أريد أن أكون ( فرفوشة ) !
6
الإستشارة:

 
السلام عليكم

انا فتاة عمري 23 سنة عزباء تخرجت من
الجامعة منذ سنة ونصف جميلة وخلووووقة  وهادئه  وقليلة الكلام وحساسةجدا وعصبية ولايمكن افكر اجرح اي شخص مهما جرحني

مشكلتي براي كثيررر من الناس اهووو اني هادئة جدا وما انفع ولا اصلح اكون مع الجنس الاخر اللي اهو الرجل مع العلم انو انا مالي اي علاقات مع الجنس الاني وعمري ماكلمت شاب وها الشي عرفته منهم لمن جلس نلعب لعبة ساعة صراحة

وفهمت من كلامهم انو انا ما انفع اكون زوجة لاني ممله والزوج دائما يحب البنت الفرفوشه دائما
وها الشي المني كثيييييييير
وماني قادرة انساة والحين ايقنت سبب عدم زواجي لها الوقت
 مع انو كل صحباتي اللي تزوجوا اقل مني في كل شي .

ومن بعدها وانا زادة عصبيتي  وكل يوم عن يوم تقل ثقتي بنفسي  
وماني عارفه ايش اسووي لاني صرت احس حتى لو تزوجت ماراح انجح بحياتي  فصرت افضل الموت ولا الفشل في الحياة الاسرية لانو الحياة الاسرية تعني لي الشي الكثيررر

ارجوكم ساعدوووني لاني حاولت اطووور من نفسي بس ماتغير شي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله الذي يدخل السرور على عباده يوم يلقونه ، والصلاة والسلام على رسوله ، أحسن الناس وجْهًا ، وأصدق الناس حديثًا ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيراً . أما بعد :

الأخت الفاضلة : سلام الله تعالى ورحمته وبركاته .ِ

قرأت رسالتك ,  وكان شعوري يحمل ازدواجية المعنى ، فتارة أشعر بالسعادة والافتخار لوجود فتاة مسلمة مثلك لها صفات جميلة (متعلمة – خلوقة – هادئة – حساسة جداً – لا تفكرين في جرح وإهانة أي شخص مهما جرحك – ليس لك علاقة مع أي شخص من الجنس الآخر - وعمرك ما كلمت شابا) ، فهذه صفات يتمناها أي شاب مقبل على الزواج ، وتارة أخرى أشعر بالحزن  ؛ لأن هذه الصفات الحميدة لدى البعض (صديقاتك) يحاولن إقناعك بأنها هي نفسها من أهم أسباب فشلك في حياتك ، وبالأحرى حياتك الزوجية - والآن أيقنت سبب عدم زواجي إلى الآن ,  مع أن كل صاحباتي اللاتي  تزوجن اقل مني في كل شي .

 ومن بعدها وأنا عصبيتي زائدة ,   وكل يوم عن يوم تقل ثقتي بنفسي ,  ولا أدري ما أفعل ؟   لأني صرت أحس أنني لن أنجح في حياتي حتى لو تزوجت ,  فصرت أفضل الموت , ولا الفشل في الحياة الأسرية - فقد اضطربت المقاييس ، وطاشت واختلت الموازين بهذه الأفكار ، وهذه العوائق راجعة إلى خلل في التصور ، ولا مبالغة إذا قيل : إنها راجعة إلى ضعف في الإيمان والعقيدة ؛ فأصبح البعض يعايرون بأخلاقهم الحميدة .

الأخت الهادئة : فإذا هممت بأمر ما فعليك بالاستشارة ، وذلك ممن تثقين بعلمه وأمانته ، (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ) (آل عمران/159) ، والمشورة من شيم العقلاء ، ومن جانبها فقد استبد برأيه ، وقد قيل : إذا أراد الله لعبدٍ هلاكـًا أهلكه برأيه ، فاستشارة أهل العلم والفضل والاختصاص ، والعمل بمشورتهم هو الطريق للتفكير القويم . " وإن باب أمر عليك التوى *** فشاور لبيباً ولا تعصه " .

فقي نفسك من استشارة الماكرات ؛  لأنهن يحاولن التأثير على الجانب النفسي لك ، مما يشعرك بعدم الثقة والإحباط ، فتذكري دائما أن الله سبحانه وتعالى معك ، فيقول سبحانه وتعالى { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } (الحديد /4 ) ، فاطلبي منه العون والقوة وراحة البال ، وسيعطيك إياها حتما بإذنه وقدرته.

عليك اختيار من تجالسين ، ومما جاء في وصف جليس الخير عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :"إِنَّ مِنْ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلْخَيْرِ مَغَالِيقَ لِلشَّرِّ وَإِنَّ مِنْ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلشَّرِّ مَغَالِيقَ لِلْخَيْرِ فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَ اللَّهُ مَفَاتِيحَ الْخَيْرِ عَلَى يَدَيْهِ وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَ اللَّهُ مَفَاتِيحَ الشَّرِّ عَلَى يَدَيْهِ" . واعملي بالقول :

اصحب خيار الناس حيث لقيتهم
خير الصحابة من يكون عفيفا

والناسُ مثل دراهــم مــيزتها
فوجدت منها فضة و زيــوفا

 * يجب عليك أختي الفاضلة أن تفخري بنفسك – كما أفخر بك – لأنك تعرفين تعاليم دينك وتتصفين بصفات الفتاة الخلوقة التي يبحث عنها أي شاب مسلم مقبل على الزواج ، وقد روى البخاري ومسلم وغيرهما عن أبي هريرة  عن النبي   قال : "  تنكح المرأة لأربع ، لمالها ، ولحسبها ، ولجمالها ، و لدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك " ، وذات الدين هي المرأة المتدينة الصالحة ذات الخلق الحسن. فينبغي أن يكون هدف الخاطب هو الظفر بامرأة ذات دين ، فلا خير في صاحبة مال أو جمال بغير دين ، فالمرأة ذات الجمال من دون الدين مغرورة ، وذات المال من دون الدين طاغية ، وذات الجاه من دون الدين متكبرة ، أما ذات الدين فهي خلوقة متواضعة ، مطيعة وإن كانت بارعة الجمال وفيرة المال رفيعة الحسب والنسب .

وسئل أعرابي عن النساء ، فقال : " أفضل النساء أطولهنَّ إذا قامت ، وأعظمهنَّ إذا قعدت ، وأصدقهنَّ إذا قالت ، التي إذا غضبت حلمت ، وإذا ضحكت تبسمت ، وإذا صنعت شيئـًا جودت ، التي تطيع زوجها وتلزم بيتها ، العزيزة في قومها ، الذليلة في نفسها ، الودود الولود ، التي كل أمرها محمود " .

 لذا على كل شاب الحرص على اختيار الزوجة المثقفة في علمها والحسنة في طباعها ، فالجاهلة وقليلة العلم والحكمة قد لا تحسن التصرف في كثير من الأمور ، ولا يمكن أن تربي أبناءها تربية سوية ، ولا يمكنها أن تساعدهم في مسيرة حياتهم التعليمية والثقافية .

* عليك أختي الهادئة بشغل وقت فراغك بأشياء مفيدة تمنعك من الانغماس في هذا الشعور المحبط ، وابحثي عن السعادة أينما كنت ، ومحاولة اكتشاف معاني الحياة ، وذلك مرتبط بتوسيع حيز الوعي لديك ؛ وعليك اكتشاف المعاني التي تنطوي عليها حياتك ، والتي قد لا تكوني على وعي كاف بها ، حتى لا تفقدين السيطرة على دفة حياتك نتيجة هبوط معنوياتك ، وشعورك بالملل والضجر نتيجة للفراغ النفسي الذي تعيشين فيه ، والذي زادت مساحته في حياة الإنسان المعاصر ، حيث يستشعر خيبة الأمل في عالم سيطرت عليه الأنانية والتنافس غير الشريف ، والتطلعات المادية التي طغت على مشاعر الإنسان وعلى قيمه الأخلاقية والروحية.

* لا تغفلي جانب الدعاء فهو خير ما يوصى به مع الاستخارة والاستشارة ، والإلحاح فيه من أعظم العبادات ، لذلك ورد عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : الدعاء هو العبادة .

وأخيراً لا يبقى سوى الدعاء لك ولشباب المسلمين بحياة سعيدة  . وصلى الله وسلم وباركَ على الرحمةِ المهداةِ وعلى آله وصحبهِ ومن سارَ على هداه .  
     
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات