أضحك بعيون دامعة ( 2/2 ) .
19
الإستشارة:


اولا ..جزيت خيرا اخي الدكتور(محمد عرقسوسي)على استجابتك لاستشارتي..
وفعلا يا سيدي كما ذكرت احتاج للاحترام والثقة من اهلي..فوالله اسعى دوما لكسب الثقه

اما بالنسبه لما كتبته في الرسالة السابقة (عتدما اتذكر ما حصل لي وابكي) هو ما اقصده المشكلة او النقاش الحاد التي تكون قد حصلت لي خلال اليوم ..وسوف اخبرك مثلا عل هذا ..بأنه قبل فترة  طلب يدي اخو صديقتي من ابي من دون ان اعلم انه سوف يتصل ولكنني على علم ان ام صديقتي تريدني لولدها..ولكني لم اتكلم بهذا الموضوع مطلقاانا وصديقتي حتى لم اعرف اسمه الا من والدي حينما كلمه..

وكنت اخبر صديقتي بان امر زواجي اوله واخره بيد والدي العزيز وانا لا اجرأ بأن اتكلم في هذا الموضوع وردي سوف يخبركم به والدي..هذا لاني احترم اهلي ..ولكني اتفاجأ يا سيدي بأني اتلقى السب والاهانة وانني قد اكون على علاقة بهذا الشخص و انني انا من اعطيته الضوء الاخضر لخطبتي......! (سبحان الله يا دكتور  من كثر ما انا محترمة حالي اهلي لا يريدون حتى احد ما يخطبني...!) مع العلم ان ابي اخبر امي بأن الولد يبدو عليه النضج و العقل و الخجل ..

انا لم اذكر هذه القصه بسبب استيائي من اهلي لرفضهم هذا الشخص ولكن لسوء الظن الذي ذكرته.. فقد رفض قبله اشخاص ذو كفء.. ولكن الحمد لله انني لا ازال صغيره وسوف يوفقني الله....هذا ما طلبته مني يا دكتور ان اشرح بالتفصيل.. ويوجد الكثير من المواقف التي انظلم فيها من اعز الناس(اهلي) بسبب سوء الظن الذي اخاف منه و يربكني ويربك حياتي... حتى انني اصبحت اخاف على نفسي من ان انخرط فيما انخرطت فيه كثيير من الفتيات في سني بأن يجدو ما ينقصهم خارج بيوتهم بحجة الصداقة البريئه و اعرف كثير من هؤلاء ولكنني احزن عليهن قبل ان الومهن..

اسأل الله ان يحميني من وساوس الشيطان..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

السلام عليكم ورحمة الله .

لقد أجبتك عن حالتك فيما سبق من استشارة وإليك بعض ما يمكن أن  يفيدك لتحقيق ما تصبين إليه :
   
- حاولي أن تضعي نفسك مكان والديك وتمثلي دورهم بل وتتخيلي أسلوب دفاعهم عن أنفسهم وما هو ردك عليهم

- أعيدي النظر نحو نفسك ونحو الآخرين من حولك وحاولي تفهم المواقف بصورة ايجابية تعتمد على مبدأ إن من يخاف علي من أهلي هم من المحبين وهذه هي وجهة نظرهم تجاه هذا الموضوع أو ذاك ، فما هي أسباب وجود مثل وجهات النظر هذه لديهم التي تتعلق بك أنت شخصيا ، وما ذا يمكن لك أن تفعلي حتى تستطيعي كسب انفعالاتهم وعواطفهم ليتعاطفوا مع وجهة نظرك ويغيروا وجهة أنظارهم .

- حاولي إن تتقبلي وبتلقائية وطبيعية وجهة نظرهم  على ما هي عليه بسلبياتها وايجابياتها .

- اهتمي والتزمي بان يكون هدفك حل المشكلات  وانجاز ما يوكل إليك  من مهام .

- إياك وان تتجهي ولو بالمزاح من أي خطوه من خطوات الشيطان التي قد يسهلها لك ويزينها لأنها من أسباب التعاسة .

- اعتمدي دائما على ثقتك بالله وبأن الله هو من سيختار لك الخير وثقي في ذلك ثقتك بالله ومن خلال أعمالك وسلوكياتك ( احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك.........الحديث) .

- حاولي أن تعملي أكثر على إدراك مشاعر وانفعالات الآخرين حولك وان تعملي على تفسيرها بشكل ايجابي  وتوجيهها بشكل مفيد .

- تحسسي الجانب الأخلاقي في سلوكياتك واعملي على إعلائه أكثر فكلما كانت سلوكياتك ملتزمة بالجانب المثالي أكثر وكلما ازددت قربا من الله أكثر كلما أحبك الناس أكثر .

- حاولي إن تحولي الجوانب المكدرة في حياتك إلى  منطلقات تفوق  نحو الأفضل وانظري إليها باسلوب متفائل ( تفاءلوا بالخير تجدوه) .

- ألزمي نفسك بالابتكار والتطوير الذاتي الدائم وكلما أنجزت شيئا تعتزين به قدميه هدية لوالديك .

- تذكري دائما أن ما كان لك فليس ليخطئك ، ( وعسى إن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) .

- لا تتركي نفسك للفراغ فريسة املئي وقت فراغك كله بمحاولة إسعاد من حولك أمك وأبوك وإخوانك ولا تطلبي أو تنتظري  منهم أي استجابة .

- امتني لكل خير تلاحظيه من أبويك أو إخوانك والهجي بالثناء وقابلي الإحسان بالإحسان الزائد والعرفان .
 
- عبري عما بداخلك من مكنونات بأسلوب يليق بفتاة عالية الأخلاق مثلك وعلى حظ وافر من الرزانة والحكمة  بعد أن تمهدي لذلك التعبير ما يتناسب  وإمكانية الاستماع إليه وتفهمه .

- ضعي همك في دراستك وتطوير ذاتك وأصري على الوصول إلى القمة قدر الاستطاعة  .

- إياك أن تفعلي أي فعل تخشين إن يعلن عنك ( فالإثم ما حاك في صدرك وكرهت إن يطلع عليه الناس) وتصرفي في جميع أمورك بالطريقة التي تفتخرين أن تعلن عنك .
 
- تقربي إلى الله بالطاعات والدعاء حتى يحبك الله فان احبك الله تأكدي بان الناس كلهم سيحبونك .
ثقي بأن السعادة الحقيقية بيد الله وهو معطيها من خلال ما يوفق الناس إليه من سبل يعيشونها في هذه الحياة وما عليك إلا طلبها  منه بصدق والعمل بأسبابها وستحصلين عليها بإذن الله  .

تمنياتي لك بوافر التوفيق والسعادة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات