خطيبي سيأخذ ثأره من أهله !
5
الإستشارة:


في الحقيقة المشكلة ليست شخصية ولكنني أحتاج فعلاً للمساعدة
أنا مخطوبة لشاب في الخامسة والعشرين من العمر وهو الأكبر بين اخوته

اكتشفت أنه يعاني من مشكلة نفسية..فجأة يصبح عصبياً ويبدأ بالصراخ والبكاء ..في المرة الأخيرة ردد الحديث الذي دائماً يردده أمامي أن أهله ظلموه ولم يؤمنوا له مستقبله مع أنهم ساعدوه حتى تخرج وهو الآن يعمل مدرس في مدرستين

دائماً يقول أنه سينتقم من أهله ويأخذ بثأره وثأر إخوته من أهله مع العلم أن أهله ناس طيبون جداً ولكنه يقول أنهم لم يسمحوا له باللعب والخروج كبقية الأولاد حين كان صغيراً وكانت أمه تذهب للزيارات بينما تتركه مع أخوته في المنزل..
والده خاضع لأهله ولا يستطيع التصرف بأمواله وهذا ما يضايقه حيث أنه يشعر أن والده دون شخصية..واليوم يقول لي أنه لا يشعر بأي حنان تجاه أهله..ويقول أنه يحبني أكثر من أهله..في المرة الأخيرة كان يتكلم في ذات الموضوع وعندما بدأت أتكلم معه وأنصحه بدأ بالصراخ وأراد الانصراف حتى يتهرب من الموضوع..

قاومته ولم أسمح له فبدأ بالبكاء ثم قال أنه يحب أخيه ...... أكثر أخ في العائلة فعندما كان صغيراً كان يضربه ولم يكن يقاومه بينما بقية إخوته كانوا يقاومونه ويضربونه أيضاً ثم بدأ بالبكاء والصراخ..وعندما هدأ قال أنه يحب أمه كثيراً مع العلم أنه فجأة يبدأ بشتمها ويقول أنه يكرهها..إلا أنها حين أرادت السفر في الفترة الأخيرة جن جنونه لأنه لا يستطيع أن يتحمل بعدها

شعرت أنه يعاني من مشكلة نفسية خاصة أنه لا يجد لحياته أي معنى وليس له مستقبل ينتظره وهو كالرجل الميت أو الفاقد إحساس
دائماً ما أشجعه وأقوي ثقته بنفسه ولاحظت أنه يحبني كثيراً ومتعلق بي لأنني أعطيه الحنان وأتحمل جنونه فهو دائماً يقول لي أنتي حنونة جداً وأحبك أكثر من جميع أهلي..يحتاج لحنان خاصة أنني أشعر به طفلاً ضغيراً حين يبكي أو يفقد السيطرة على نفسه وعندما يكون عصبياً

هو بحاجة لعلاج ولكنني لا أريد أن أجرحه أو أجعله يشعر أنه ربما يعاني من مشكلة نفسية إلا أنني أريد مساعدته على الخروج من هذه الحالة وأن يحب أهله في كل حالاته لأنهم ناس رائعون ويحبونه كثيراً رغم كل ما يفعله لذا أرجو مساعدتي بإعطائي الحل لمساعدته بنفسي..أشعر أنه لدي طاقة كبيرة على مساعدته ولا أريد أن ألمح له حتى تلميح أنني أساعده أريد فقط أن أخرجه من حالاته تلك لأنني فعلاً أحبه كثيراً
فهل هناك طريقة أتبعها لأساعده دون أن يشعر..

أرجو إعطائي الحل وأنا أستطيع أن أتبع جميع المعلومات
شكراً جزيلاً وأرجو عدم إهمال رسالتي لأن الموضوع فعلاً مهم بالنسبة لي خاصة دائماً بقول لي هل ستخونيني في يوم من الأيام؟هل تكرهينني؟عندما نتشاجر يقول لي بعد المصالحة هل حبك لي خف؟ودائماً يقول لي أعطيني حنانك ولا تتركيني عديني أنك لن تتخلي عني..هو دائماً مكتئب ويائس من حياته وسريع التعصيب
أرجو المساعدة بسرعة
شكراً

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت السائلة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

رسالتك واهتمامك يدل على مقدار رقيك ونبل أخلاقك ..بارك الله لي وبارك لأهلك فيك .

أنا سأحاول الدخول إلى الموضوع بدون مقدمات وما سأخبرك به أمر قد يبدو شائكا لكن له مبرراته القوية وأرجو أن تنصتي جيدا...

1- لدى خطيبك مشكلة حقيقية لا يمكن إنكارها أو التخفيف منها أو تجنبها وهو أمر يحتاج إلى تدخل فعلي من متخصص حيث إنه يحتاج إلى علاج نفسي.

2- طرح موضوع العلاج من جانبك تجاه خطيبك على الرغم من حبه وثقته فيك أمر سيكون بالنسبة له كالصاعقة ولن يحتمله وستتحول مشاعره تجاهك من النقيض (الحب) إلى النقيض (الكره الشديد).

3- فقد خطيبك للثقة في نفسه وللثقة في مشاعر أقرب المحيطين به من والديه وأخواته أمر يدفعه إلى حياة أسرية مضطربة بشكل حتمي.

4- وجودك في حياته قائم على احتمالك لكل اضطراباته ومشاكله وانفعاله وعصبيته وثورات غضبه التي لا تنتهي...وإن حاولت الاعتراض أو الرفض أو الاصطدام به سينتهي وجودك في حياته وسيكون من جانبه هو,,,لأنك ستكونين من وجهة نظره مثل أمه خائنة ورافضة له.

5-الزواج اختيار قائم على القدرة على تحمل المسؤولية واختيارك هنا لخطيبك يعنى اختيارك لحياة مضطربة غير مستقرة ولن تدوم...والأمر بيدك الآن .

تحياتي وتقديري .  

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات