيس متسلط وغير متفهم يملي قراراته دون مناقشه وإذا هناك مناقشه لا جدوى منها فقط ليقنعنا بأنه متفهم وديمقراطي.

 ومن العجيب والغريب أنه لا يتفهم الحياة الاجتماعية إلا من جانب نظري ولديه شك منقطع النظير في موظفيه وأنه لا يعطي أي مجال في الإبداع لأنه مقتنع ليس هناك مبدع غيره وإذا وجدت فكره حبسها لتلفظ أنفاسها الأخيرة في درج مكتبه وفي المقابل يريد انجازاته وأعماله في أسرع وقت ممكن أما نحن يؤخر أعمالنا ويماطل فيها بسبب انشغاله الدائم الذي لا يسفر عن نتائج تذكر ويرهقنا بكثرة الأعمال الغير مدروسة والتي هي مضيعة للجهد والوقت . ومن الملاحظ أن جميع الموظفين مستاءين من تصرفاته الغير أنسانيه من تجريح للكبير قبل الصغير.

وقد حاول بعض الموظفين أن يوضح له بأسلوب لطيف أن ما يفعله سيزيد الفجوة بينه وبين الموظفين فأخذ موقف ضده. وبهذه الطريقة أعتزله جميع الموظفين حتى لا يدخل معه في حسابات غير مدروسة. ما لعمل مع هذا الرئيس الذي نحن نشفق عليه من نفسه لأننا على مستوى عال من الخلق ولا نريد أن نخسره كزميل وكرئيس ولكن في نفس الوقت لا نريد أن نخسر أنفسنا ونقتل قدراتنا في ظل أسلوبه المريض. فما هو الحل معه ومع أسلوبه  
ولكم جزيل الشكر والعرفان على ماتقدمونه من استشارات مضيئة تنير درب كل من استشاركم ومن دخل موقعكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
الأخ الكريم :  وارد كثيرا في تعاملاتنا اليومية في الحياة أن نقابل بنماذج شتى من أنماط الشخصية البشرية والقضية الرئيسية تتمثل في كيفية التعامل مع مختلف هده النماذج حيث على أساس ذلك يتوقف قدر النجاح الذي نحققه في حياتنا .

  وقبل كل شيء ينبغي أن نضع في الاعتبار أن هذا الرئيس ربما لديه من الأسباب التي يعلمها عن ظروف العمل ومتطلباته ما يحول دون تحقيق آرائكم ومطالبكم ومقترحاتكم للتطوير , مع أنه ينبغي أن يتبع سياسة المصارحة والشفافية قدر الإمكان .

 وعلى أية حال حاول وزملاءك التقرب إليه بين الحين والآخر من خلال دعوته على لقاء لتناول الشاي خارج العمل , أو للعشاء معا عند أقرب مناسبة متاحة , ولا تتوقفوا عن المحاولة , واطرحوا مقترحاتكم وآرائكم واطلبوا منه بأن يتبناها , وحاولوا أن تقنعوه أن ذلك لمصلحة العمل والجميع وأن لا مصالح شخصية لكم من وراء دلك .

 وحاولوا ذلك بالتدريج وكلما كانت الظروف سانحة وملائمة ولا تطرحوا مطالبكم وآرائكم دفعة واحدة إذا ما تعذر كل ذلك يمكن اللجوء إلى وسيط مشترك يمكنه التأثير على هذا الرئيس كصديق له أو شخص وقور كبير السن جدير بالاحترام .

 إذا باءت كل هذه المحاولات بالفشل يمكنكم تصعيد الأمور إلى مستويات أعلى وظيفيا خاصة وأنتم _ كما ذكرت تعملون في القطاع الخاص, وإذا كان ليس هو صاحب العمل,فلن يرضى رؤساؤه محاولاته قمعكم والتسلط عليكم وتعويق أدائكم والتأثير على العمل سلبا.

وأرجو أخي الكريم أن تأخذ الأمور ببساطة وهدوء ولا تجعلها تؤثر على أعصابك أو تسبب لك التوتر ,واعلم أنك ما دمت مع الله فستيجد مخرجا وكن على يقين من أن مثل هذه الأمور تكسبك خبرة عملية ذات قيمة كما أنها تجعلك أقوى في المستقبل إن شاء الله .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات