طفلي متعلق بوالدته .
7
الإستشارة:


نشكركم على التجاوب السريع .
بالنسبة لولدي فهو يبلغ من العمر أربع سنوات والنصف سنه ويعاني من الأنزعاج من غلق الباب علية ويبكي ويصرخ بشكل غير طبيعي وكذلك عندما تغيب والدته ولو لبعض الوقت كالحمام أوغيره فأنه يبدأ بالبكاء والصراخ والبحث عنها حتى يجدها

وعندما نخرج انا ووالدته لخارج المنزل وتركه مع أخته التي تصغره بسنتين والعاملة المنزلية فأنه يبكي ويصرخ حتى عودتنا للمنزل بالرغم من أن الحالة معه قبل وجود العاملة المنزلية ولم يتعالج وكذلك لم يستخدم اي دواء كذلك نحن في دوامه كيف بالإمكان تخليصة من تلك الحالة بأسرع وقت ممكن . نشكركم مرة آخرى وندعوا لكم بالتوفيق .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


ظاهرة تعلق الطفل بوالدته طبيعية، خاصة في سن ابنك/ فالأم هي مصدر حنانه ,  وعاطفته وإشباع حاجاته، ويشعر بالأمان عندما تكون موجودة، لكن يجب أن نزرع في الطفل تدريجياً أن هذا الحنان والأمان الذي يحتاجه هو متوفر ليس في الأم فقط وإنما في الأب أيضاً، عن طريق محاولة الأب توفير نفس الاحتياجات التي توفرها الأم، وإشعاره أنه لا فرق بين الأب والأم.

كذلك على ألأم إجراء حوار مع الطفل عن غيابها عنه، وبأن هذا الغياب سوف لا يطول وهو لابد أن يتقبل غيابها لفترة بسيطة ؛ لأنها تمضي لقضاء احتياجاتها، وأن يتم تدريب الأطفال على هذا الغياب لفترات بسيطة جداً :  كأن تذهب الأم إلى أحد غرف المنزل وتتركه يلعب لوحده , أو مع شخص ما، ومن ثم يتم تعزيزه بالمعززات التي يحبها إذا لم يبكي.

كذلك الغرفة التي يترك فيها الطفل يجب أن لا تكون مخيفة أو مغلقة أو معتمة، بل المكان الذي يترك فيه يجب أن يكون محببا.

أعتقد أن الظاهرة ستزول كلما كبر الولد، ومع التشجيع والتكرار والتعزيز والمحاولة ستحل المشكلة بإذن الله تعالى.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات