غضبي سيفقدني أحبابي .
14
الإستشارة:


اناسيدة متزوجة وابلغ من العمر 30 سنة ولدي 3 اطفال والحمدلله زوجي رجل صالح وأطفالي صالحون ولكنني اعاني من مشكلة الانفعال وسرعة الغضب والتحسس من كل الأمور وفي نفس الوقت لا استطيع الاستقلال عن والدتي ولقد تسبب ذلك في كثير من المشاكل لدي والضغط عليها بالاضافة الى ذلك لا استطيع الثقة في شخص اخر غير والدي ووالدتي حتى زوجي لا استطيع الثقة به لدرجة انني لا احب السفر معه وهو من النوع الذي لا يضغط علي ولكنني انا من يجره لفقد اعصابه

وانا الان اريد التغير لاني أصبحت اشعر بانني وبهذه الطريقة سوف افقد من احبهم غن لم أغير طريقتي في التعامل مع الامور وشكراً

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

 
عزيزتي المنفعلة الغاضبة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*أحيانا لا يستطيع الإنسان التحكم في الاندفاع والانفعال والغضب , ولكن لو انفرد بنفسه لحظة من الزمن وتكلم مع نفسه وناقشها في نتيجة تصرفاته وانعكاسها عليه مستقبلا وعلى باقي أفراد الأسرة لاستطاع أن يدرب نفسه على التحكم في سلوكه.

*إن الطفل بطبعه يقلد الآخرين خاصة الوالدين اللذين هما قدوة له ويتطبع بما يصدر منهما وهو لا يدري ما هو الصحيح وما هو غير ذلك وأنت بالتأكيد لا ترغبين أن يتصف أولادك بالعصبية والانفعال.

*الحمد لله أن لديك الرغبة في التغيير فاجعليه هدفا لك , ولكي تحققي هذا الهدف  عليك بقوة الإرادة والتحمل والتحلي بالصبر , وخذي من هدوء زوجك وتحمله دافعا لك على المعاملة بالمثل وعلى سبيل أنه رد الجميل على حسن تعامله معك , وفوق هذا القدوة الصالحة  للأطفال.

•يمكن لك ممارسة بعض تمارين الاسترخاء يوميا ولا تفكري في أي شيء أثناء التمارين مما يجعلك تستطيعين التحكم في عضلاتك والانتقال بعد ذلك بالتحكم في انفعالاتك مما يؤدي إلى زيادة ثقتك بنفسك وبزوجك , واجعلي لكما هواية مشتركة لزيادة التواصل بينكما.
   
• وفقك الله وأعانك وسدد خطاك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات