زواج أخي صدمنا .
8
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد

ارجوا إفادتي بالنصح والتوجيه في كيفية التعامل مع المشكلة التالية من اجل التوصل إلى حل للمشكلة بكل حكمة وهدؤء.
المشكلة تتلخص في الاتي:

عندي أخ كان يدرس بالجامعة في منطقة بعيدة عنا، وفي خلال دراسته تعرف على زميل له ممن يعتنقون مذهب فيه كثير من الشركيات والمخالف لمذهب اهل السنه والجماعة. تطورت علاقتهما الى أن عرض عليه هذا الزميل الزواج من أخته. أخته هذه تكبر أخي بعشر سنوات ومطلقه وعنها بنت عمرها عشر سنوات.

 أخي وكما يبدو بعد إلحاح عليه ومدحه لأخته وافق أخي وللأسف من الزواج من هذه المرأة من دون علمنا أنا وأهلي بذلك. وهكذا تم الزواج بعلم اهل المرأة فقط لأنه يعلم أنا أهله لن يوافقوا على من هذا الزواج. استمر الزواج قرابة خمس سنوات الى الآن ولم نلاحظ أي تغيير في تصرفاته ولم يكن عندنا شك في سلوكه حيث انه معروف بالعقل وعدم مجالسة أصحاب سوء طيلة حياته ولكن لانعرف كيف استطاع هذا الشخص من التأثير عليه.

والأدهى من ذلك انه عند بداية الزواج سكن مع المراة في بيت أهلها ثم انتقل الى شقة قريبه من اهل المراة, أي ساكن في بلد تلك المرأة الى الآن.بعد مرور تلك المدة وملاحظة تأخره في إكمال الجامعة حتى الان حيث مكث فيها قرابة ألثمان سنوات. وعند ملاحظة انقطاعه عن النزول كثيرا الى اهلي ، بدأنا بالتحري وعرفنا انه متزوج وعنده بنت عمرها الان خمس شهور من تلك الزوجة التي عمره ألان أربعين سنه وهو في سن الثلاثين. عندما اخبرناه باننا عرفنا الحقيقة اعترف وقام يبكي متأسفا على مافعل. في اثناء زواجه والدته كانت على قيد الحياة ولكن توفيت قبل معرفتنا بزواجه.

 أنا وأخواتي طلبنا منه ترك تلك الزوجة حيث أننا لايمكن ان نتعايش مع تلك المراة واهلها الذين يعتنقون ذلك المذهب وانا استمراره مع تلك المراة وعيشه في مجتمعها سوف يؤثر على عقيدته وعقيدة ابنائه.  في اثناء الكلام معه تجد عدم نيته في الاستمرار معها ولكن في نفس الوقت لاتجد افعالا تدل على رغبة جديه في التخلص من تلك المراة ودائما يكرر بعدين ،افكر، لاتستعجلون. والملاحظ عليه في السنوات الاخيرة عدم حرصه على الصلاة في المسجد ولانعلم اذا كان يصلي في البيت ام لا.

وزواجه من تلك المرأة تبدو له وكانها طبيعيه بدون تفكير في دين وعقيدة ابناءه ان استمر مع هذه الزوجه خاصة انه يقول انه حاول التاثير عليها لتغيير مذهبها ولم تستجيب. الجدير بالذكر ان عقد زواجه تم تصديقه في محكمه غير سنيه والعقد عند شيخ ليس من أهل السنة والجماعة. ان ماحدث من اخي يعتبر انتكاسه بالنسبه لنا حيث لم نتوقع ولا 1% ان يحدث ذلك منه حيث أنا بيتنا بيت صلاح ولله الحمد وسمعتنا طيبه حتى ان اخي هذا قد درس الابتدائية في مدارس تحفيظ القران.

فارجوا مرة ثانية بالتوجيه والارشاد في كيفية اقناعه بالبعد عن تلك المراة وذلك المجتمع.
 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا .

يقول صلى الله عليه وسلم ((الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها)) و ما من شك أن حل المشكلات بهدوء وحكمة هو الحل الأمثل والرفق في كل شي كذلك .
يقول صلى الله عليه وسلم (( إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل معهم الرفق )) وإذا علم الله سبحانه وهو العالم بكل شيء من المسلم صدق النية وإصلاح الطوية وفقهم سبحانه لأرشد أمرهم .

ويتضح من هذه المشكلة الغفلة من هذه الأسرة وهذا الأخ لاسيما هذه المدة الطويلة (( خمس سنوات  !! ))غفلة عن مراقبته ومعرفة جلسائهم لأن ذلك سيكون له أثر سلبا أو إيجابا وهذا ما حصل ولذلك تقول الحكمة :
( قلي من تجالس أقول لك من أنت ) , ويقول الشاعر :
 
عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه .

إن القرين إلى المقارن يقتدي .

إذا ما صحبت القوم فاصحب خيارهم .

وإياك أن تصحب الأردى فتردى مع الردى .


ويقال الصاحب ساحب – أي يسحبك إلى الخير أو الشر فما بالك إذا كانت امرأتك التي تجالسها دائما وتضاجعها فمن آثار وثمار هذه الزوجة الأمور التالية  :-

1- عدم مشاورة الأهل والوالدين خصوصا والأخوة عموما بل والعائلة والأسرة لأن ذلك سيكون له الآثار السيئة لأنه سيختلط مع من لا تحمد سيرتهم في العقيدة والسلوك وذلك انحدار خطير يجني على هذا الرجل وأسرته .

2- مخالفة هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم القائل ( تنكح المرأة لحسبها ونسبها وجمالها ودينها ) ثم قال صلى الله عليه وسلم وشدد (( فاظفر بذات الدين تربت يداك )) وهذا الرجل لم يعبأ بذلك .

3- إنجاب الذرية المنسوبة إلى هذه الأسرة غير السوية وذلك سيكون له الأثر إما في التمكن في هذه الأسرة أو جفاء أسرته وابتعادهم عنه وهجرهم إياه بل ربما نصبوا العداء له وربما تطور الأمر وصار غير آمن على نفسه بين أسرته وذويه فليتق الله سبحانه ويتوب إليه توبة نصوحا لمخالفته هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم .

4- عدم توفيق الله لهذا الرجل حيث يأخذ امرأة مطلقة وتكبره بعشر سنوات ولها طفلة من غيره غير سوية في عقيدتها ثم نزوله مع هذه الأسرة مدة حيث آكلهم وشاربهم و ساكنهم ثم انتقاله إلى شقة حيث سيتردد عليه أهلها وأقاربها .

5- ومن الآثار السيئة أيضا تركه لصلاة الجماعة والشك في تركه الصلاة عموما وذلك انحدار خطير أيضا حيث إن الصلاة عماد الدين وليرجع إلى الرسائل في أمر الصلاة للمشايخ ابن باز وابن عثيمين رحمهم الله وغيرهم .

6-التأخر الدراسي وذلك ضياع لمستقبله والله تعالى يقول [واتقوا الله ويعلمكم الله ] .

7- مادام أنه اعترف وتأسف وبكى ولكنه لم يغير ساكنا فخلاصة القول يتبع معه الخطوات التالية :-

1- يبين له ويشرح له الآثار السابقة وخطرها عليه وعلى أسرته عموما وأن ذلك عار وشنار يجب الرجوع عنه مهما كلفه ذلك ويساعد في اختيار زوجة صالحة من أسرتكم  .

2- يراجع معه بين الترغيب والترهيب – الترغيب في الرجوع إلى هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم في قوله ((فاظفر بذات الدين )) .

3- يقول ذلك عمود الأسرة أي كبيرها وصاحب الكلمة النافذة ويبلغ أن الأسرة غير مسئولة عنك أمنيا بل ربما من الأقارب لأن ذلك عار وشنار على الأسرة  , ويذكر بالله وبتقواه .

4- سلاح المؤمن الدعاء الكل يدعون بأن الله يصلح الأحوال ويرده إليه ردا جميلا .

5- يستقطب الرجل من أهله ويتحملون ما قد يجدون منه من نزوات أو تأثير المذهب .

6- يحاولون توسعة الفجوة بينه وبين أهل المرأة ومذهبهم ويحاولون الذهاب إلى بيت أهله ويأتي بها وإذا رفضت يتركها عند أهلها إلى أجل حتى يتخلص منها بهدوء .

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات